صنعاء ٦٥٦ شهيدا  في الساحل الغربي منذ اعلان وقف إطلاق النار
شاهد فيديو.. لبناني يحرق نفسه لعدم قدرته على علاج ابنته
أوراق_برس من صنعاء
مع قدوم فصل الشتاء… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة؟
أوراق_برس من صنعاء
النفط يبلغ ذروته بفضل آمال التجارة وانتخابات بريطانيا
أوراق_برس من صنعاء
احتفالات عيد الميلاد والعام الجديد تضر بصحة القلب!
أوراق_برس من صنعاء
كرات نارية ضخمة تجتاح السماء في اليوم الأكثر نحسا
أوراق_برس من صنعاء
سرقة البيانات المصرفية لـ 29 ألفا من موظفي فيسبوك
أوراق_برس من صنعاء
غوغل تحمي مستخدمي هواتفها من الرسائل المزعجة
أوراق_برس من صنعاء
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن
حنان حسين تكتب من القاهرة عن إماء السلطان اليمنيات في الخارج فمنْ هنْ ؟
رندا الاديمي تكشف عن حملة اعتقالات واسعة للنساء الى جهات مجهولة في تعز
اوراق برس من تعز
دراسة جديدة للكاتبة والباحثة الأكاديمية خولة مرتضوي سؤال العلاقة مع الحضارة الغربية
زعفران المهنا تكتب هكذا صمدت المرأة اليمنية خلال أربعة اعوام في وجه تحالف العدوان
اوراق برس من صنعاء
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 - اقرا عن قصة ولادته الرسول محمد بن عبدالله والمعجزات العشر التي أذهلت العالم في موقع اوراق برس

- اقرا عن قصة ولادته الرسول محمد بن عبدالله والمعجزات العشر التي أذهلت العالم في موقع اوراق برس
السبت, 09-نوفمبر-2019
وكالات -

ولد نبينا الهادي محمد صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة يتيم الأب فقد توفي أبوه عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وهو مازال في بطن أمه السيدة أمنة بنت وهب والتي كانت تحدث بأنها لما حملت به سمعت هاتف يقول لها أنك حملت بسيد الأمة فإذا وقع على الأرض فقولي إني أعيذه بالواحد من شر كل حاسد وسميه محمد وأنها لم تمر بما تعاني منه النساء من ثقل وتعب في الحمل والولادة وفي يوم الأثنين في أوائل شهر ربيع الأول بعام الفيل والذي يصادف سنة 571 ميلاديا وأختلفت الروايات والمواعيد التي قام المؤرخون بذكرها حول يوم ميلاده صلوات الله عليه .

كانت ولادة النبي من أكثر الدلائل والمؤشرات على نبوته وعظم شأنه فقد روي عن السيدة أمنة أم رسول الله عليه الصلاة والسلام أنها حين وضعته رأت نور يخرج من فرجها أضاء مشارق الأرض ومغاربها حتى أنه أضاء قصور الشام كما جاء على لسان أم عثمان بن أبي العاص لما حضرت ولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت البيت حين وضع قد أمتلأ نور والنجوم تدنو حتى ظننتها سوف تقع علي وغيره من العلامات المبشرة بالرسالة والنبؤة فقد روى حسان بن ثابت أنه لما كان في عمر السابعة أو الثامنة أي يعي ويعقل كل ما يسمع سمع يهوديا يصرخ بأعلى صوته في يوم ميلاد النبي وينادي على معشر اليهود حتى ألتفوا حوله فقالوا له ويلك ما لك فأجاب قائلا طلع الليلة نجم أحمد الذي ولد به.

توفيت أم النبي الكريم وهو مازال في السادسة من عمره وتكفل برعايته جده عبد المطلب وكان دائم الترديد بأن حفيده سوف يكون له شأن عظيم حتى لاقته المنية وكان لا يزال سيدنا محمد في عمر الثامنة وأسندت رعايته لعمه أبو طالب والذي راعاه وأهتم لأمره كثيرا وكان صلوات الله وتسليمه عليه يشتهر بالعديد من الخصال المحمودة حتى أنه لقب بالصادق الأمين قبل هبوط الوحي عليه بالرغم من نشأتها في أجواء يعمها الجهل والرذيلة والوثنية إلا أنه لم يتأثر بتلك البيئة المحيطة به بل كان منذ نعومة أظافره كريم الأخلاق وكان يرفض الخمر ولا يأكل الذبائح المخصصة للأصنام ولا يقوم بالطقوس التعبدية لها ولا يذهب لمجالس العزف والحفلات التي يقيمها أشراف وسادة قريش آنذاك كما أشتهر بنصرة الضعفاء والوفاء بالعهد وإكرام الضيف وخلافه من الشمائل الطيبة.


المعجزات .... التي ظهرت عند مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم 





تعتبر الحوادث التي يرتبط ظهورها بمولده والتي حدثت قبل البعثة يُعدّ كل منها معجزة من معجزاته وهي كثيرة جداً، الاّ اننا سنورد هنا امثلة مشهورة قبلها ائمة الحديث. وثبتت لديهم صحتها.




الأول: ما رأته امه صلى الله عليه وسلم "من النور الذي خرج معه عند ولادته" ورأته ام عثمان بن العاص وام عبد الرحمن بن عوف اللتان باتتا عندها ليلة الولادة. فقد قلن: رأينا نوراً حين الولادة اضاء لنا ما بين المشرق والمغرب…




الثاني: انتكاس معظم الاصنام التي كانت في الكعبة.




الثالث: "ارتجاج ايوان كسرى وسقوط شرفاته" الاربعة عشرة.




الرابع: "غيض بحيرة" ساوة تلك الليلة وهي التي كانت تقدَّس . 




"وخمود نار فارس وكان لها الف عام لم تخْمد" حيث كانت توقد في اصطخراباد ويعبدها المجوس.




فهذه الحوادث الأربعة انما هي اشارات الى أن ذلك المولود الجديد سيحظر عبادة الاصنام وسيدمّر سلطنة فارس، وسيحرم تقديس مالا يأذن به الله.




الخامس: حادثة الفيل: وهي مع انها ليست من حوادث تلك الليلة الاّ انها قريبة الحدوث للولادة، وقد بينّها القرآن الكريم في قوله تعالى. (ألَمْ تَر كَيفَ فعَلَ ربُّك باصحاب الفيل) … الآية.




وخلاصة قصتها: ان أبرهة ملك الحبشة اراد هدم الكعبة، فساق امام الجيش فيلاً عظيماً يقال له: محمود، فلما وصل الفيل قرب مكة بَرَك ولم يمض مهما حاولوا معه، فلما عجزوا عادوا، الاّ أن طيور أبابيل لم تتركهم سالمين فرمتهم بحجارة من سجيل واذلتهم فانهزموا شر هزيمة. هذه القصة مشهورة في كتب التاريخ وهي من علائم نبوته صلى الله عليه وسلم حيث نَجتْ قِبلَتُه واحبّ موطن اليه، الكعبة، من دمار ابرهة نجاة خارقة للعادة.




السادس: اظلال الله له بالغمام في سفره "وقد روى أن حليمة - السعدية - رأت غمامة تظله وهو عندها" في صباه وشهدها زوجها، فأخبر الناس بذلك فاصبحت حادثة معروفة مشهورة.




"كما رأى الغمام بحيرا الراهب وأراه الناس لما سافر للشام مع عمه وهو في الثانية عشرة من عمره".




"وفي رواية ان خديجة ونساءها رأينه لما قدم" صلى الله عليه وسلم من سفره من الشام. "وملكان يظلانه - كالغمام - فذكرت ذلك لميْسرة" غلام خديجة "فأخبرها انه رأى ذلك منذ خرج معه في سفره". 




السابع: وثبت بالنقل الصحيح "انه نزل في بعض اسفاره قبل البعثة تحت شجرة يابسة فاعشوشب ما حولها واينعت هي فأشرقت" اي نمت وعلت "وتدلت عليه اغصانها".




الثامن: "وانه كان اذا أكل مع عمه ابي طالب وآله وهو صغير شبعوا ورووا واذا غاب، فأكلوا في غيبته لم يشبعوا" وهذه حادثة مشهورة وصحيحة.




وقد قالت أم ايمن - مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحاضنته: "ما رأيته صلى الله عليه وسلم شكى جوعاً ولا عطشاً صغيراً ولا كبيراً". 




التاسع: البركة التي حصلت في غنم وجمال مرضعته حليمة السعدية خلافاً للقوم. وهذه حادثة مشهورة ولا ريب في صحتها. 




العاشر: كثرة الرجم بالشهب السماوية بعد مجئ النبي صلى الله عليه وسلم للدنيا، ولا سيما ليلة مولده.




نعم .. أن المراد من سقوط الشهب السماوية هو الاشارة الى قطع رصد الشياطين والجن عن السماء ومنعهم من استراق السمع.فما دام الرسول صلى الله عليه وسلم قد برز بالوحي الى العالم اجمع لزم اذاً ان تمنع اقوال الكهان ومن يتكلم عن الغيب من اقوال الجن الملفقة بالكذب وخلاف الواقع حتى لا يلتبس الوحيُ بغيره ولا تكون هناك اية شبهة كانت في امرر الوحى ....  (( ع ))







 

عدد مرات القراءة:3900

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية