- قائد الثورة حريص على إفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي
 لقاء جمع بين الرئيس المشاط  ورئيس  والمؤتمر ابو راس ونائبه الراعي  يصفع عملا ء العدوان في الداخل والخارج  اقرا تفاصيل تنشر لاول مرة
 

- قائد الثورة حريص على إفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي  لقاء جمع بين الرئيس المشاط  ورئيس  والمؤتمر ابو راس ونائبه الراعي  يصفع عملا ء العدوان في الداخل والخارج  اقرا تفاصيل تنشر لاول مرة  
الأحد, 12-سبتمبر-2021
الاوراق خاص من صنعاء -

الأوراق خاص

بدأت بعض  الأصوات السياسية والإعلامية في صنعاء تنادي بحل أو اجتثاث تنظيم المؤتمر الشعبي العام،

وتوافقت تلك الأصوات مع هجوم مماثل من عملاء العدوان  القابعين في الرياض والقاهرة وتركيا.

 وتتهم تلك الاصوات التي في صنعاء، قيادة التنظيم  بالخيانه لصالح قوة العدوان تارة ، و ابناء الرئيس الراحل على عبدالله صالح.

ونفى المؤتمر الشعبي العام في بيان له تلك الاتهامات التي صدرت من مسؤولين واعلاميين في صنعاء

اما التي في الخارج فانها تتهم قيادة المؤتمر بأنها وراء مقتل صالح لصالح أنصار الله..

ويرى سياسيون أن هناك عملاء للخارج في الداخل لقطع خيط التحالف المؤتمر ي الوطني مع انصار الله بعد ان فشل في ديسمبر 2017 .

وعلمت "الأوراق" أن  قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ، تدخل شخصيا  لوقف اي محاولات لشق الصف الوطني  بين الانصار والمؤتمر وحلفائهما، وإفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي .

بينما توجت لقاء المشاط اليوم مع رئيس المؤتمر ابو راس ونائبه الراعي وهذا الأخير هو رئيس لمجلس النواب بصنعاء

واعتبر المحللون السياسيون ان تدخل قائد الثورة  ولقاء المشاط بقيادة المؤتمر يعتبر  صفعة قوية لعملاء العدوان في الداخل والخارج الذين يحاولون اتمام مخططهم الفاشل  لفصل تحالف المؤتمر مع الانصار وضرب النسيج الاجتماعي في الداخل .

وقال المحلل السياسي والصحفي "طاهر حزام"ان فشل قوى العدوان في الجبهات وفي ادارة مناطق تحت سيطرتهم اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وامنيا جعلهم يضخون الاموال  لعملائهم لضرب التحالف الوطني بين الانصار المؤتمر بما يساعد ايضا في خلق صراع جديد في المناطق التي تحت سيطرة أنصار الله .

واضاف ان ايجاد صراع جديد جتى بالمقمع هو هدف العدوان لاضهار أنصار الله انهم يرفضون التنوع السياسي والاجتماعي في مناطق سيطرهتم .

ولفت الى ان الهدف ايضا ضرب المجلس السياسي الذي كان ضربه قاسيه وجهها المؤتمر والأنصار لقوى العدوان  والعالم.

  وبعد ما تعرض له المؤتمر  ولايزال كان هناك تحرك  رسمي في صنعاء توج اليوم بقاء فخامة الأخ المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى ، بعضو المجلس السياسي الأعلى – رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق أمين أبو راس، ونائب رئيس المؤتمر الشيخ يحيى الراعي.

جرى خلال اللقاء، مناقشة المستجدات على الساحة الوطنية في ظل استمرار العدوان والحصار وتصعيد العدوان في الجبهات العسكرية والاقتصادية.

وأكد اللقاء على أهمية تعزيز العلاقات والتنسيق بين أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام، وتوحيد الجهود لمواجهة العدوان الأمريكي السعودي وتعزيز تماسك الجبهة الداخلية لإفشال مخططات العدوان التي تستهدف اليمن أرضا وإنسانا.

وفي اللقاء أكد الرئيس المشاط، أن دول العدوان بقيادة أمريكا والسعودية وبريطانيا والإمارات تستهدف الشعب اليمني بكل فئاته ومكوناته وتدمر مقدرات البلد دون استثناء.

وبارك اللقاء، الانتصارات التي حققها أبطال الجيش واللجان الشعبية بمحافظة مأرب والتي تكللت بتحرير مديريتي رحبة وماهلية

ووصف الشيخ صادق امين أبو رأس رئيس المؤتمر  الشعبي العام ، في وقت سابق ما يواجه حزبه بالارهاب الاعلامي.

وقال : احنا في المؤتمر الشعبي العام نحن في الداخل وأيدينا في أيديهم وجالسين داخل اليمن ومشاركين معهم بكل صغيرة وكبيرة، ومع ذلك لم نسلم من أذى بعض صحفييهم وأنا اقولها بصراحة لنا صابرين أربع سنوات وهم يدقوا فينا بالسرحة والرجعة هذا إرهاب إعلامي، الارهاب العسكري أهون، الارهاب العسكري سنواجهه السلاح بالسلاح، لكن الإرهاب الإعلامي أشد فتكاً لأن عندنا أخلاق ورجولة لن نرد عليهم ولا يمكن أن نرد عليهم لماذا؟. لأننا لو ردينا عليهم سنكون مثلهم فيجب أن نترفع

وشكر أبو رأس قائد أنصار الله  وقال :وهنا تأتي المناسبة أن نشكر انصارالله وقائد أنصار الله هم الذين قادوا المسيرة، يجب أن نكون صريحين لولاهم ما الشعب اليمني قام ورائهم يدافع عن اليمن بشكل كامل وسيأتي اليوم التاريخ عندما نذكر أو عندما أن يذكر أنه في كل زمان وفي كل مكان يكون في قائد مبرز يقود الشعب اليمني في مواجهة المستعمر والدخيل زيما انه كان في قادة في مواجهة الأحباش وفي قادة في مواجهة الاتراك وقادة في مواجهة الفرس، في قادة الآن يقودوها والذي يقود هذه المعركة سيخلد أسمه في التاريخ هو الأخ المجاهد عبدالملك بدر الدين الحوثي، هذا كلام صحيح يجب أن نكون صريحين، والتاريخ سيقول هذا الكلام.

 

تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 19-أكتوبر-2021 الساعة: 07:09 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-25054.htm