بينما لايزال تهديد السيد ضد مطارات وبنوك سعودية ساري
‏مجلس رشاد العليمي يرفض رسالة المبعوث الأممي ويعرض شروطا لتطبيقها مع سلطة صنعاء
متى يجوز للمرأة المفسوخ عقد زواجها الزواج بزوج آخر وفق القانون اليمني
متى يجوز للمرأة المفسوخ عقد زواجها الزواج بزوج آخر وفق القانون اليمني
يمني يطلق عروسته بعد عقد قرانه وقبل الزفه اقرا السبب
العاصمة صنعاء على موعد يستهدف مواكب الأعراس اثناء الزفة يبدأ من يومنا الخميس
العاصمة صنعاء على موعد يستهدف مواكب الأعراس اثناء الزفة يبدأ من يومنا الخميس
عاجل السيد يعلن قرب اعلان الحكومة خلال شهر محرم ويكشف سبب التأخير ومن التقى بهم ه
عاجل السيد يعلن قرب اعلان الحكومة خلال شهر محرم ويكشف سبب التأخير ومن التقى بهم ه
عاجل زيادة مجانية جديدة تصل 30% من شركة يمن موبايل من اليوم السبت أقرأ السبب!
عاجل زيادة مجانية جديدة تصل30% من شركة يمن موبايل من يوم اليوم السبت أقرأ السبب!
مياه مدينة سام وخطوات دعم20 مشروعا جديدا لرواد الأعمال
ابتسام محمد أول يمنية عضوا في مجلس العموم البريطاني اليوم الجمعة
ابتسام محمد أول يمنية عضوا في مجلس العموم البريطاني
الوحدة اليمنية والحفل الشكلي .... واحداث اليوم ليس نكاية بحوثي
لم اكن اطيق سماع صوت المعلق الرياضي العيدروس
ماجد زايد./ الفيس بوك /الاوراق
هذه قصةمحاربةرجل الدولة يوسف زبارة ومحاولة لافشال توجيهات ابوجبريل لصالح الفسده الجدد
احمو هذا الرجل.. الصحفي البرلماني الناشط والحقوقي «الملفت» فقد «حمته» حكومات سابقه
زوجات خائنات
قصتي... والطفل بائع السمسم في صنعاء

 -  40مليون قدمتها الهند كدية بسبب قتل ممرضه هندية وصديقتها حنان اليمنية لطلال اليمني وقطعتا جسده ورميه في خزان ماء
اقرا التفاصيل

- 40مليون قدمتها الهند كدية بسبب قتل ممرضه هندية وصديقتها حنان اليمنية لطلال اليمني وقطعتا جسده ورميه في خزان ماء اقرا التفاصيل
الجمعة, 17-نوفمبر-2023
الاوراق. /ترجمه بوست -

40مليون قدمها الهند كدية بسبب قتل ممرضه هندية وصديقتها حنان اليمنية لطلال مهدي اليمني وقطعتاجسده ورمية في خزان ماء. .


كشفت وسائل إعلام هندية عن مستجدات ملف ممرضة هندية محكوم عليها بالإعدام في اليمن بتهمة قتلها مواطن يمني، وتسعى لصفقة الدية مع أقارب الضحية في العاصمة صنعاء .

وقالت صحيفة "the nationalnews" في تقرير لها ترجم مضمونه للعربية "الموقع بوست" إن "نيميشا بريا" (35 عامًا) من ولاية كيرالا بجنوب الهند، حوكمت في العاصمة اليمنية صنعاء وأُدينت في عام 2020 بقتل وتقطيع شريكها التجاري اليمني" طلال عبده مهدي في عام 2017."

وذكرت أن عائلة الممرضة تريد السفر إلى اليمن للتفاوض على دفع دية بعد أن رفضت المحكمة العليا بصنعاء استئنافا ضد الحكم الصادر بحقها.

وقالت إن الحكومة الهندية عينت محامياً لبريا وقدمت التماساً لإعادة النظر في الحكم، لكن في 11 أكتوبر/تشرين الأول، رفضت المحكمة العليا اليمنية الاستئناف ضد حكم الإعدام الصادر بحقها.

من هي نيميشا بريا؟

وطبقا للتقرير فقد أدينت نيميشا بتهمة قتل طلال عبده مهدي، وحقنه بجرعة زائدة من المهدئات من أجل الحصول على جواز سفرها من حوزته، لقد خططت لأخذ جواز سفرها منه بجعله فاقدًا للوعي باستخدام المهدئات، لكن جرعة زائدة من المهدئات قتلت المهدي.

وتابع "للتخلص من جثة مهدي، تلقت بريا الدعم من زميلتها حنان، وهي مواطنة يمنية. وذكر تقرير نشرته صحيفة هندوستان تايمز أن الاثنين قاما بتقطيع جثة مهدي قبل إلقائها في خزان مياه".

وأشارت إلى أنه حُكم على بريا بالإعدام بسبب جريمتها عام 2018، بينما حُكم على حنان بالسجن المؤبد. بريا أم لطفل يبلغ من العمر ثماني سنوات، وتعمل في صنعاء باليمن منذ عام 2011.

وذكرت أن أقاربها يريدوا زيارة عائلة السيد مهدي والتفاوض بشأن الدية مقابل حياة بريا.

وأردفت الصحيفة "استأنفت عائلتها أمام محكمة دلهي العليا هذا العام للحصول على إذن لزيارة اليمن، حيث مُنع المواطنون الهنود من السفر إلى البلاد منذ عام 2017 بسبب الحرب الأهلية".

واستدركت "وبعد حكم المحكمة العليا بصنعاء في الاستئناف، حثت محكمة دلهي يوم الخميس الحكومة الهندية على إصدار قرار في غضون أسبوع بشأن ما إذا كان سيتم السماح لوالدة بريا بالسفر إلى اليمن".

وقالت ديبا جوزيف، نائبة رئيس مجلس العمل الدولي لإنقاذ نيميشا بريا، الذي يعمل من أجل إطلاق سراحها، إن عائلتها تريد فرصة للمطالبة بإطلاق سراحها، وتأمل والدتها أنها إذا ذهبت وطلبت المغفرة، فسوف يسامحون بريا. لقد أعربت مرارا وتكرارا عن رغبتها في الذهاب إلى هناك وطلب المغفرة.

وقالت جوزيف لصحيفة ذا ناشيونال: "لقد طلبنا من المحكمة النظر في طلبها". وتابعت "ابنة بريا ميؤوس منها. تشاهد الأخبار وتستمر في سؤالنا عما سيحدث لوالدتها؟ تستمر في البكاء. هي بعمر التاسعه."

الأمل معقود بأسرة المجني عليه

واستطردت "إنه منذ أن اعترفت بريا بارتكاب جريمة القتل، أصبح كل الأمل معلقًا على قبول عائلة السيد مهدي الدية".

وقالت “علمنا بحكم المحكمة العليا حيث قالوا إنهم سيراجعون إذا كان هناك خطأ فني، ولكن في هذه الحالة اعتراف المتهم أمام المحكمة. وقالت: "لا يوجد مجال للمراجعة".

وأكدت "لقد قيل لنا أن هذا هو الحكم النهائي. نريد الآن أن تجلس العائلتان، عائلة بريا وزعيم قبائلهما، وتناقشا مقدار المال الذي يريدانه؟ كيف ننقل ذلك؟

وافادت أن "المفاوضات لم تتم بعد لأننا لا نستطيع السفر بسبب حظر السفر. الحكومة لن تدفع الأموال نيابة عنا". وقالت جوزيف إن الأسرة عرضت تعويضًا قدره 40 مليون روبية (519 ألف دولار)، "لا يمكننا أن نفعل أي شيء دون دعم الحكومة. نأمل أن تفعل الحكومة شيئا بعد أمر المحكمة العليا”.

وقال أريندام باغشي، ممثل وزارة الشؤون الخارجية الهندية، يوم الخميس، إن الحكومة "تقدم المساعدة القنصلية"، لكنها كانت "عملية قانونية في بلادهم أيضًا".

التقت بريا بالسيد مهدي في عام 2011 وأنشأت عيادة في صنعاء بعد ثلاث سنوات. وقالت السيدة جوزيف إن الوثائق مزورة لإثبات زواجهما لأن القانون اليمني يمنع المواطنين الأجانب من إنشاء عيادات وشركات طبية.

وقال المحامي إن بريا وزوجها الحقيقي، تومي توماس، حصلا على قرض بقيمة أربعة ملايين روبية لبدء العيادة، لكنهما سرعان ما اتهما مهدي باختلاس الأموال.

عاد السيد توماس إلى الهند مع ابنتهما في أواخر عام 2014. ولم تتمكن بريا من متابعتهما بسبب الحرب الأهلية.

وزعم مجلس العمل الدولي "أنقذوا نيميشا بريا" أن السيد مهدي رد على مزاعم الاختلاس بسلوك تهديدي. وقالت المجموعة إنه احتجز بريا تحت تهديد السلاح عدة مرات وسرق مجوهراتها.

وقالت المجموعة إنه تم القبض عليه بعد أن اشتكت للشرطة، لكن زُعم أنه استمر في مضايقتها وأخذ جواز سفرها لمنعها من مغادرة اليمن.

وقالت جوزيف إن بريا اعترفت بحقن مهدي بالمهدئات بمساعدة الممرضة اليمنية حنان، لكن جرعة زائدة قتلته، وكانت تخطط للحصول على بصمة إبهام السيد مهدي على وثيقة لإنهاء الصفقة التجارية واستعادة جواز سفرها وتأمين حريتها.

تواصل "قام الممرضون بتقطيع جثة مهدي إلى قطع ووضعوها في أكياس بلاستيكية وألقوها في خزان المياه في العيادة قبل الفرار من صنعاء".

وختمت جوزيف حديثها بالقول "عثرت الشرطة على أشلاء الجثة بعد شكاوى بشأن رائحة تنبعث من خزان المياه، وحُكم على حنان بالسجن المؤبد لدورها في وفاة مهدي".

هل هناك طريقة لبقاء نيميشا بريا على قيد الحياة؟

 

وفي السياق ذكرت صحيفة "بيزنس ستاندرد" هي صحيفة يومية تصدر باللغة الإنجليزية الهندية  في تقرير ترجمه للعربية "الموقع بوست" أن الحكومة المركزية محكمة دلهي العليا أبلغت أن المحكمة العليا اليمنية رفضت استئناف الممرضة من ولاية كيرالا، نيميشا بريا، في 13 نوفمبر/تشرين الثاني لتغيير قرارها الصادر بحقها حكم الإعدام بتهمة قتل مواطن يمني.

 

وفي وقت سابق، طلبت محكمة دلهي العليا موقف المركز بشأن التماس للسماح لوالدة بريا بالسفر إلى البلاد لإنقاذ ابنتها، حسبما أفادت وكالة الأنباء الباكستانية. 

 

وقالت حكومة الحوثيين في صنعاء لمحكمة دلهي العليا يوم الخميس إن القرار النهائي يقع الآن على عاتق الرئيس اليمني.

 

ومما أوردته الصحيفة فإن المحكمة العليا في صنعاء تستمع إلى التماس قضائي قدمته والدة نيميشا، التي طلبت الإذن بالسفر إلى اليمن للتفاوض مع أسرة الضحية عن طريق دفع الدية.

 

تشير الدية إلى التعويض الذي يدفعه الجاني أو أقاربه لأسرة الضحية. والجدير بالذكر أن الحكومة منعت الهنود من السفر إلى اليمن.


ونقلت الصحيفة عن محامي المركز، أمس الخميس 16 نوفمبر/تشرين الثاني، قوله إن منع السفر إلى اليمن قد يتم تخفيفه لأسباب ومدد محددة. 

 

وفي وقت سابق، أُبلغت المحكمة أن الطريقة الوحيدة لإنقاذ نيميشا بريا هي أن تصل والدتها إلى اليمن وتتفاوض بشأن الدية مع عائلة مهدي.

 

وقالت "في العام الماضي، تقدم مجلس العمل الدولي "لأنقذوا نيميشا بريا" بالمحكمة العليا لطلب التوجيه من الحكومة المركزية "لتسهيل التدخلات الدبلوماسية وكذلك المفاوضات مع عائلة الضحية نيابة عن نيميشا بريا لإنقاذ حياتها من خلال دفع الدية وفقًا لذلك". مع قانون الأرض بطريقة محددة زمنيا".


وكانت محكمة دلهي العليا قد رفضت إصدار تعليمات للمركز بالتفاوض بشأن دفع الدية، وطلبت اتباع سبل الانتصاف القانونية المتاحة في اليمن. وفي عريضة سابقة، تم تقديم مزاعم ضد مهدي بأنه قام بتزوير وثائق تثبت أن بريا كانت متزوجة منها وأخضعها للإساءة والتعذيب، حسبما ذكرت صحيفة HT.


 

عدد مرات القراءة:2856

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية