ما علاقة استخراج النفط بصحة الأطفال الرضع؟
الصورة التي هزت العالم
خبير أمريكي يتنبأ بأماكن احتمال اندلاع الحرب العالمية الثالثة
شاهد فيديو سيدة فلسطينية تطرح شرطية إسرائيلية أرضا
هنية صدى أبو ثريا وصل إلى كل أرجاء العالم
شاهد فيديو..لولادة طفلة بقلب خارج القفص الصدري!
أوراق_برس من صنعاء
لكزس تطرح نسخة خارقة من LC500
أوراق_برس من صنعاء
لأول مرة منذ 30 عاما.. ثقب الأوزون يتقلص إلى أدنى حد!
أوراق_برس من صنعاء
سعد الحريري لو كنت أعرف خاتمتي ما كنت بدأت وسيكمل بهاء الحريري مسيرة والده
ريم الميع من الكويت الراي
صراع التحدي في الهتاف والشعار والصرخة
بقلم عبدالله الضبيبي
يحيى محمد عبدالله صالح بين خداع النصابين وحقيقة مبادئه في الدفاع والتضحيه لوطنه
اوراق برس
شيماء الريس تكتب الفياجرا هي الحل لوزارء الحكومة
اوراق برس
تعجبني هيفاء وهبي لكن قدوتي فاطمة حسين
ريم الميع من الراي الكويتية
يمني يحمل جنسية إمريكيه
اوراق_برس من صنعاء
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 -  اقرا نص كلمة عبدالملك الحوثي عبرشاشة لانصاره في ميدان السبعين وماذا قال فيها

- اقرا نص كلمة عبدالملك الحوثي عبرشاشة لانصاره في ميدان السبعين وماذا قال فيها
الخميس, 30-نوفمبر-2017
اوراق برس من سبأ نت -

وجه  الاخ  عبدالملك بدر الدين الحوثي كلمة مباشرة عبر الشاشة حيا فيها انصاره  على الروح العالية والتفاعل الكبير والحيوية التي تقدم صورة عظيمة عن الشعب الصامد والحر والمعتز بعزة الإيمان والذي تعجز كل قوى العدوان كسر إرادته وإذلاله وقهره وهو شعب لن يهون ولن يستكين مهما كان حجم العدوان ومستوى التضحيات.


وقال " هذا الشعب الصامد والشامخ والحي والحاضر بقوة في كل مقام يستدعي الحضور، في الجبهات والساحات والمناسبات كهذه المناسبة المباركة التي نستلهم منها أعظم الدروس ونستنير منها بنور السراج المنير، يعبر عن عرفانه ووفائه لخاتم الأنبياء والمرسلين" .


وأضاف " اليوم يجتمع شعبنا في هذا الحشد المهيب من كافة أرجاء البلد بالرغم من صعوبة النقل وشدة الحصار وما ألحقه العدوان السعودي الأمريكي من أضرار شاملة بالبلد، وبالرغم من الحرب الإعلامية غير المسبوقة، إلا أن كل ذلك لم يثنيه عن الحضور الكبير والإحتفال في كل مناطقه الحرة بما يليق بعظمة هذه المناسبة ليقول للعالم أجمع أن دافعه في تفاعله مع هذه المناسبة إيماني وأنه قد عمًد هويته الإيمانية بدمائه الزكية وتضحياته العظيمة وليقول لكل طغاة الأرض ومجرمي العالم أنه شعب يقدس حريته لأنها جزء من إيمانه ويأبى الخنوع لكل المستكبرين لأنه يستلهم صموده وثباته من أعظم قائد عرفه التأريخ وأقدس معلم وقدوة للبشرية رسول الله ".


وتابع " شعبنا اليوم يقول لأعدائه المستكبرين أن إرادتنا لن تنكسر وصبرنا لن ينتهي وثباتنا لا تراجع فيه، لأن مصدره هذا الإيمان، فنحن شعب قدوتنا وأسوتنا هو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومنهجنا وثقافتنا هو القرآن الكريم ونستمد صبرنا من هذا المعين الذي لا ينضب ".


وأشار إلى أن هذه المناسبة المباركة ذكرى مولد خاتم الأنبياء وخير عباد الله وأسمى وأزكى وأرقى وأشمل وأجل إنسان منذ خلق الله البشرية إلى قيام الساعة، البشير النذير والمعلم والقدوة والأسوة رائد النجاة والخير والصلاح، الذي إبتعثه الله رحمة للعالمين ومنقذا ومخلصا للمستضعفين وبقدومهم وبعثته فتح الله لعباده أبواب الرحمة.


وأوضح أن شعب الإيمان والحكمة أحفاد الأنصار بإحتفاله بهذه المناسبة يعبر عن هويته الإيمانية وعلاقته الوثيقة بنبي الرحمة والسلام وعن محبته الصادقة واعتزازه بخاتم المرسلين، كما كان ابتهاج سلفه الأنصار يوم قدوم الرسول مهاجرا إليهم.


وقال "إن هذه المناسبة فرصة مهمة لمراجعة وتقييم واقع أمتنا الإسلامية في مرحلة من أهم وأخطر المراحل التي تعاني فيها من إقسامات حادة وصراعات عنيفة ومشاكل كبيرة ليكون منطلقنا جميعا في هذه المراجعة والتقييم، إعادة تصويب مسار الأمة الذي بقدر ما ينحرف بقدر ما تتداعى التبعات الكبيرة لذلك الإنحراف في واقع الأمة ويلحق بها خسائر كبيرة تدفع الثمن من قيمها وأخلاقها وتتراجع عن مبادئها ".


وأضاف" يجب أن يكون الأساس للتصويب تعزيز الهوية الإسلامية بمفاهيمها الصحيحة من نحن؟ وما هي مبادئنا؟ وما هو مشروعنا كأمة؟ وما هي معالم هذا المشروع؟ ومن هو المعلم والقدوة والقائد الذي يجب أن نستحضره إلى حاضرنا وواقعنا، والذي هو بلا شك بموجب هويتنا الإيمانية وإنتمائنا الإسلامي رسول الله محمد صل الله عليه وعلى آله الطاهرين".


ولفت  إلى أن وقع الأمة اليوم متأثرا إما بالإنحراف الكبير أو التقصير الكبير ولكلاهما أثر سلبي على الكثير من أبناء الأمة الذين لم يتحرجوا اليوم أن يتحركوا تحت الراية الأمريكية والإسرائيلية راية الإستكبار والظلم والعدوان والإجرام، وحملوا لواء النفاق والفتن ليقدموا للإسلام وللعروبة شكلا نفاقيا يدجًن الأمة لأعدائها الحقيقيين الطامعين.


وبين أن البعض لم يتحرجوا أن يصمتوا ويداهنوا ويتنصلوا عن المسؤولية في مرحلة نكبت فيها الأمة وتعاظمت فيها المحنة وكبرت فيها المظلمة وتجلت فيها الحقيقة وكأننا أمة ننتمي إلى دين مبادئه وقيمه وأخلاقه وتعاليمه ورمزه وقدوته تسمح بالتجند في صف الطاغوت أو تقبل بالظلم وتتغاضى عن الجريمة والعدوان .


وأشار إلى أن العالم بأسره في كل أنحاء المعمورة كان في واقع مظلم وكل الكيانات والزعامات القائمة آنذاك متماهية مع ذلك الواقع فالشرك والباطل قد عم والظلام إدلهم وأعتم وباتت البشرية أسيرة الشقاء والضياع لا هدف لها في الحياة ولا غاية، وكان الواقع العربي والعالمي يرزح تحت وطأة الجاهلية بظلامها الدامس ويتجه نحو التفاقم ازديادا من الشر وانتقاصا من الخير وتلاشيا للأخلاق دون التفاته جادة لخطورة ما هم فيه وسوء ما هم عليه.


وقال "لولا هدى الله لكانت الجاهلية الأولى استمرت وتعاظمت سوء وجهلا وباطلا وظلاما وفسادا وإجراما ومنكرا وطغيانا إلى حد يفوق الخيال ولا يخطر ببال، ولكنا فقدنا كل أثر لإنسانيتنا وبشريتنا ولكانت الأصنام الحجرية والخشبية والبشرية في هذا الزمان هي وجهة عبادتنا ولكانت الأوثان مؤلهة بيننا ".


وأضاف " إن أول ما تحتاج إليه الأمة معرفة هذه العلاقة وما ينبغي أن تقوم عليه من التعظيم والتوقير، قد دمج سبحانه وتعالى علاقتنا به بعلاقتنا برسوله، فجعل طاعته من طاعته " .. مؤكدا أهمية تنمية القيم الإيمانية والتعاون على البر والتقوى والثبات في مواجهة التحديات .


وقال " هلمً يا يمن الإيمان ويا أحفاد الأنصار إلى الثبات في مواجهة التحديات وترسيخ القيم وتعزيز الروابط الإيمانية وتتميم مكارم الأخلاق وتقديم النموذج من جديد كالنموذج الأول من أجدادنا الأنصار، النموذج الذي قدمه الأجداد رجال مواقف وصمود وشجاعة وأهل مبادئ تكثرون عند الفزع وتقلون عند الطمع، نفوس زكية وعفيفة ليست أسيرة للطمع تقدم النموذج المؤمن العزيز بعزة الإيمان والحكيم بحكمة القرآن، تقدم النموذج المحب لله ورسوله ولمسئولياته المقدسة فوق كل محبوب ومرغوب لتحقيق مصداقية الإيمان ".


ولفت إلى أن الشعب اليمني الذي دعا له الرسول بالبركة لجدير بهذا الشرف، وهو اليوم يواجه قرن الشيطان ومنبع الفتن المعتدي الباغي الذي تحرك تحت الراية والمظلة الأمريكية غير محترم للإسلام ولا لحرمة المسلمين .


وأضاف " غير غريب على النظام السعودي وولائه لأمريكا وبعقيدته الوهابية هذا الانحراف الذي وصل به إلى درجة إدخال الصهاينة إلى مسجد رسول الله وتدنيس مقامه العظيم وتدمير قبر والدة رسول الله الشريفة أمنه وتحويل منزل أسرته الذي ولد فيه بمكة وكان معلما وأثرا تزوره الأمة طول تاريخها إلى حمام والله المستعان، وإلى اعتبار التعظيم لرسول الله شركا العقاب عليه بالقتل بينما تعظيم ملوكهم وأمرائهم وتعظيم ترامب ليس بدعة وليس شركا بالنسبة لهم ".


ومضى بالقول " ليس غريبا على هؤلاء سلوكهم الوحشي بقدر بعدهم عن الرحمة المهداة للعالمين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في منهجه وسلوكه فكانوا في عدوانهم على بلدنا الذين استباحوا كل شيء فقتلوا الآلاف المؤلفة من الأطفال والنساء ويسعون إلى تجويع شعبنا ونشروا الأوبئة واهلكوا الحرث والنسل ولم يدعوا حرمة من حرمات الله إلا انتهكوها ولا ظلما وإجراما إلا وفعلوه ".


وأردف " وشعبنا بإيمانه بالله ورسوله وكتابه صامد ثابت صابر، معني بمزيد من الصبر والثبات وقد قطع شوطا كبيرا في تصديه للعدوان وكبد المعتدين خسائر كبيرة وحطم الله بصبر هذا الشعب المظلوم وتضحياته العظيمة كبريائهم وغرورهم وأن عاقبة الصبر النصر والثبات على الحق الفرج ".


وأكد  تمسك الشعب اليمني بهويته الإسلامية وحريته وكرامته واستقلاله ورفضه القاطع لكل محاولات الإنسلاخ به إلى حضن العمالة والنفاق ومحاولات إرغامة على التفريط بسيادته واستقلاله والارتهان لأمريكا وإسرائيل مع قوى العمالة والخيانة وعلى رأسها النظام السعودي والإمارتي.


وجدد التأكيد على تمسك الشعب اليمني بقضايا أمته وعلى رأسها القضية الفلسطينية والمقدسات في فلسطين وفي المقدمة الأقصى الشريف وكذا تضامنه الدائم مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض اليوم لمؤامرة كبيرة لتصفية قضيته بشكل مكشوف ومفضوح يتولى كبر هذه المؤامرة الشيطانية النظام السعودي وبعض الأنظمة العربية في خدمة مجانية لإسرائيل، كما جدد التأكيد على الوقوف مع المقاومة الفلسطينية واللبنانية للتصدي لأي عدوان إسرائيلي جديد .


وبارك للشعب اليمني مناسبة يوم الجلاء ألـ 30 من نوفمبر .. معتبرا هذه المناسبة مهمة لإستنهاض الشعب للتصدي للغزاة الجدد وطرد المحتلين .


وأكد أهمية أن يحظى أحرار الجنوب بالمساندة والدعم من الدولة والمكونات السياسية ومن أبناء الشعب في المناطق الحرة لتحرير كل شبر في الجنوب، وكذا دعم الأحرار في المناطق الشرقية الشجعان الأوفياء والذين لن يتوانوا في تحرير الجهة الشرقية.


ووجه  النصح لقوى العدوان وعلى رأسها النظام السعودي بالتوقف عن العدوان الظالم وإدراك مخاطر الإستمرار للعواقب الوخيمة عليها خاصة بعد أن تجلى ذلك اليوم في وضعهم السياسي والاقتصادي والأمني .. وقال " نؤكد لكل الأحرار في الجزيرة العربية أننا إلى جانبهم وأن أيدينا ممدوه لمساندتهم ضد ذلك النظام الطائش الذي يتزايد شره وتتفاقم المشاكل والأزمات والفتن التي يصنعها يوما بعد يوم".


وحذر قوى العدوان من الإستمرار في إغلاق المنافذ ومن ضمنها ميناء الحديدة .. مؤكدا على حق اليمن في الإقدام على أي خطوات حساسة إذا استمروا في ذلك .. وأضاف " نحن نعرف مكامن الوجع الشديد التي من الممكن أن نستهدفها إذا إستمر إغلاق المنافذ ".


وشدد على ضرورة الحفاظ على وحدة الصف في مواجهة العدوان وأن تكون الأولوية للجميع هي التحرك الجاد والصادق للتصدي له فعليا وليس فقط بالكلام.. محذرا من مساعي بعض المخترقين لبعض القوى والمكونات لإثارة الفتن الداخلية لتسهيل مهمة العدو في الإحتلال بعد فشله الذريع لأكثر من عامين ونصف العام .


وحث على العناية القصوى بالتكافل الاجتماعي ورعاية الفقراء والمحتاجين سيما في ظل الوضع الحالي جراء العدوان والذي فاقم المعاناة الإقتصادية لدرجة أن البعض يعاني من المجاعة .. مؤكدا أن ظروف كهذه تعظم فيه المسؤولية ويكبر الشرف ويتضاعف الأجر.


وأعرب عن أمله في المراجعة المفيدة العاجلة بين المكونات السياسية للسعي لمعالجة الأداء الحكومي بما يلزم .. مشددا على ضرورة الإستمرار في دعم الجبهات بالرجال والإمكانات حتى دحر العدوان وتحرير المحتل من البلاد.


وعبر عن الشكر لهذا الحضور المشرف الكبير بالرغم من ظروف العدوان والحصار .. سائلا الله تعالى أن يكتب للشعب اليمني النصر وللشهداء الرحمة وللجرحى الشفاء وأن يفرج عن الأسرى.(اوراق برس)








 

عدد مرات القراءة:3057

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية