‏نائب وزير الخارجية في صنعاء يكشف خسارة محافظ مارب في التحدي لتوصيل الكهرباء لصنعاء
الاوراق برس من صنعاء
تحذيرات اممية من غزو هو الاكبر والاوسع لليمن من قبل الجراد اقرا السبب
تحذيرات اممية من غزو هو الاكبر والاوسع لليمن من قبل الجراد اقرا السبب
رجاء عاطف الثوره/ الاوراق/صنعاء
الثروة السمكية بصنعاء تحظر بيع وتداول الجمبري
امين الحزب الاشتراكي ياسين يكتب عن تناول سكان عدن لاسماك البالوعات
توجه لتوسعة انشطة الشركة العربية اليمنية الليبية بصنعاء
شاهد فيديو من قوة الامطار غرز الدباب ووسطة البنات انتبهو لاطفالكم
اوراق برس
بيـــان يمن موبايل تستكمل تحديث الأنظمة الجديدة وتعلن عن انطلاق خدمات إضافية
الاوراق برس من صنعاء
بشرة سارة وزير الخارجية شرف يناقش ترتيبات اعتماد المبالغ المطلوبة لمرتبات الموظفين
بشرة سارة وزير الخارجية شرف يناقش ترتيبات اعتماد المبالغ المطلوبة لمرتبات الموظفين
الاوراق برس من صنعاء
مرتبات الموظفين هي الهدنة الجديدة
رسالة إلى العيسي.. مقترحات لتصحيح كرتون التفاح الفاسد..!
تحوّل الحساب الجاري إلى قرض.. وما يمنع على البنوك اليمنية
صرف المرتبات والوديعة البنكية لتسريع السلام في اليمن
الضبط المروري .. شرطة تستحق التقدير والاحترام
صادق بن أمين ابوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام يكتب عن الوحدة اليمنية فماذا قال ؟

 - اوراق برس .. قال علي صالح الذي حكم اليمن لمدة 33 عاما، أن «بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة نجحت في شق الصف العربي ودخول عدد من الدول العربية في مواجهات مسلحة داخلية مع شعوبها»، معتبرا ان «ما جرى عام 2011 وأطلق عليه تسمية الربيع العربي، ما هو الا ربيع عبري»، مشيرا في الوقت ذاته الى أن «أهداف جماعة الإخوان المسلمين تحولت من الجهاد ضد المستعمر الصهيوني الى جهاد إخوانهم المسلمين».

- اوراق برس .. قال علي صالح الذي حكم اليمن لمدة 33 عاما، أن «بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة نجحت في شق الصف العربي ودخول عدد من الدول العربية في مواجهات مسلحة داخلية مع شعوبها»، معتبرا ان «ما جرى عام 2011 وأطلق عليه تسمية الربيع العربي، ما هو الا ربيع عبري»، مشيرا في الوقت ذاته الى أن «أهداف جماعة الإخوان المسلمين تحولت من الجهاد ضد المستعمر الصهيوني الى جهاد إخوانهم المسلمين».
الإثنين, 31-مارس-2014
حاوره قي صنعاء طاهرحيدرحزام -













• الكويت ساهمت في دعم اليمن منذ الستينيات كما ساعدت في تحقيق وحدتنا ورعت ثلاث قمم بين رئيسي شطري اليمن

• «الإخوان» تحولوا من «الجهاد» ضد المستعمر الصهيوني إلى «جهاد» إخوانهم المسلمين

• الذين تسلموا السلطة بعد الثورات عملوا على تسخير الدين والفتاوى لتحريم الخروج عليهم

• رفضت تسليم أي مواطن يمني إلى أي دولة في عهدي مهما كانت تهمته

• أتمنى تنفيذ قرارات قمة الكويت حتى تتم إعادة لحمة البلاد العربية وشعوبها

• سلّمنا السلطة عبر انتخابات مبكرة ولن أقبل بالعودة على الإطلاق إلى الحكم

أثنى الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على ما خرجت به القمة العربية التي عقدت في الكويت أخيرا، و«بخاصة جهود أمير دولة الكويت»، أخي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في محاولته للم البيت العربي».
وفي حوار خصّ به «الراي الكويتنة واجراه الزميل طاهرحيدرحزام »، قال علي صالح الذي حكم اليمن لمدة 33 عاما، أن «بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة نجحت في شق الصف العربي ودخول عدد من الدول العربية في مواجهات مسلحة داخلية مع شعوبها»، معتبرا ان «ما جرى عام 2011 وأطلق عليه تسمية الربيع العربي، ما هو الا ربيع عبري»، مشيرا في الوقت ذاته الى أن «أهداف جماعة الإخوان المسلمين تحولت من الجهاد ضد المستعمر الصهيوني الى جهاد إخوانهم المسلمين».
واذ أكد انه لن يقبل بالعودة «على الإطلاق الى الحكم»، وصف تطبيق الفصل السابع من قبل الامم المتحدة على اليمن بأنه «كالسم في العسل»، مؤكدا أنه رفض تسليم أي مواطن يمني الى أي دولة في عهده، «مهما كانت تهمته».
وقال الرئيس السابق: «أشيد بدور أخي أمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في محاولته للم البيت العربي. وأتمنى ان يتم تنفيذ قرارات قمة الكويت لإعادة اللحمة الى البلاد العربية وشعوبها، بعد التصدع الذي حدث في العلاقات العربية بفعل تدخل بعض الدول في شؤون البلدان الأخرى وخصوصاً منذ العام 2011، حيث نجحت بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة في شق الصف العربي ودخول عدد من الدول العربية في مواجهات مسلحة داخلية مع شعوبها، ما ساعد على نسيان القضية الام للعرب، وهي القضية الفلسطينية».
وتابع ان «الكويت حكومة وشعباً ساهمت في دعم اليمن تنموياً بمشاريع ضخمة منذ ستينات القرن الماضي، فكانت كلية الطب ومستشفيات اضافة الى مشاريع أخرى، كما كان هناك وعدٌ منذ العام 2007، لإنشاء ميناء وكلية في جزيرة سقطرى، قد ينفذ مستقبلاً، كما ساهمت الكويت مع الدول المانحة العام 2006، في دعم اليمن، وساهمت في تحقيق وحدتنا، وهي (الكويت) التي رعت ثلاث قمم بين رئيسي شطري اليمن».
وعن نيته العودة الى السلطة في اليمن مرة أخرى، أجاب: «انا أكدت أكثر من مرة أننا سلّمنا السلطة عبر انتخابات مبكرة الى الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولن نقبل العودة على الإطلاق الى الحكم (...)، لكن جماعة الإخوان المسلمين وحلفاءها أصابهم الغرور وظنوا انهم سيكررون ما جرى من إحداث في تونس وليبيا ومصر، وفي الأخير تعاونا مع الأشقاء في دول مجلس التعاون لتقديم المبادرة الخليجية».
وأضاف: «سبق ان حذرت من جماعة الإخوان المسلمين التي كانت تدّعي انها الأمل في تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني، وحذّرت من أنها هي الأداة التي من خلالها ستضيع القضية الفلسطينية والقومية العربية. وأجدّد تأكيدي بأن أهداف الإخوان تحولت من الجهاد ضد المستعمر الصهيوني الى جهاد إخوانهم المسلمين».
واعتبر علي صالح ان «ما جرى عام 2011 وأطلق عليه تسمية الربيع العربي، ما هو الا ربيع عبري، زاد من قوة الاحتلال الصهيوني وزاد من تشرذم العرب على يد جماعات كانت تعيب على بعض القيادات والحكومات تمسّكها بالسلطة، وعندما وصلت هي الى السلطة، عملت على تسخير الدين والفتاوى لتحريم الخروج عليها، فحينما خرج المصريون ضدهم العام 2013، أصبحوا هم من قاتل ويقتل المسلمين ومن يخالفهم سياسياً وتحت شعار الجهاد والحق الالهي».
ورداً على سؤال عن الفصل السابع الذي أُدخلت بلاده فيه، قال علي صالح: «كما قلنا سابقاً، فان الفصل السابع ليس في مصلحة اليمن، وهو كالسم في العسل(...)، حيث استطاعت بعض الدول الغربية إيهام بعض خصوم حزب المؤتمر الشعبي العام بأن القرار يستهدف شخصية علي عبدالله صالح، بعد تزويد تلك الدول بتقارير كاذبة وعارية عن الصحة بان فشل الحكومة الحالية هو بسبب الرئيس السابق، بينما الحقيقة انهم عاجزون عن إدارة اليمن كما هم عاجزون عن تقديم اي دليل عبر القضاء الذي أصبح بيدهم الان، من خلال وزارتي العدل والداخلية. فلماذا لا ينتهجون النهج القانوني في تقديم ملفاتهم الى القضاء اليمني ان كانوا صادقين»؟
وذكّر بأنه رفض تسليم «أي مواطن يمني الى أي دوله في عهدي، ومهما كانت تهمته، وان اي متهم وبخاصة الذين كانوا من جماعات الإخوان وغيرهم، لم يتم تسليمهم، كالشيخ البناء والشيخ عبد المجيد الزنداني، وكان على أي دوله تقديم كل الاتهامات والدلائل، على ان تتم محاكمة المتهم اليمني داخل بلده، بينما الذين كانوا يتشدقون بانتهاك السيادة والتي لم تنتهك في عهدي كما هو اليوم، سلموا رقبة كل يمني الى المجتمع الدولي، فمن كان متهما بالإرهاب سيسلم تحت شعار الفصل السابع(...)».

أجلس مراسل «الراي» على كرسيه وصوّره وقال له «أنت الآن الزعيم»




داعب صالح مراسل «الراي» في صنعاء الزميل طاهر حيدر حيث التقط له صورة وهو على الكرسي الخاص بالرئيس السابق في منزله وامام قيادات كبيرة من حزبه. وقال صالح للزميل حيدر: «الآن أنت الزعيم في إشارة إلى الاسم الذي يطلقه انصار صالح حاليا له اسم الزعيم صالح».



عدد مرات القراءة:9940

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية