الرئيس المشاط يكشف لأول مره على استعانةالسعودية بعمان لفتح حوار لاجل السلام مع صنعاء
الرئيس المشاط يكشف لأول مره على استعانةالسعودية بعمان لفتح حوار لاجل السلام مع صنعاء
اوراق برس
كشف كيف يفرق بين الوطني والعميل
السيدعبدالملك يكشف عما جرى مع حكومة هادي كان سبب في اطلاق ثورة 21 سبتمبر2014
اوراق برس
الائتلاف اليمني للتعليم للجميع، ينفذ ورشة عمل توعوية حول المسائلة المجتمعية
الاوراق من صنعاء
عاجل وقف استهداف المؤتمر في صنعاء من قبل مسؤولين واعلاميين اقرا التفاصيل
رئيس المؤتمر ونائبه يكشفان ما انفرد به موقع الأوراق قبل أيام حول لقائهمابالسيد
تعد اضخم مدينة رقمية ذكية في اليمن تشمل عدة مشاريع
الرئيس المشاط يزور لاول مرة وزارة الاتصالات ويضع حجر الاساس لمدينة الصماد الرقمية
قائد الثورة حريص على إفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي
لقاءجمع بين المشاط ورئيس المؤتمر ونائبه يصفع عملا ء العدوان اقرا تفاصيل تنشر لاول مرة
الاوراق خاص من صنعاء
لماذا اجتمع الرئيس المشاط برئيسي مكافحةالفساد والجهازاللمركزي للرقابة والمحاسبة اليوم
لماذا اجتمع الرئيس المشاط برئيسي مكافحةالفساد والجهازاللمركزي للرقابة والمحاسبة اليوم
الاوراق /سبا/صنعاء
قصة سفر العيسي لاسرائيل وفق مصدر رسمي وهل سينقذ قائد الثورة المؤتمر بصنعاء
حاليا في اكشاك ومكتبات العاصمة صنعاء عدد جديد من صحيفة الاوراق اقرا هنا العنوانين
*إنه يومي العالمي بقلم المحامية نسمة عبد الحق النجار
أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة

 - دمى إيكيا ساعدت 11 مليون طفل على الالتحاق بالمدارس

- دمى إيكيا ساعدت 11 مليون طفل على الالتحاق بالمدارس
الأربعاء, 12-نوفمبر-2014
اوراق برس من الراي الكويتية -

 على مدار اثني عشر عاماً، نجح مشروع «دمى من أجل التعليم» الخيري المشترك، بين مؤسسة «إيكيا» وكل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» ومنظمة «أنقذوا الأطفال» الدولية، في توفير حق تعليم جيد لأكثر من 11 مليون طفل في 46 بلداً حول العالم.

وتقوم فكرة المشروع، الذي انطلق في الكويت ويستمر خلال الفترة من 9 نوفمبر الجاري إلى 3 يناير المقبل، على أنه مقابل كل دمية تُباع في أحد معارض «إيكيا» خلال فترة المشروع، تتبرع مؤسسة «إيكيا» بيورو واحد لـ«يونيسيف» و«أنقذوا الأطفال» لدعم مشاريع تعليم الأطفال حول العالم.

وتطمح «إيكيا» من خلال حملة «دمى من أجل التعليم»، إلى توفير تعليم جيد للأطفال الذين يعيشون في فقر مدقع، خصوصاً في البلدان النامية. ومنذ انطلاق المشروع في العام 2003، بلغت قيمة التبرعات التي جمعتها الحملة 67 مليون يورو، وهذا المبلغ ساعد في جعل أكثر من 11 مليون طفل، في 46 بلداً، يتمتعون بحق الحصول على تعليم جيد.

وكشف المدير العام لمعرض «إيكيا» - الكويت أحمد الحميضي، عن أنه لدعم حملة الدمى من أجل التعليم لهذا العام، تمت دعوة الأطفال للمشاركة في مسابقة رسم الدمى التي تنظم للمرة الأولى على مستوى عالمي، لافتاً إلى أنه في يناير المقبل سيتم اختيار عشرة فائزين سيتحول خيالهم إلى حقيقة، ورسوماتهم إلى دمى فعلية تُباع في جميع معارض «إيكيا» حول العالم، ومعبّراً عن التطلع إلى أن يكون الأطفال أكثر إبداعاً ومرحاً، وفي الوقت ذاته يدركون أن بإمكانهم مساعدة غيرهم من الأطفال على التمتع بحياة أفضل.

من جانبه، اعتبر المدير المسؤول عن جمع التبرعات في «اليونيسيف»جيرار بوكوينت، أن التعليم هو القوة الدافعة للتنمية المستدامة، معبّراً عن سعادته بتوحيد «اليونيسيف» قواها مرة أخرى مع مؤسسة «إيكيا»، وزبائنها وموظفيها في جميع أنحاء العالم، في سبيل جعل الأطفال الأكثر ضعفاً والمهمشين في العالم، لا سيما الفتيات منهم، قادرين على بناء مستقبل أفضل لأنفسهم، كما لعائلاتهم ومجتمعاتهم وللعالم الذي نعيش فيه.

بدورها، عبّرت الأمين العام لمنظمة «أنقذوا الأطفال» في السويد، ورئيسة مجلس وكالة التعاون العالمية لمؤسسة «إيكيا» إليزابيث داهلين عن الفخر، أن تكون طرفاً في حملة الدمى لدعم التعليم التي تنظمها «إيكيا» سنوياً، مشيرة إلى أن جمع التمويل من التبرعات يعني بالنسبة إلى كل من منظمة «أنقذوا الأطفال» ومؤسسة «إيكيا»، الاستثمار من أجل الطفولة، ولافتة إلى العمل على تحسين حياة الأطفال ذوي الإعاقات، والأطفال الذين ينتمون إلى الأقليات، والأطفال الأكثر تهميشاً، في بلدان أوروبا الشرقية وجنوب شرقي آسيا، وتوفير الوسائل التي تجعل ملايين الأطفال يحظون بتعليم جيد، وهو ما يعود بفوائد جمّة للأجيال القادمة.

بينما اعتبر الرئيس التنفيذي لمؤسسة «إيكيا» بيار هيغنز، أن الاستثمار في تعليم الأطفال هو الوسيلة الأقوى لمساعدتهم على التخلص من شبح الفقر، مشيراً إلى أنه من خلال حملة الدمى من أجل التعليم، وبفضل الشراكة مع «اليونيسيف» ومنظمة أنقذوا الأطفال، استطاعوا تحسين ظروف التعليم لأكثر من 11 مليون طفل في العالم، وتأمين الوسائل اللازمة لهؤلاء الأطفال للحصول على تعليم جيد، معتبراً ذلك مفتاحاً مناسباً لمساعدتهم على خلق مستقبل أفضل لأنفسهم وعائلاتهم.

عدد مرات القراءة:1895

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية