ما علاقة استخراج النفط بصحة الأطفال الرضع؟
الصورة التي هزت العالم
خبير أمريكي يتنبأ بأماكن احتمال اندلاع الحرب العالمية الثالثة
شاهد فيديو سيدة فلسطينية تطرح شرطية إسرائيلية أرضا
هنية صدى أبو ثريا وصل إلى كل أرجاء العالم
شاهد فيديو..لولادة طفلة بقلب خارج القفص الصدري!
أوراق_برس من صنعاء
لكزس تطرح نسخة خارقة من LC500
أوراق_برس من صنعاء
لأول مرة منذ 30 عاما.. ثقب الأوزون يتقلص إلى أدنى حد!
أوراق_برس من صنعاء
سعد الحريري لو كنت أعرف خاتمتي ما كنت بدأت وسيكمل بهاء الحريري مسيرة والده
ريم الميع من الكويت الراي
صراع التحدي في الهتاف والشعار والصرخة
بقلم عبدالله الضبيبي
يحيى محمد عبدالله صالح بين خداع النصابين وحقيقة مبادئه في الدفاع والتضحيه لوطنه
اوراق برس
شيماء الريس تكتب الفياجرا هي الحل لوزارء الحكومة
اوراق برس
تعجبني هيفاء وهبي لكن قدوتي فاطمة حسين
ريم الميع من الراي الكويتية
يمني يحمل جنسية إمريكيه
اوراق_برس من صنعاء
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 - عاجل بيان عن الداخلية في وكالة سبأ يحمل الرئيس الصماد أحداث جامع الصالح ومصدر مقرب من القوسي لم يصدر من القوسي اي بيان وحراسة جامع الصالح حراسة جامع الصالح هم الجيش  وليسوا مليشيات واستشهد وجرح10منهم

- عاجل بيان عن الداخلية في وكالة سبأ يحمل الرئيس الصماد أحداث جامع الصالح ومصدر مقرب من القوسي لم يصدر من القوسي اي بيان وحراسة جامع الصالح حراسة جامع الصالح هم الجيش وليسوا مليشيات واستشهد وجرح10منهم
الخميس, 30-نوفمبر-2017

بيان عن الداخلية في وكالة سبأ يحمل الصماد شهداء جامع الصالح وجرحراهم  ومصدر مقرب من وزيرالداخلية لم يصدر من القوسي اي بيان 


نفي لـ"اوراق برس" مصدر في مكتب  اللواء الركن محمد القوسي، فضل عدم ذكر اسمه،  ان يكون قد صدر بياناً موقع منه او وافق عليه  حول احداث جامع الصالح  وحصار منازلة عائلة الزعيم على عبدالله صالح .


وقال المصدر ان ما جرى كان تعدياً على افراد يتبعون الجيش ممثل بالقوات الخاصة والحرس الجمهوري  وهم اصلا الحراسة الرسمية للجامع.


لكن وكالة سبأ الرسمية التي تحت سيطرة انصارالله اكدت في بيان باسم الداخلية ان ماجرى في جامع الصالح كان بأمر الرئيس صالح الصماد وهو ما يعني ان الرئيس الصماد هو من يتحمل شهداءجامع الصالح 


ووفق البيان فان الجامع الذي هو مؤمن اصلامن قبل القوات الخاصة منذ بناء الجامع  تم رفض تأمينهم من قبل افراد من انصارالله الذين قاموا وفق حزب المؤتمرالشعبي العام بالتعدي على  افراده .


اوراق برس يعيد البيان المنسوب للداخلية والبيان الصادر عن حزب المؤتمر الذي اكد فيه قتل اربعة وجرح سته من حراسة الجامع ومنازل عائلة الزعيم .


 اولا بيان الداخلية 


:قال مصدر أمني إن وزارة الداخلية وبقية الأجهزة الأمنية قامت بإجراء الترتيبات اللازمة لتأمين فعالية المولد النبوي الشريف وضمان حماية الجماهيرالتي ستحضر المناسبة، وذلك في إطار واجبها الوطني في حفظ الأمن والإستقرار وتوفير السكينة العامة للمواطنين


وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية باشرت إجراءاتها الميدانية اللازمة لتأمين الفعالية شأنها شأن أي فعالية أخرى، وغطت تلك الإجراءات كافة التجهيزات الأمنية اللازمة ومنها تأمين كافة المباني والمواقع المطلة على ساحة الفعالية قبل الموعد المخصص للمناسبة بأيام كما هي العادة، خاصة أنه ستحضر الفعالية قيادات الدولة بالإضافة إلى قيادات سياسية واجتماعية هامة، ولم يتبق إلا جامع الصالح التي ظلت حراسته تماطل وتعرقل الأجهزة الأمنية من القيام بواجبها في تأمينه بصورة غريبة وغير مبررة على غير العادة مما أثار الشكوك أكثر لدى الأجهزة الأمنية التي كان قد سبق لها أن رصدت تحركات مشبوهة طوال الفترة الماضية من وإلى الجامع، وإدخال مجاميع مسلحة إليه بأعداد كبيرة وبصورة غير معتادة.


وأضاف" ومع ذلك فقد حرصت الأجهزة الأمنية على إقناع حراسة الجامع بالسماح لها بالدخول وتأمين الجامع خلال فترة الفعالية كما هي العادة مع كل مناسبة غير أنها فوجئت بالرفض والتمنع على غير العادة، وحاولت جاهدة التفاهم بما يتيح المجال لقيام الأجهزة الأمنية بواجبها في تأمين الفعالية دون جدوى، مما حدا بها إلى إبلاغ الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى قبل البارحة بذلك الرفض والتعنت من قبل حراسة الجامع وضرورة تواجدها داخل الجامع لتأمين الفعالية، خاصة أنه لم يتبق على موعد الفعالية سوى يوم واحد فقط".


وقال" وبعد جهود من قبل الرئيس صالح الصماد فقد تم التفاهم في البداية قبل البارحة على إتاحة المجال للأجهزة الأمنية للقيام بواجبها في تأمين المكان صباح أمس الأربعاء، غير أنه تم إبلاغنا في نفس اليوم برفض ذلك تماما ورفض السماح لأجهزتنا الأمنية بدخول الجامع؛ وعليه أبلغنا الرئيس الصماد من جديد بذلك منتظرين الرد صباحا؛ حيث فوجئنا الصباح باستمرار التعنت والرفض بل تجرأت تلك العناصر المسلحة المتواجدة داخل الجامع والمتمركزة في كافة أرجائه وصوامعه باستفزاز واستهداف الأجهزة الأمنية دونما سابق إنذار بإطلاق ناري مما اضطرت على إثره الرد، وسقط جراء الاشتباكات عددا من الجرحى من أفراد الأجهزة الأمنية".


وتابع " فتدخلت بعض الشخصيات لاحتواء الموقف، وقبل أن تبدأ عملها فوجئنا للأسف بانتشار كثيف لعدد كبير من العناصر المسلحة الخارجة عن القانون في عدد من شوارع وأحياء الأمانة الرئيسية ومباشرتها الاعتداء على أفراد وأطقم الأجهزة الأمنية المتواجدة في تلك المربعات والأحياء دونما سابق إنذار ودون أن يسبق ذلك أي توتر أو انتشار أو استحداث للأجهزة الأمنية في تلك الأماكن، وسقط على إثر تلك الاعتداءات الإجرامية عددا من الشهداء والجرحى من أفراد الأجهزة الأمنية مما اضطرها للتعامل بحزم مع الأمر كواجب عليها في توفير الأمن والاستقرار والسكينة العامة للمواطنين، وردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن المواطنين وسكان أمانة العاصمة، ومن ثم تدخلت شخصيات على مستوى رفيع وشكلت لجنة لمعالجة الأمر وفرض الأمن وسلطة الدولة وأجهزتها الأمنية".


وأضاف" ومما يجدر ذكره أن الأجهزة الأمنية عثرت داخل جامع الصالح على عدد من الربيترات الخاصة بأجهزة الاتصالات اللاسلكية التي لا تستخدمها سوى الدول وأجهزتها الأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى عدد من الأطقم المدرعة ناهيك عن الأطقم العادية مع عربة كبيرة فحص إكس راي متنقل، وكذلك عدد من صواريخ لو الأمريكية وقواذف الآر بي جي ومعدلات نوع شيكي، وهذا ما أكد الشكوك لدى الأجهزة الأمنية واتضحت أسباب التمنع والرفض غير المنطقية التي كانت تخفي خلفها هذا الكم الهائل من السلاح".


وأختتم المصدر بالقول" إن الأجهزة الأمنية مازالت تجري التحقيقات حول ذلك، وستطلع الرأي العام على تفاصيل أوفى لاحقا وعليه فإن وزارة الداخلية تهيب بالجميع التعاون مع أجهزة الأمن في حفظ الأمن والسكينة العامة، والتصدي لمثل هذه المؤامرات والمخططات التي تستهدف النيل من الجبهة الداخلية خدمة للعدوان الغاشم على بلدنا، وتؤكد أنها لن تسمح لأي عابث أي كان بأن ينال من أمن المواطنين وخاصة أمن العاصمة، وستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن".


ثانيا:خبراستشهاد حراسة المسجد ومنازل عائلة الزعيم(اوراق برس) 


علم المؤتمرنت ان عدد الشهداء والجرحى الذين سقطوا جراء اقدام عناصر من انصار الله بالاعتداء على جامع الصالح ومنزل العميد طارق محمد عبدالله صالح بلغ (4) شهداء و(6) جرحى من حراسة الجامع وحراسة منزل العميد طارق صالح.


وكان المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه اصدورا بيانا بشان الحادث حملوا فيه انصار الله المسؤولية الكاملة عن كل قطرة دم كل قطرة دم تسال بين اليمنيين المقاومين للعدوان بدون وجه حق، وحذرالبيان  من كل التصرفات والممارسات التي لاتخدم الوحدة الوطنية وإنما تهدد وحدة الصف الوطني وتماسك الجبهة الداخلية التي تقوم بأقدس الواجبات دفاعا عن اليمن أرضا وأنسانا ضد عدوان غاشم، قتل الآلاف من المواطنين الابرياء اطفالاً ونساءاً، شباباً وشيوخاً ودمر كل مقدرات الوطن المدينه والعسكرية وفرض حصاراً جائراً وشاملاً على الشعب اليمني بهدف قتله جوعاً، وانهُ من الواجب أن لايسهم أي طرف أو قوى في مضاعفة معاناة الناس وتدمير الوطن. رابطوكالة سبأwww.saba.ye/ar/news480881.htm رابط خبرالمؤتمر www.almotamar.net/news/140816.htm

عدد مرات القراءة:5717

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية