- يجب أن يتزوج  ترامب بالسيدة بيلوسي

- يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
الأربعاء, 26-فبراير-2020
بقلم فاطمة -

يجب أن يتزوج "ترامب" بالسيدة "بيلوسي" فلربما يمنحان بزواجهما للعالم المزيد من السلام والتسامح, يبدوا لي أن زواجهما سيمثل إرادة الإلة , سيتصالح كل الفرقاء في عالمنا نتيجة لهذا الزفاف الميمون, لقد بدأت أؤمن بقرب تلك النبوئة الروسية القديمة القائلة بأن "القرود" سيحكمون هذا الكوكب ذات يوم, لطالما عرفت بأن هناك بين ثنايا الأدب الروسي مستقبلآ واعدآ لتحقيق الكثير من النبوئات المعقدة, كنت أقرأها ببرود, يبدوا لي أن هذا الزمن هو زمن ظهور كل خرافات الشعوب مستحيلة التحقيق.


منذ تلك اللحظة التي مزقت فيها "بيلوسي" خطاب ترامب, تغيرت لدي الكثير من القناعات, لقد بدت بيلوسي حينها كراهبة تتلقئ نفحة إلهام من السماء, ولم يقتصر ردها علئ خطاب "ترامب" سوئ بتمزيق خطابه فقط (فلقد كان تصرفآ جليلآ), فالخطاب كان يحمل الكثير من التحريض, الشيء الوحيد الذي كنت أرجوه من الله أثناء سماعي للخطاب هو أن يمنحني الشجاعة لكي "أقتل نفسي", ولكنه كالعادة لم يمنحني تلك الشجاعة المرجاة, فقد كان خطابآ يحضني علئ إنهاء حياتي كي لا أستمر بسماعه, ولو كنت في مكان بيلوسي لقمت بإسكاته بالقوه ولو اضطررت لتقييده بالسلاسل.


منذ عقود خلت كانت لدي أسبابي الكثيرة للشعور بالغبن من الرجال, بعضها حقيقي وبعضها لأسباب لاتخص أحدآ غيري وحدي, كنت أحتفظ بذكريات جيده عن الرجال ولكنها مشوهه كثيرآ, فقد قمت بإستعادتها وتجميعها من ذكريات الآخريات, أجزم بأن زواج ترامب من السيدة بيلوسي سيكون من نوع آخر وسيحمل طابع إنساني بغض النظر عن جريمة حشر بيلوسي في قفص ذهبي مع شخص هو أقرب مايمكن وصفه ب الزومبي, ولكنه لشيء جيد وإنساني تخفيف الخلافات في هذا العالم فهما سيمثلان أقطاب الخلافات الدائره علئ الأقل في الولايات المتحدة ومستعمراتها.


لم أكن أتوقع أن عام 2020 سيدفن العالم بكل هذا البؤس والجحيم, لم يمضي علئ بداية هذا العام سوئ شهر واحد فقط حتئ كاد العالم يدخل في حرب عالمية ثالثة, عن أي بهجة بربكم تتحدثون بأننا سنشهدها خلال عشرة أشهر قادمة عدا (كورونا) وأخواتها ؟.


في مسرحيته "غابة الشيطان"(1889م), يصف الأديب الروسي "أنطون تشيخوف" عقاب الشيطان بكونه يطلق علئ العالم كائنات الجحيم تدريجيآ عبر سلسلة من الدفعات ويتوج هذا الخليط القصصي في قصته بالعام 2020 وهو آخر فصول الجحيم القصصي حيث تخرج الشياطين من البحار والغابات للعالم وتقوم بتعذيب البشر تعذيبآ ممنهجآ, يبدوا لي الأمر أكثر واقعية وعقلانية من قصص كل الأديان وكل الوعاظ, فلا أعرف زمنآ ملائمآ للشيطان لكي يطل علينا أكثر من زمن ولاية وعهد الرئيس "ترامب" فالرجل يحقق النبوئة بشكل مثالي وقدسي, ثمة تفاصيل روحية خفية في تجاعيد وجهه تنبأ بشيء عظيم وجلل, لايدرك ذلك سوئ المعالجون الروحيون ولاشك أن "بيلوسي" واحده منهم , أولائك الذين يعرفون كل شيء عن الحياة وعن الشياطين وعن دفع الأخطار وإستجلاب الرزق ورحمة الإله و لربما علاج الكورونا أيضآ وغيرها من الكرامات الكثيرة ........ يـتبـــــع 

تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 30-أكتوبر-2020 الساعة: 09:58 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-24060.htm