- إقرأ عن قصة  الطفلةسبأ أمها أردنية وأبوها يمني تم تعذّبيها حتى الموت فمن قتلها ولماذا

- إقرأ عن قصة الطفلةسبأ أمها أردنية وأبوها يمني تم تعذّبيها حتى الموت فمن قتلها ولماذا
الخميس, 12-نوفمبر-2020
صحيفة وموقع الاوراق برس من صنعاء خاص -



سبأ طفلة امها اردنية وابوها يمني تم تعذّبيها حتى الموت..فمن قتلها ولماذا؟

الأوراق – صنعاء:

قَتَلت الزوجة الثانية لصلاح العثماني ابنة ضُرّتها الأولى (الأردنية)؛ كرهًا وغيضًا..

وقال مصدر مقرّب من أسرة الزوج صلاح العثماني لـ"الأوراق" إن العثماني كان مغتربًا في الأردن للعمل، وهناك تزوج أردنية، وأنجب منها طفلين، هما: سبأ، البالغة من العمر سنتين، وحمّودي، البالغ من العمر أربع سنوات، لكن ذلك الزواج لم يستمر، وانتهى بالطلاق ليعود مع أبنائه إلى اليمن.

وأضاف المصدر: تزوج العثماني امرأة من مدينة إب، لتعتني بالطفلين، واستأجر لهم بيتًا في صنعاء، بينما كان هو هو في مدينة إب للعمل، إلا أنّ زوجته استغلت غيابه وتفننت بتعذيب أولاده، وقامت بخنق الطفلة سبأ (طفلة الزوجة الأردنية) حتى فارقت الحياة.

وبدمٍ بارد اتصلت لِتُخبر زوجها بأن ابنته سبأ تُوفيت، وبدوره طلب منها النزول فورًا مع جثة ابنته من صنعاء إلى قريتهم رحبان في مدينة إب؛ ليتم دفنها، وهناك اجتمع الكلّ، وسارت الأمور بشكلٍ طبيعي، وأثناء غسل الفتاة تغيّر مجرى الأمور؛ إذ راود الشك عمة الفتاة المقتولة، والتي كانت تقوم بغسلها، حيث شاهدت الضرب والتعذيب على جسد الفتاة المسكينة، وأثناء ذلك أخبرت أبو الفتاة وأعمامها، ومن ثمة تم مواجهة الزوجة، التي اعترفت بالجريمة البشعة بعد عدة محاولات إنكار قامت بها، وتم إيداعها السجن المركزي بمحافظة إب، ونقل الطفل حمودي لتلقّي العلاج، ورغم بشاعة الجريمة التي ارتكبتها الزوجة، إلا أن هناك من يحاولُ إخراجها من السجن، والضغط على صلاح وأسرته للتنازل.. وبدورنا نتمنى من الجميع التفاعل مع القضية، والتضامن مع هذه الأسرة، والمطالبة بالقصاص العادل من تلك القاتلة، ليأخذ القانون مجراه الطبيعي، ولتتحقق العدالة.

/////////////////



///////////

///

 

تمت طباعة الخبر في: السبت, 12-يونيو-2021 الساعة: 06:07 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-24874.htm