- اوراق برس... كتب طاهرحزام سأسرد كل مرة قصة من كواليس زيارتي، لمدينة دبي لتغطية فعالية جائزة حمدان بن محمد ال مكتوم للتصوير الضوئي ..

- اوراق برس... كتب طاهرحزام سأسرد كل مرة قصة من كواليس زيارتي، لمدينة دبي لتغطية فعالية جائزة حمدان بن محمد ال مكتوم للتصوير الضوئي ..
الإثنين, 24-مارس-2014
بقلم طاهرحزام من صنعاء -

سأسرد كل مرة قصة من كواليس زيارتي، لمدينة دبي... لتغطية فعالية جائزة حمدان بن محمد ال مكتوم للتصوير الضوئي ..

وقبل القراءة لست أريد من ذلك عمل عطرا او بخورا لأجل تكرارا الزيارة ..

فلم اعتاد ان أكون مادحا  لمن لا يستحق ..

حتى ان مدحت فليس مدحي فيه مبالغة قد لا تتفق مع العقل والمنطق ...

ولست أيضا متعود على  قدح او شتم لمن لا اتفق معه او يكون عدوا وخاصة في حال كان صديقا يوما ما ..

 طبعا..لم أكن أتوقع إنني سأكون في دبي يوما ..طبعا لأني لست رجل أعمال ...او وزير او سفير ...او شخصية مشهورة  

العمل الصحفي ليس سهلا وليس صعبا .. لكن اساليب التعامل هي الاصعب..

العمل الصحفي أحينا  يكون سببا في جفاء الأصدقاء.. ومفارقة الأحباب ...

الصحفيون ليسوا كلهم سواء ..فهم في الاخيربشر

هناك طيب القلب  ويعمل بصدق واخلاص...وقد يخطئ احينا لكن خطا غيرمقصود

هناك من  الصحفيين من يعمل للارتزاق ...وهذا غالبا ما  يطعن ظهر أصدقاءه حيث يحسب كلهم او بعضهم  مثله... وقد يشيع إشاعات حول أصدقاءه أو زملاءه حتى يكون هو وبس (الكنج)

 الصحفيون غالبا سريعون الغضب ومعكرون المزاج ..وخاصة إذا كان بعضهم مسئولا عن تنظيم فعالية او مؤتمرا ما ..حيث يواجه ضغطا  من زملاءه لا يتوقعه احد قد يفوق  الضغط الذي يتلاقاة رئيس دولة ما..

ليس سهلا التعامل مع الصحفيين فكل صحفي له مزاجه.

البعض من الصحفيين  قد لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب

 في الإمارات العربية وخاصة في مدينة دبي كان غريبا ان تجد إعلامي  إماراتي  يمسك غضبة أمام الصحفيين، وخاصة إذا كان هو المسؤول عن حضورهم  وتغطيتهم وتحركاتهم  بعد  ان  بذل جهدا  لجلبهم من بلدانهم... أي بالعربي هو صاحب الجميل ...

المفترض مثل هذا ان يواجه أي شخص يغضبه برد قاسي .. على الطريقة العربية .... المتعارف بها غالبا

استغرب من أناس غالبا يواجهون الجميل بالا ساءه ..او بعدم الشكر كأقل تعبير

 الإعلامي الإماراتي مالك  عبدالكريم سرطاوي  نائب رئيس قسم الإعلام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم فاجئنا نحن الصحفيون العرب والأجانب .. ويمكن انا خاصة بأنه احد  الإعلاميين النادرين الذين غالبا ما يتحملون صدمات الصحفيين ..وأحينا "ثقالة" دمهم ..وسخف معاملتهم ...

كنت أحينا أراقب أسلوب رد هذا الزميل  تجاه زملاءنا الصحفيين  الذين قد يصدر منهم ما قد  يغضب الحجر الصم، فما بالكم  بإنسان له أحاسيس ومشاعر ...

مثل هكذا إعلاميين وصحفيين تجدهم سر نجاح بعض الفعاليات والمهرجانات ..لأنهم فقط  قدموا البسمة  ، وجعلوها  هي الأداة  لامتصاص سموم الحسد والكيد ..وحريق الدم ...

 لقد جعل مالك  البسمة... سلاحه لإسعاد زملاءه حتى من حاول  إغضابه...

شكرا مالك... فأنت سر نجاح فعاليات جوائز الشيخ حمدان بن مكتوم للتصوير الضوئي ... لأنك  لا غيرك من أدار  أداة الإعلام وتعامل معها وفق معايير النجاح ...

 اخوك طاهرحزام من اليمن ..رئيس تحرير موقع اوراق برس..ومراسل الراي الكويتية بصنعاء

مسؤولا اعلاميا عن عدد من الفعاليات والمهرجانات..ولهذا انا مجرب

تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 19-أكتوبر-2021 الساعة: 07:30 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-5463.htm