- أقيمت اليوم بالعاصمة صنعاء فعالية احتفالية بمناسبة يوم السجين اليمني بحضور رئيس المجلس السياسي الأعلى وبحضور نائب رئيس المجلس السياسي الدكتور قاسم لبوزة ورئيس حكومة الإنقاذ الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ورئيس اللجنة العليا لرعاية السجناء رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي والنائب العام عبدالعزيز البغدادي.

- أقيمت اليوم بالعاصمة صنعاء فعالية احتفالية بمناسبة يوم السجين اليمني بحضور رئيس المجلس السياسي الأعلى وبحضور نائب رئيس المجلس السياسي الدكتور قاسم لبوزة ورئيس حكومة الإنقاذ الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ورئيس اللجنة العليا لرعاية السجناء رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي والنائب العام عبدالعزيز البغدادي.
السبت, 03-يونيو-2017
اوراق برس - صنعاء -


أقيمت اليوم بالعاصمة صنعاء فعالية احتفالية بمناسبة يوم السجين اليمني بحضور رئيس المجلس السياسي الأعلى وبحضور نائب رئيس المجلس السياسي الدكتور قاسم لبوزة ورئيس حكومة الإنقاذ الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ورئيس اللجنة العليا لرعاية السجناء رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي والنائب العام عبدالعزيز البغدادي.
وفي الاحتفال الذي نظمته اللجنة العليا لرعاية السجناء بالتنسيق مع مؤسسة "سجين" القى رئيس المجلس السياسي كلمة وجه فيها النائب العام بإعداد تقييم شامل لأوضاع السجناء في سجون الجمهورية والسجناء المعسرين ومن قضوا ثلاثة أرباع مدد العقوبة وما يمكن أن يتخذ بحقهم من إجراءات تخفيف معاناتهم على أن ينجز التقرير خلال عشرة أيام .

كما وجه الأخ صالح الصماد حكومة الإنقاذ بمضاعفة الجهود من أجل تحسين السجون وأوضاع السجناء و الإستفادة من اللجنة العليا لرعاية السجناء وتقييم أوضاع السجناء ووضعهم الصحي والوضع المواكب لبقائهم في السجون من الرعاية والتأهيل.

وقال " إن نزلاء السجون أمانة في أعناقنا ويجب أن نتفاعل مع الفعاليات والآليات التي من شأنها تخفيف معاناتهم وكذا تخفيف الضغط على الأجهزة القضائية والأمنية " .. مضيفا " على الجميع الإضطلاع بدورهم لتحقيق الأهداف المنشودة للوصول إلى مرحلة لا نحتاج فيها إلى سجون من خلال قيام الأجهزة التثقيفية والتعليمية بدورها وتكامل جهود المجتمع ورجال المال والأعمال وإخراج ما كتب الله من زكاة الأموال والتكافل الإجتماعي وسد حاجة المعوزين وكذا قيام الأجهزة القضائية بدورها في تنفيذ الإجراءات والعقوبات ".

وأشار رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى توافق هذه المناسبة مع أجواء الشهر الكريم الذي يحمل الرحمة والبذل والعطاء والإنفاق والنظر بعين الرحمة إلى المحتاجين والمعسرين والمظلومين في كل أرجاء الوطن وخاصة الذين قبعوا بين جدران السجون.

فيما ألقى رئيس المحكمة العليا رئيس اللجنة العليا لرعاية السجناء ومساعدة المعسرين القاضي عصام السماوي كلمة أكد فيها أهمية إقامة مثل هذه الفعالية .. وقال " إن تخصيص يوم من أيام السنة لا يعني الإحتفال بالسجين في هذا اليوم ونسيانه في بقية أيام السنة ولكنه يعني مضاعفة الإهتمام بالسجين والإعداد لبرامج ومشاريع تحسين أوضاع السجناء والسجون والإفراج عن من يستحق".

وثمن القاضي السماوي دور مؤسسة السجين الوطنية ومجموعة الحباري وتعاونها مع اللجنة العليا لرعاية السجناء ومساعدة المعسرين لتحسين أوضاع السجناء والسجون .. داعيا كافة الشركات والمؤسسات القطاع الخاص إلى المساهمة في مساعدة المعسرين من السجناء .

من جانبه القى وزير الداخلية اللواء الركن محمد عبدالله القوسي كلمه تطرق فيها إلى الأوضاع التي آلت إليها السجون بسبب الظروف التي تمر بها البلاد جراء العدوان الغاشم بقيادة السعودية .. وقال " لم تكن السجون بمنأى عن أهداف العدوان فقد تم استهداف كثير من السجون وأماكن الاحتجاز في مختلف المحافظات وتدمير البنية التحتية والمنشآت العقابية والتي أودت بحياة بعض السجناء وهروب البعض الآخر".

بدوره تناول أمين عام مؤسسة السجين الوطنية يحيى الحباري معاناة السجناء خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جراء العدوان الغاشم والحصار، مؤكدا حرص مؤسسة السجين على الإستمرار في تقديم العون للسجناء والعمل من خلال ما تقدمه من دعم لتخفيف معاناتهم وتوفير الأجواء المناسبة لهم بما يضمن إعادة تأهيلهم .

واستعرض الحباري ما قدمته مؤسسة السجين ومجموعة الحباري من دعم لتحسين الأوضاع المعيشية للسجناء وكذا السجون والتي تمثلت في توفير الطاقة الكهربائي للسجن الحربي والتبرعات النقدية لبعض السجون والمستشفيات .
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 23-يناير-2022 الساعة: 03:26 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-20950.htm