اهمال نظام البصمة والكاميرا يورط جهات الدراسة او العمل في الجرائم
البصمة وكاميرا المراقبة ينقذان جامعة الرازي من تهمةالتواطئ بقتل الطالبة رميلة الشرعبي
كل القضايا المرفوعة كانت لصالح الاوراق شاهد جلسة الحكم
عاجل نيابة الصحافة في صنعاء تبرأ موقع الاوراق من تهمة خبر كاذب
روسيا تكشف عن عرقلة امريكا للتسوية السياسية اليمنية وتعترض علي قصف اليمن
روسيا تكشف عن عرقلة امريكا للتسوية السياسية اليمنية وتعترض علي قصف اليمن
بيان صحفي من صنعاء بخصوص حادث الكابلات البحرية الدولية في البحر الاحمر
عاجل ماذا يحدث امام السفارة الامريكية في صنعاء الان. اقرا التفاصيل
142مدرسة تحت المجهر بعد ان اتخذ ضدها اجراءات قانونية
التربية تحقق مع مدارس اهليه اوقفت الطلاب من دخول الاختبار بسبب الرسوم و بعد اغلاق3
الاعلامية زعفران المهنا تكشف ماحدث خلال معرض شو عرسي بصنعاء وسلبيات قاعة السعيدة
شباب من المناطق الجنوبية والشرقية يؤكدون للمبعوث الاممي لليمن انهم مع وحدة وامن اليمن
هذه قصةمحاربةرجل الدولة يوسف زبارة ومحاولة لافشال توجيهات ابوجبريل لصالح الفسده الجدد
احمو هذا الرجل.. الصحفي البرلماني الناشط والحقوقي «الملفت» فقد «حمته» حكومات سابقه
زوجات خائنات
قصتي... والطفل بائع السمسم في صنعاء
سبأ عبدالرحمن القوسي وعلى عبدالله صالح والح و ث ي والاحمر .. فأين الوطنية؟
ماهي قصة رئيس التحرير والشهيد الخيواني

 - موقع الاوراق يكشف عن المراسلات مع مدير برنامج الغذاء العالمي بسبب توقف الدعم لصنعاء

- موقع الاوراق يكشف عن المراسلات مع مدير برنامج الغذاء العالمي بسبب توقف الدعم لصنعاء
الأحد, 26-نوفمبر-2023

كشف عضو المجلس السياسي الاعلي في صنعاء محمد الحوثي عن المراسلات التي دارات بين الحكومة في صنعاء مع السيد ديفيد بيزلي مدير برنامج الاغذية العالمي،كما كشف عن توجيهات السيدعبدالملك الحوثي.

موقع الاوراق تعيد نشر. تلك الرسائل: -

اولا رسالة السيد ((‏بعد أن نفذ الأمريكي البند الرابع بتوجيه برنامج الغذاء بالتوقف نذكر الجميع بالاتي :-

الأمريكي منذ بداية هذا الموقف يتجه للضغط علينا، والتهديد المستمر لنا:

1-   التهديد المباشر.

2-   التهديد بعودة الحرب من جهة التحالف.

3-   الإعاقة للاتفاق مع التحالف بعد أن كان وشيكاً.

4-   الإعاقة للمساعدات الإنسانية.

كل هذه الخطوات لن نكترث لها، لن تخضعنا، لن تصرفنا عن موقفنا؛ لأنه موقفٌ مبدئيٌ صادق، شعبنا شعبٌ ينتمي للإيمان بصدق، هويته إيمانية، شعبٌ شجاع، شعبٌ شريف، شعبٌ أبيٌ وحرٌ بكل ما تعنيه الكلمة، لن يخنع لأعدائه، ولن يستعبده أحد، لا الأمريكي، ولا البريطاني... ولا أياً من عملائهم، ولن يرده عن موقفه الإنساني والأخلاقي والإيماني أحدٌ أبداً.

ولذلك ستستمر كل الأنشطة والجهود في إطار هذا الموقف الصحيح، الموقف المشرِّف على كل المستويات، سنستمر على المستوى العسكري، على مستوى التبرعات، الحملة الوطنية التي على رأسها لجنة تتابعها، وتشرف عليها، ستستمر الأنشطة في كل الاتجاهات إن شاء الله، ولا ينبغي أن يكون التفاعل لحظياً ولا آنياً.

ثانيا رسالة عضو المجلس السياسي الاعلى.

((السيد ديفيد بيزلي

مدير برنامج الأغذية العالمي

تحية طيبة وبعد،

طالعنا مؤخراً رسالة البرنامج إلى جميع موظفيه في الجمهورية اليمنية، والذي أعلن فيها قراره وقف المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن.

نود أن نعرب لكم عن أسفنا العميق لقراركم هذا الذي يشكل تهديداً خطيراً للأمن الغذائي والإنساني للشعب اليمني.

كما تعلمون، فإن اليمن يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يعاني أكثر من 20 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الحاد، ومن بينهم أكثر من 12 مليون شخصا على حافة المجاعة.

إن قراركم بتخفيض المساعدات الإنسانية سيؤدي إلى تفاقم هذه الأزمة الإنسانية، وإلى زيادة معاناة ملايين اليمنيين.

لقد تم تبرير القرار بأنه ناتج عن القيود التمويلية التي يواجهها برنامج الأغذية العالمي، ولكننا نعتقد أن هناك خيارات أخرى يمكن اتخاذها لتجنب وقف المساعدات الإنسانية، فمن الممكن، على سبيل المثال، تحويل المساعدات العينية إلى مساعدات نقدية، وهو ما سيوفر نفقات التشغيل، وسيسمح للمستفيدين باستخدام المساعدات في شراء الغذاء الذي يحتاجونه.

كما يمكن لبرنامج الأغذية العالمي مطالبة الدول المانحة بزيادة التمويل، وهو ما سيسمح له بتقديم المساعدات الإنسانية لليمن دون الحاجة إلى خفضها أو وقفها.

وهناك نقاط أخرى نود توضيحها لكم، كنا قد أوضحناها للسيدة كورين فلايشر، المديرة الإقليمية لبرنامج الغذاء العالمي، والممثل المقيم لبرنامج الأغذية "ريتشارد راجان" عندما أبلغانا نية البرنامج تخفيض المساعدات الإنسانية لليمن وذلك خلال لقائنا بهما في مدينة صعدة بتاريخ 04 سبتمبر 2023م. يمكنكم مطالعتها في تذييل هذه الرسالة.

إننا نعتبر إيقاف برنامج الغذاء العالمي للمساعدات في اليمن سلوكاً يتعارض مع واجباته الأخلاقية والإنسانية، ويرقى إلى أن يكون جريمة ضد الإنسانية. فاليمن ليس مجرد بيانات إحصائية وأرقام، إنه بلد يعيش في كابوس من الدمار والفقر والموت. الأطفال يموتون جوعاً، والأمهات يبحثن عن لقمة عيش ليطعمن بها أطفالهن المنهكين، وكل هذا ناتج عن العدوان والحصار غير الشرعيين على شعبنا وبلدنا منذ أكثر من ثمان سنوات ونصف.

وعليه، فإننا ندعوكم إلى ألّا تجعلوا الملايين من الأبرياء يدفعون الثمن بسبب قراركم القاتل. ندعوكم إلى إعادة النظر في قراركم وقف المساعدات الإنسانية، والتراجع عنه، واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان استمرار تقديم المساعدات الإنسانية لليمنيين المستحقين دون انقطاع أو خفض. فبهذا فقط سيؤكد برنامج الغذاء العالمي عدم تبعيته  لأمريكا التي عملت على وقف وتقليص المساعدات.

وتقبلوا فائق التقدير..

عضو المجلس السياسي الأعلى

محمد علي الحوثي

تاريخ: 2023/11/26م


الاوراق خاص

ماذا حدث من حورات قبل ذلك وفق محمد الحوثي (((في سياق اللقاء الذي جمعنا بالسيدة كورين فلايشر، المديرة الإقليمية لبرنامج الغذاء العالمي، والممثل المقيم لبرنامج الأغذية ريتشارد راجان، في مدينة صعدة بتاريخ 04 سبتمبر 2023م، أكدنا على النقاط التالية:

- رفضنا القاطع للموافقة على خفض المساعدات الإنسانية، لأنها التزام من برنامج الأغذية العالمي للمستفيدين المستحقين.

- التأكيد على أن الصواب هو أن تزداد المساعدات الإنسانية لا أن يتم خفضها، باعتبار ما أعلنته الأمم المتحدة أن العالم يشهد في اليمن أسوأ أزمة إنسانية.

- الإشارة إلى أن قرار البرنامج خفض المساعدات المخصصة لليمن ناتج عن كونه ينقلها إلى أوكرانيا برغبة أمريكية، على حساب المحتاجين من أبناء شعب اليمن العزيز.

- التأكيد على أن المستفيدين الحاليين من الإغاثة تم تسجيلهم وفقاً لمعايير الأمم المتحدة وبرنامج الغذاء، وأن حالة العدوان والحصار لا زالت قائمة.

- التأكيد على أن برنامج الغذاء أو غيره من المنظمات لم يعمل على تمكين المستفيد وتحسين وضعه بحيث لا تعود معايير الاستحقاق للمساعدة منطبقة عليه.

- التأكيد على أن مشكلة ذوي الدخل المتوسط ممن كانوا يعتمدون على الراتب لم تحل بعد بصرف الرواتب، وأن بعضهم مشمول في قوائم البرنامج.

- التأكيد على أن تسجيل او ازالة المستفيد ليست حالة مزاجية وانما خاضعة للمعايير.

- التأكيد على أننا لا يمكن أن نوافق على خفض المساعدات باعتبارها التزاماً من برنامج الغذاء للمستفيدين المستحقين، وأن على البرنامج دعوة كل من يريد خفض مساعدته والتفاوض معه، فإذا وافق المستفيدون باستبعادهم فيوقعّوا على الإبعاد.

- التأكيد من جديد على أن تسليم البرنامج للمساعدات (كاش) بدلاً من (العينية) سيوفر له تكلفة العمل اللوجستي وأرباح الصفقات والإيجار وغيرها من النفقات، وأنه بهذا سوف يضيف مساعدات جديدة تسلم للمستفيدين، وبالتالي لن يحتاج إلى الخفض.)))  الاوراق خاص

عدد مرات القراءة:1615

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية