- لاتزال القيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام  حنان حسين تلقن مرتزقة  رجالا ونساء الخارج دروساً  في حب الوطن واللذوذ عنه حتى بالكلمة رغم انها هربت في  بعد احداث ديسمبر ٢٠١٧ وبعد اقتحام شقتها ومقتل من توصفه بوالدها الرئيس الراحل على عبدالله صالح ، حيث تفرف بين خلاف داخلي وبين بيع وطن وشعب لعدوان لم  يفرق بين ابناء الوطن الواحد  حتى مرتزقته ، ومثل حنان هناك الاوفياء داخليا وخارجيا... وفي مقالا جديدا ً لها  يعيد موقع  اوراق برس نشره تكشف عن المرتزقات من جنسها.. بعنوان
إماء السلطان !!! حيث قالت:-

- لاتزال القيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام حنان حسين تلقن مرتزقة رجالا ونساء الخارج دروساً في حب الوطن واللذوذ عنه حتى بالكلمة رغم انها هربت في بعد احداث ديسمبر ٢٠١٧ وبعد اقتحام شقتها ومقتل من توصفه بوالدها الرئيس الراحل على عبدالله صالح ، حيث تفرف بين خلاف داخلي وبين بيع وطن وشعب لعدوان لم يفرق بين ابناء الوطن الواحد حتى مرتزقته ، ومثل حنان هناك الاوفياء داخليا وخارجيا... وفي مقالا جديدا ً لها يعيد موقع اوراق برس نشره تكشف عن المرتزقات من جنسها.. بعنوان إماء السلطان !!! حيث قالت:-
الإثنين, 22-إبريل-2019

لاتزال القيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام  حنان حسين تلقن مرتزقة رجالا ونساء الخارج دروساً  في حب الوطن واللذوذ عنه حتى بالكلمة رغم انها هربت في  بعد احداث ديسمبر ٢٠١٧ وبعد اقتحام شقتها ومقتل من توصفه بوالدها الرئيس الراحل  على عبدالله صالح ، حيث تفرف بين خلاف داخلي وبين بيع وطن وشعب لعدوان لم  يفرق بين ابناء الوطن الواحد  حتى مرتزقته ، ومثل حنان هناك الاوفياء داخليا وخارجيا... وفي مقالا جديدا ً لها  يعيد موقع  اوراق برس نشره تكشف عن المرتزقات من جنسها.. بعنوان


إماء السلطان !!! حيث قالت:-


النساء هن الأقل خيانة والأقل إرتزاق كثيرات هن في الخارج لازلن وفيات للوطن وللمبادئ الوطنية ماعدى اثنتين ...


بِعْن َكل شيء وقبل ذلك كرامتهن كنساء يمنيات !!!!

كسبن المال لكن خسرنا الكرامة !!!!



إحداهن في بلاط الإماء بالرياض تتذلل كل يوم هبة وصدقة ولا جدوى للكرامة أن تعود!!!


والأخرى عجوز تتلصص أين يوجد مكرمة فتسقط كالذباب يطاردونها بكل عنف ولا تزال تسقط وتسقط أكثر !!!!



أخبروهن أن الوطن أغلى من المال وأن المرأءة التي تبيع وطنها تبيع معه كرامتها وتصبح سلعة لا أكثر ولا أقل .


يسألن عن حنان حسين لا تتعبن بالسؤال ف حنان كالزلال لا تبيع لا تخون وكنوز الأرض تحت اقدامها والوطن لا يباع!!!

تأكل لقمة عيشها من فوق رأسها ومن اعالي القمم لا تنحني إلا في الصلاة


يا إماء السلطان!!!

كفوا الخطاب عني فقد بلغ السيل الزوبا.


حنان حسين 

تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 30-أكتوبر-2020 الساعة: 09:39 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-23257.htm