بنك عدن يمنع نقل العملات الأجنبية والقديمة الى صنعاء ويسمح ب200ألف من العملة الجديدة
بنك عدن يمنع نقل العملات الأجنبية والقديمة الى صنعاء ويسمح ب200ألف من العملة الجديدة
الكوليرا يتزايد في اليمن والموت يحصد المئات فهل كورونا ايضا منتشر في صنعاء واب وذمار
الكوليرا يتزايد في اليمن والموت يحصد المئات فهل كورونا ايضا منتشر في صنعاء واب وذمار
تمنى أن يكون قوي الشخصية ولايسمع للمنافقين
صحفي رياضي ينتقد زميله خالد السودي رئيس اللجنة الاعلامية لاتحاد كرة القدم اليمني
السيدعبدالملك يبعث برسالة إلى رئيس المؤتمر الشعبي ابوراس اقرأ تفاصيلها
السيدعبدالملك يبعث برسالة إلى رئيس المؤتمر الشعبي ابوراس اقرأ تفاصيلها
مذيع في قناة الفضائية اليمنية بصنعاء يعمل في دكان صغير لكسب رزق اسرته
ناقد يمني ينتقد ما يكتبه اليوتوبي جوحطاب عن اليمن ويسرد العيوب منها الهوس
ناقد يمني ينتقد ما يكتبه اليوتوبي جوحطاب عن اليمن ويسرد العيوب منها الهوس
انهيار اسعار المواشي وتراجع في الشراء في اليمن عدا مأرب وحضرموت وصعدة وريف صنعاء
انهيار اسعار المواشي وتراجع في الشراء في اليمن عدا مأرب وحضرموت وصعدة وريف صنعاء
9مسالخ لذبح الاضاحي خوفا من الغش فلماذا لايجبر الجزارين للذبح فيها بعد 14عاماتوقف?
الوحدة اليمنية والحفل الشكلي .... واحداث اليوم ليس نكاية بحوثي
لم اكن اطيق سماع صوت المعلق الرياضي العيدروس
ماجد زايد./ الفيس بوك /الاوراق
هذه قصةمحاربةرجل الدولة يوسف زبارة ومحاولة لافشال توجيهات ابوجبريل لصالح الفسده الجدد
احمو هذا الرجل.. الصحفي البرلماني الناشط والحقوقي «الملفت» فقد «حمته» حكومات سابقه
زوجات خائنات
قصتي... والطفل بائع السمسم في صنعاء

 - أسباب جديدة في تزايد الانتحار في اليمن... حير العالم!

- أسباب جديدة في تزايد الانتحار في اليمن... حير العالم!
الإثنين, 01-مايو-2023
صوت الامل -

غالبًا ما تتسبب الصراعات والنزاعات المسلحة في بعض البلدان بحالة من فقدان الأمل والاكتئاب؛ لما تعانيه شعوبها من ضغوطات وأزمات متتالية قد تؤدي إلى وصول البعض منهم إلى الانتحار. وفي اليمن، يعد الصراع وغلاء المعيشة وصعوبات الحياة التي يواجهها الناس الدافع الأكبر الذي يوجههم إلى اتخاذ قرارات مؤذية. وقد تزايدت حوادث الانتحار وأصبحت منتشرة بسبب تداعيات الصراع التي وصلت آثارها إلى جميع اليمنيين، لا سيما الشباب واليافعين؛ هروبًا من الواقع المؤلم الذي لا يوفر لهم أساسيات الحياة البسيطة ويتركهم بلا أمل.


على إثر ما سبق، أجرت وحدة المعلومات واستطلاع الرأي في “يمن انفورميشن سنتر” استطلاعًا في النصف الثاني من شهر فبراير 2023 حول ظاهرة الانتحار في اليمن؛ لدراسة مدى انتشارها ومعرفة الدوافع المسببة لها والحلول الممكنة من وجهة  نظر عينة من المجتمع اليمني.


أُقيم الاستطلاع على عينة بحثية بلغت (483) شخصًا، كان أكثر المشاركين فيه من الذكور بنسبة 81% مقابل 19% من الإناث. وكانت الفئات العمرية للمستطلعين متفاوتة، فـ 45.6% منهم من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18-25 عاماً، وتراوحت أعمار 34% منهم بين 26-35 عامًا، و17% كانت أعمارهم بين 36-45 عامًا، و3.4% فقط كانت أعمارهم ما بين 46-65 عاماً.

أما عن المؤهل الدراسي، فقد كان أغلب المشاركين من الحاصلين على شهادة البكالوريوس بنسبة 36.3%، ثم الحاصلين على الثانوية العامة بنسبة 30%، ثم الطلاب الجامعيين بنسبة 20.4%، يليهم الحاصلون على الدراسات العليا بنسبة 8.6%، ونسبة 7% فقط للحاصلين على شهادة الإعدادية.

النتائج الرئيسة

يرى 62.1% من المشاركين أن ظاهرة الانتحار موجودة ومنتشرة في المجتمع اليمني، في حين نفى 22.2% وجود أي حالات انتحار في اليمن، وفقط 15.7% قالوا إنهم لا يملكون أدنى فكرة عن الموضوع.

وعن مدى انتشار الظاهرة يرى 43.4% أن انتشارها في اليمن متوسط، ويرى 38.9% أن انتشارها قليل ومحدود، أما 17.6% فقالوا إن انتشار الظاهرة في اليمن كبير.

وعن الأسباب التي تقف وراء انتشار ظاهرة الانتحار في اليمن أرجع 85% ذلك إلى الصراع القائم في اليمن، فيما يعتقد 15% أن انتشار ظاهرة الانتحار في اليمن يعود إلى أسباب أخرى بحسب النسب الآتية:

●     الفقر، بنسبة 64%.


الضغوط المجتمعية، بنسبة 52%.


ضعف الوازع الديني، بنسبة 48%.


إهمال الصحة النفسية، بنسبة 31%.


76% من المستطلَعين قالوا إنهم سمعوا عن حالات انتحار في محيطهم، فيما 24% فأفادوا أنهم لم يسمعوا عن أي حالات في محيطهم. وفي سؤالنا للمشاركين في الاستطلاع عما إذا عانوا من أي أفكار انتحارية أو أعراض لأي اضطرابات نفسية قد تؤدي إلى الانتحار، أجاب 57% منهم أنهم قد عانوا بالفعل من واحد على الأقل ما يلي:_


●    الرغبة في الموت، بنسبة 55%.


الشعور بالعزلة، بنسبة 49%.


فقدان الشغف، بنسبة 49%.


التقلبات المزاجية، 40%.


الغضب الشديد، بنسبة 35%.


اضطرابات النوم، بنسبة 29%.


إيذاء النفس، بنسبة 22%.


 أما بقية المشاركين الذين تبلغ نسبتهم 43% فقالوا إنهم لم يعانوا إطلاقًا من أي أفكار انتحارية أو أي أعراض لاضطرابات نفسية.

وبحسب نتائج الاستطلاع عن الفئات العمرية الأكثر عرضة للانتحار، فإن فئة الشباب ما بين 18-25 هم الأكثر عرضة للانتحار بنسبة 67%، تليها فئة الذين تكون أعمارهم بين 26-45 بنسبة31%، ونسبة 2% فقط لمن أعمارهم 45 عامًا فما فوق.

وفقًا لنتائج الاستطلاع فإن المشاركين فيه يرون أن انتشار ظاهرة الانتحار في السنوات الأخيرة في المجتمع، لا سيما في أوساط الشباب، يشكل خطرا جديدا يهدد المجتمع اليمني، وإهماله وعدم الاعتراف به من قبل المجتمع نفسه يفاقم خطورته بشكل كبير 

عدد مرات القراءة:1357

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية