انقذت احد النساء بصنعاء
وزارة الداخلية بصنعاء تدعو نساء اليمن الى ابلاغها فورا لكل من يبتزها بسبب صورها
امرأة متحولة جنسيا تدخل برلمان ألمانيا لأول مرة في العالم
الرئيس المشاط يكشف لأول مره على استعانةالسعودية بعمان لفتح حوار لاجل السلام مع صنعاء
الرئيس المشاط يكشف لأول مره على استعانةالسعودية بعمان لفتح حوار لاجل السلام مع صنعاء
اوراق برس
كشف كيف يفرق بين الوطني والعميل
السيدعبدالملك يكشف عما جرى مع حكومة هادي كان سبب في اطلاق ثورة 21 سبتمبر2014
اوراق برس
الائتلاف اليمني للتعليم للجميع، ينفذ ورشة عمل توعوية حول المسائلة المجتمعية
الاوراق من صنعاء
عاجل وقف استهداف المؤتمر في صنعاء من قبل مسؤولين واعلاميين اقرا التفاصيل
رئيس المؤتمر ونائبه يكشفان ما انفرد به موقع الأوراق قبل أيام حول لقائهمابالسيد
تعد اضخم مدينة رقمية ذكية في اليمن تشمل عدة مشاريع
الرئيس المشاط يزور لاول مرة وزارة الاتصالات ويضع حجر الاساس لمدينة الصماد الرقمية
قائد الثورة حريص على إفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي
لقاءجمع بين المشاط ورئيس المؤتمر ونائبه يصفع عملا ء العدوان اقرا تفاصيل تنشر لاول مرة
الاوراق خاص من صنعاء
*إنه يومي العالمي بقلم المحامية نسمة عبد الحق النجار
أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة

 - في ظل ما تشهده بلادنا الحبيبة من أحداث وحروب أهلكت الحرث و النسل

- في ظل ما تشهده بلادنا الحبيبة من أحداث وحروب أهلكت الحرث و النسل
الجمعة, 31-يناير-2014
أوراق حوار عبد اللطيف مقحط -

في ظل ما تشهده بلادنا الحبيبة من أحداث وحروب أهلكت الحرث والنسل وأدت هذه الصراعات الى نزوح الكثير من سكان مناطق الصراع وكذلك أدت إلى توقف كثير من المشاريع التنموية و تعطيل كثير من الخدمات الأساسية للمواطنين ،وخاصة في مناطق تمحور الصراع ومنها محافظة صعده منطقة دماج ، وما خلفته من الاضرار والآثار المنعكسة سلبا على الاقتصاد اليمني ككل وعلى الحياة العامة بهذه المناطق ... في هذا اللقاء الخاص برئيس لجنة الرقابة والإشراف على التهدئة بدماج الشيخ / شطاب ناجي درهم الغولي أحد أبرز مشايخ قبيلة غولة عجيب أحدى قبائل بكيل  ناقشت معه الكثير من تفاصيل واقع هذه الاحداث وأسبابها والتحديات التي تواجه السلم الاجتماعي وأستتاب الامن والاستقرار في هذه المناطق وغيرها من محافظات الجمهورية فالى تفاصيل الحوار :-


* حدثنا عن  ما حصل مؤخرا من اتفاق قضي بخروج الشيخ يحيى الحجوري وطلبته من منطقة دماج الى صنعاء ؟


- علمت بأن الشيخ يحيى فوض رئيس الجمهورية بحل مشكلة دماج وذلك لان الشيخ يحيى يريد تجنيب بلاده وأبنائها المشاكل لان الحوثي مسيطر على المحافظة والمديريات ولم يتبقى إلا  دماج ، وعلمنا بأن رئيس الجمهورية تواصل مع الشيخ الحجوري  لإخباره بالخروج من دماج درءا للمشاكل والحروب ..


* برأيك .. ما سبب هجوم الحوثيين على دماج  ؟


- الحوثيين لديهم استخبارات في كل مكان في دار الحديث وبجانب الحجوري وفي جبل البراقة  وبيعرفوا ما يحصل من قبل طلبة العلم من السلفيين من تحصينات وخندقه مقابل ما يقوم به الحوثيين من تفتيشهم في النقاط و خوفا من الحوثيين .. وهذا ما جعل الحوثي يأخذها بمأخذ الجد بأن هؤلاء سيشكلون خطرا عليه .


* كيف تقيم دور الدولة في إنهاء الصراع وأستتاب الامن في البلاد بشكل عام  وصعده بشكل خاص ؟


- دور الدولة ضعيف وانفلات أمني كبير ووزير الداخلية هو المسئول عن ذلك ولا يصح أن يكون وزيرا للداخلية  لان شخصيته ضعيفة وليس للدولة هيبة .. فهناك العديد من المشاكل والاغتيالات والتقطعات والنهب للمواطنين في العاصمة وفي غيرها من المحافظات في ظل غياب الدولة .


* حدثنا عن ما كنتم تقومون به  كلجان وساطة بدماج ؟


-  كنا نقوم برفع المتارس والمسلحين المتمترسين فيها ووضع افراد من قبلنا لحمايتها والعمل على تهدئة الوضع واستتاب الامن .. ولكن كنا نتفاجأ بإشعال الحرب مرة أخرى وكلما تحصل مشكلة أو حرب في مناطق بعيدة من المواقع  التي كانت باستلامنا كنا نسعى الى وقفها فورا ونقوم بالاتصال بالشيخ يحيى الحجوري ونتصل بمكتب عبد الملك الحوثي  ونحل المشكلة ونوقف الحرب وننزع القتلى والجرحى ونسلمها الى الجانبين ..وما ازعجنا كثيرا هو ان إشعال هذه الحروب كانت تأتي من قبل شخصيات أو جهات من صنعاء ليست من صعده أو دماج .


* كيف ترى حقيقة ما جري من صراع في دماج وغيرها من حاشد والجوف ؟


-  حقيقة ما يجري من حروب وصراعات هي صراعات سياسية وأغراض سياسية  والذين أشعلوها هي  جهات أو شخصيات من صنعاء وليس من دماج  .. ويقومون بإشعال الحروب لأجل مصالح ضيقه وهم تجار حروب يتاجرون باسم أطراف الصراع  لكسب المصالح الخاصة بهم ويزجون بالآخرين في الحروب .


*  هل قدمت نصائح للسلفيين والحوثيين بترك الحرب والجنوح الى السلم والسلام ؟


- نعم قدمت عدة نصائح لكلا  الطرفين فقد قدمت نصيحتي للسلفيين منذ بداية 2012م  بأن يتجنبوا الصراع السياسي وكنت على اتصال مع الشيخ يحيى الحجوري وكنت التقي به وأقدم له النصيحة ومنها نصحته بأن هناك طرف ثالث مدسوس بين أنصاره هدفه إشعال الفتنة واندلاع الحرب... وكذلك قدمت نصائح للحوثيين وكانوا يستجيبوا لها  ولا يحركوا ساكن إلا في حالة التفتيش في النقاط التي كان يتضايق منها السلفيين وذلك بمبرر حصولهم على معلومات بأن السلفيين يدخلون سلاح فكانوا يكرروا التفتيش وكنا نقف لهم بالمرصاد بالحق  لأننا وساطة ولا يصح في وجيهنا أنهم يفتشوا السلفيين ويضايقوهم وكان الحوثيين يردوا علينا  بأن السلفيين بيخندقوا ويعملوا متارس ونحن موجودين ويتهمونا بأننا أتينا من أجل حمايتهم والدفاع عنهم ولم نأتي كواسطة ..وكنا نتلقى مشاكل من الطرفين من الحوثيين ومن السلفيين من الطلبه في الميدان ونحاول تهدئة الوضع والرجوع الى الشيخ يحيى الحجوري لإقناع الطلبة ورفعهم وتوقيفهم عن عمل الخنادق أو الانتشار ..ولكن للأسف زجوا بهم ناس يعرفوهم من خلال الاتصال بهم لعمل الخنادق .. الحوثيين كانوا يتلقوا اتصالات حتى أنهم كانوا يطرحوا عني أو باسمي بأنني مع السلفيين وأحيانا مع أولاد الشيخ عبد الله الاحمر وأحيانا مع علي محسن وكذلك كان بعض السلفيين يتهموني بأني منحاز للحوثيين ... ورغم ذلك لم نتخاذل في العمل على حقن الدماء وتهدئة الاوضاع ولم نأخذ بكلامهم لأننا أتينا وسطاء غايتنا وهدفنا هو حقن دماؤهم وخلق أجواء تعايش بينهم لكلا منهم حرية الفكر وجنبناهم  الصراع لمدة سنتين مدة بقائنا هناك...وكلما كانت تحصل مشكلة كنا نوقفها في وقتها .. وفي شهر رمضان جمعنا بين السلفيين والحوثيين محاولة منا على  التقارب والتفاهم فيما بينهم  كي يحلوا مشاكلهم بنفوسهم وكنا نأتي بالسلفيين معنا يخربوا متارس الحوثيين بأيديهم طبعا بوجود الحوثيين وكذلك نأتي بالحوثيين ليخربوا مواقع السلفيين بأيديهم بوجود السلفيين  ونحن نشرف عليهم  وذلك محاولة منا للتقارب بينهم وحل مشاكلهم بنفوسهم والاستغناء عنا .


كما قدمت نصيحة للشيخ حسين الاحمر واتصلت به بعدم المواجهة والانخراط في الصراعات والحروب لأنها ستؤثر على اليمن ككل وخاصة وقد كان الشيخ حسين الاحمر الداعم الاساسي لنا في حقن الدماء بدماج  وقد أوقف عدة حروب في دماج وفي القطعة وفي عاهم وغيرها ولكن كان رد الشيخ حسين عليا بأنه لن يتخلى عن دماج وان هذا مصيره .


* ماهي الصعوبات والعوائق التي واجهتوها خلال قيامكم  بالوساطة بين السلفيين والحوثيين ؟


- كنت اواجه عوائق من إخلال بالهدنة من ناس من الحوثيين أحيانا ومن السلفيين أحيانا...إضافة الى ذلك عدم وجود دعم للمجاميع المتواجدة لحماية المواقع وهذا من أهم العوائق التي واجهناها.


* كونك رئيس لجنة الرقابة والإشراف على التهدئة وقيامكم  بالوساطة والتواجد في المواقع ... هل كان ذلك بدعم من الدولة أم جهد شخصي ؟


- الدولة ليس لها أي دور ولم تقدم لنا أي دعم ... وأنا كلفت من الشيخ حسين عبد الله الاحمر برئاسة لجنة الرقابة والإشراف في نهاية 2011م وكذلك بمتابعة سير مهام كافة لجان المراقبة في كافة المواقع والاتصال والتواصل بطرفي الخلاف في حالة أي مخالفة أو شكوى من أي طرف وحينها كان الشيخ حسين رئيس لجنة الوساطة وكان هو من يقدم الدعم لنا فكان يقدم  ستة مليون ريال لي وأفرادي المتواجدين في كافة المواقع لمدة ما يقارب سنه  وبعدها أتصل بي الشيخ حسين ووقف الدعم وأشعرني بأن على الطرفين أن يدفعوا مصاريف ومرتبات المتواجدين لحماية المواقع  وتهدئة الوضع وبلغنا الشيخ يحيى الحجوري  ومكتب عبد الملك الحوثي بذلك وبأنني والمجاميع المتواجدة في المواقع سننسحب من المواقع ..بعدها تواصل الشيخ الحجوري بمستشار رئيس الجمهورية للأمن والدفاع وأخبره بنية انسحابنا .. فطلب مني اللواء علي محسن أن أزوره واستمر في حماية المواقع وكلفت بذلك مجددا في حماية المواقع والتواجد فيها وتقع علي المسئولية كاملة في مباشرة ذلك والتطبيق الحازم والمتابعة المستمرة حتى يتولى الجيش مهمة تأمين المنطقة ويتسلم مهمة الرقابة القبلية .. وقدم لي علي محسن ما يقارب مليون وخمسمائة الف ريال  مقابل بعض ما قدمت من مصاريف للمجاميع لاني والمتواجدين مكثنا ما يقارب العامين ، كما وعدني اللواء علي محسن بحل مشاكلي عبر رئيس الجمهورية وتقديم الدعم لي وتعويضي لأقضي ما تحملته من ديون  فقد كنت أضطر اشتري سيارات دين بثمن غالي وأبيعها بأقل من الثمن الذي اشتريتها به كي أوفر للمجاميع المتواجدين في المواقع الغذاء والماء والراتب ولكن للأسف لم يتم تعويضي حتى اللحظة.. بعدها صرف لي مستشار الرئيس للأمن والدفاع  قطعة أرض  كي احل مشاكلي وأدفع ما علي من ديون  ولكن للأسف قطعة الارض  لم تصح ولم استلمها حتى الان وقد وقعت ضحية والدولة غايبة عن هذه المحافظة .. بعدها كلف رئيس الجمهورية لجنة رئاسية لتهدئة الوضع بدماج عند اندلاع الحرب الاخيرة وكلفنا مجددا من قبل رئيس الجمهورية واللجنة الرئاسية بالرقابة والإشراف ، والتقينا بالرئيس بوجود اللجنة الرئاسية ومحافظ صعده وتمخض اللقاء بصرف سبعة مليون ريال شهريا أقرتها اللجنة الرئاسية مصاريف للمجاميع المتواجدة في المواقع تبدأ من تاريخ 1/9 /2013م الى حين استلام الجيش للمواقع وتم صرف مخصصات شهر والباقي لم يتم صرفها وتوقفت ومستحقاتي السابقة لمدة عام لم يتم صرفها الى الان ، وهذه اللعبة بدأت من وزارة الدفاع في إشعال الحرب في دماج  ورغم ذلك بذلنا جهودنا وصمدنا في المواقع حتى تم استهدافنا واستشهد أحد أفرادي وجرح اثنين ولم تقدم الدولة للشهيد والجرحى أي شيء وأضطرينا الى الانسحاب  .


وأطالب رئيس الجمهورية وحكومة الوفاق بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وفق الالية للجنة الرئاسية في البند الحادي عشر بصرف ما يتعلق بالمكافئات والاعاشات المقررة للمجاميع التابعه لي التي شاركت في حماية المواقع للتهدئة وتأمينها ومستحقاتي السابقة إضافة الى الاتفاق بتجنيد هذه المجاميع والتي يبلغ عددهم ثمانون فردا .


* كم حصيلة المواجهات بين السلفيين والحوثيين بدماج ؟


- بلغ عدد القتلى من السلفيين بدماج  حوالي 210 قتيل وحوالي  600 جريح ، بينما بلغ عدد القتلى من طرف الحوثيين بالمئات ولم تأتينا إحصائية دقيقة نظرا لتحفظ الحوثيين بذلك . 


*  حدثنا عن قراءتك للوضع السياسي في اليمن ؟


-  الوضع السياسي في اليمن مقلق وغير مستقر والأزمة الحاصلة والصراعات السياسية بين الاحزاب والأطياف السياسية والمذهبية هي التي انهكت البلاد واقتصادها فالبلاد تمر في ظروف صعبه نخشى منها ان تتمزق اليمن .فهناك أيادي تسعى لإثارة الفتن والحروب وذلك طمعا منها في السلطة والسيطرة على الثروة .


* ما رؤيتكم  حول شكل الدولة المدنية الحديثة متعددة الاقاليم ؟


- نحن مع الدولة المدنية الحديثة تحت سقف الوحدة فوحدة الوطن هي حلم كل اليمنيين ويجب أن تبقى البلد موحدة وقوية وأن توظف الامكانيات لخدمة البلد وتعالج المشكلات والمطالب الحقوقية لأي جزء من البلد سواءا إخواننا في المحافظات الجنوبية أو غيرها ، ونتمنى من الذي سيقود البلد بأن يعمل جاهدا في أستتاب الامن والاستقرار وان ينتشل البلد من وضعها الاقتصادي المنهار الى التنمية والرخاء وكذلك يقوم بالإصلاح التام للقضاء والمحاكم القضائية والعدل والإنصاف ونشر المحبة والسلام بين أبناء البلد الواحد .


* كلمة أخيرة يود الشيخ شطاب الغولي أن يوجهها ؟


- أوجه رسالة الى رئيس الجمهورية بان يبقى وحدوي كما عرفناه وأن لا يرضى بتشطير اليمن وتمزيقه ..وأوجه رسالتي الى أبناء الشعب اليمني قيادة ومسئولين ومواطنين بالنأي عن المصالح الشخصية والحزبية وتغليب المصلحة العامة والالتفاف حول رئيس الجمهورية ومساندته في هذه الظروف لإخراج اليمن الى بر الامان وفي ظل الوحدة اليمنية المجيدة .

عدد مرات القراءة:6699

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

التعليقات
ﻧﺎﺟﻲ ﺷﻂﺎﺏ ﺍﻟﻐﻮﻟﻲ (ضيف)
02-02-2014
ﺍﺗﺎﺭﻳﺦ ﻏﻠﻄ ﺍﺭﺟﻮ ﺍﺗﻌﺪﻳﻞ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺑﺪﺀ ﺍﺻﺮﻑ ﻣﻦ ﺗﺎﺭﻳﺦ 1/9/2013

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية