الأربعاء, 05-أغسطس-2020

نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها

الأوراق/ صنعاء

في بداية انتشار كورونا في العالم تزايد الضّخ الإعلامي والتوعوي للوقاية في المحافظات الصامدة، من خلال القنوات والإذاعات والصُّحف والحواري، ولمّا اتّسع انتشاره أكثر تراجَع هذا الضّخ؟!!، وكأنّ الحملات التوعوية صُرفت لها أموال استفاد منها النصّابون على الوطن والدولة والإنسانية.

اللهم لا شماتة..!

الآن البعض أصبح ضد استمرار الوقاية، والبعض أصبح يُحمّل الدولة ووزارة الصحة ما آل إليه الأمر..!!

تعرفوا ليش؟؛ لأنهم نصبوا على الدولة، لمّا خلصت مبالغ الدعم.. مثلهم مثل مرتزقة العدوان حين فقدوا مناصبهم وهبراتهم، إما أنهم تحولوا إلى معارضين، أو التحقوا بالعدوان.

مجنون من يعتبر الشرعية المزعومة دولة، وهادي فخامة وحكيمًا، فليس هناك حَسَنة تُذكر، لا انتصار في الجبهات، ولا تطور في المدن المحتلة، حتى عدن لا يستطيعون العيش فيها.

هناك حمالات في كلّ حارة وقرية وأسرة لجعل الناس لا يخافون من انتشار الوباء، بل ويَعدّون الكمّ الهائل من الموتى (قضاءً وقدرًا)..!!

خطيب الجامع الكبير بصنعاء كان مُوفّقًا بالتوعية.. فأين بقية رجال الدين؟!

#طاهريات 

تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 17-سبتمبر-2021 الساعة: 07:06 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-24645.htm