- السعيده

- السعيده
الإثنين, 08-مارس-2021

السعيدة ................بقلم / مجدي محفوظ

أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين ...لما تهربي مني فأني أعشقك .. أعشق المجد الذي تتفاخرين به على الدوام فأغفري لي هروبي من حضنك الذي ابتعدت عنه خوفاً من نفسي عليك ..! فحين كتب التاريخ صفحاته رصد مكانتك وحمل من ملامحك صفحات وصفحات وتملكتك همة تغازلين بها الطموح نحو الأصالة فما أروع الأوطان حين تصنع فينا الشموخ وتصدح حناجرنا بحبها رغم مرارة الجراح ونأبي الا الصمود أمام محن الدهر التي المت بنا ونتجرع حبك الماً وكأن قطرات صدر امهاتنا لا تستطيع العفو وصدي طلقات الرصاص الحاناً يستمع اليها المارقون حين يقتفي الوهم خطاهم ، وكأن شعاب الجبال تسيل علي صدورنا الماً وحزنا ولا استطيع أن أشاهدك وأنت تتألمين وجراحك تنزف فجرحك غالي يزيد من وجعي وضعفي نحوك حين جحدك الأخرون .

أيتها السعيدة .....كنت وستظلين سعيدة ....يا من لك من شموخ عيبان و شمان نصيب ووديانك تذخر بالخير وسد يفيض بالحب في صحراءك اليانعة كنت على وعد بالحلم فكان لقاءك حلماً عشناه سوياً ، وما زالت للأحلام لك وجه آخر، حين تغني بك الشعراء مدحاً وناشدك المادحون حباً ، وتغازل بين احضانك العشاق شعراً وعشقاً فتغنوا في حبك أغاني الروح بكلمات البردوني والزبير والمقالح وعبده عثمان وحملوا حبك صلاة تحت قبة المتوكل على أوتار يمنية تغنيها بنات المكلا فتسمع اصواتهن في صرواح وهن يجمعن اللوز من خولان وحبات البن في يافع ، يعزفن لحناً شجياً على أوتار عود يمني بصوت مرشد ناجي وعبد الرب ادريس ، وايوب والحداد على الحان القومندان فأنت السعيدة حين أنشدك امرؤ القيس وعمرو وطرفة والنابغة يتبارزون في حبك علي عشاء حاتمي بين أحضان وديانك ، أيتها الأرض الجلية اغفري لمن عكر صفوك واطلبي الصفح من الله دعاءً ، فقد أصابهم الغموض المتهور فلم يعرفوا قدر ترابك الخالد فترابك مسك وجبالك شموخ وعزة كشموخ ردفان وشبام وحضرموت وعدن ومأرب والجوف وصنعاء والكل على صفو رمال شبوة الذهبية ، وقصائدي مهرولة نحوك وشعري أنشده حباً لك فكل شيء فيك تجانس فوق سحاب سمارة حيث السكون الحركي عند قمم الجبال التي تمنحنا تلك الجرعات المهدئة فتضيء لنا نجومكم فهل يلبى الفراغ النداء وننشدك حكمتك ( الإيمان يمان والحكمة يمنية ....! ) كوني كذلك حتى نتباهى بك بين العالم أصلاً ومجداً وعزةً من سبأ .... الي قحطان . فيا لا لوعتنا ونحن بين رحى لا تدرك التوقف وما زلت مسافراً بالظمأ أنشد الأمل حباً في كل بيت من يمني عانق قمم الجبال في صبر وعزيمة ....!

أيتها السعيدة ... !

طال الشوق اليك فانتظرت اكتمال بدرك فعهد العروبة ذمة ووفاء ودمي لو روي أرضك ذكري للشهداء فأنا ذاك المصري الذي ناشدك الحب من اهرام مصر لنخيل بغداد وسقاك ماءاً عذباً من الفرات لأصلي لك صلاة شكر في كعبة الإسلام وحبك على ضفاف خليجنا العربي صفاء وبهاء ... !

أيتها السعيدة ...يا قبلة العشاق بين ربا صنعاء وصفاء أب وشروق تعز حين نلتف من برد ذمار فيطفئ ظمأ العشاق نورك البهي حين تعلمنا منك الاصغاء في الجند من خير رسول لرسول الله صلي الله عليه وسلم وتعلمنا فكنا خير هداه.

ايتها السعيدة ....

لقد حمل لك العالم عشقاً ليس له حدود وتغني لك العرب الحاناً تضفي عليك روحاً جليه ودورباً معطرة فتحملني الذكريات الي ذاك الوادي الجميل وأنا بين جبال العدين أتطلع لتك الأبواب المشرعة عند باب اليمن وعبر سوق الملح أحمل عقيقاً بلون الحنين اليك ، وهمس الرغبات معلق بك حيث تهددنا الأماني والحكايات عبر صوت البنادق المرسلة الينا ونحن على قيد الأمل ويظل سقف قناعتنا شاهقاً فيكون لنا طوق نجاة تحمله اماهتنا في ساحة التحرير وخور مكسر والشيخ عثمان على ساحلك الذهبي في المكلا ونضع أكيلا من الفخر على صدورنا يضيء قمم الجبال الشاهقات ، ونضحك ضحكة شوق تسكنها ضروب المحبة فتلملم الشتات وتكفكف الدموع ونسال الرحمن لك من آيات السلام سلاماً فكيف احتفي بالحب ودمعك يناسب في الوديان أنهار ....أيتها السعيدة ....أنت الحكمة والإيمان ....فأنشري يقينك آيات محبة سلام وانهضي وكفكفي دمعك حباً وغني نشيدك علي أرض ... كوكبان . 

تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 17-سبتمبر-2021 الساعة: 06:56 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-24923.htm