جعل وزير الدفاع السعودي يعتذر له ويعتبر اقوى الشخصيات القبيلة خلفا للاحمر
الرزامي اقوى رجل في صنعاء يستقبل الشيخ الضبيبي ويكشف دورة في اخراجه من سجون السعودية
ماذا كان يفعلان وال اين يذهبنان
شاهد. فيديو لتوكل كرمان في اول عيد الفطر وهي تغني وتصفق في الخارج. امام زوجها
تحدث عن دور المؤتمر مع الانصار
اقرأ تفاصيل رسالة رئيس المؤتمر صادق ابوراس للسيدعبدالملك
توحدت مع الدول المجاوره
عاجل صنعاء تعلن ان الاربعاء عيد الفطر المبارك مع عدن والسعودية والامارات وهذه الدول
رغم انها لم تتخرج من كلية الهندسة
سيدة يمنية تخوض غمار المقاولة فتشق وتعبد طريق وعرة وتفوز بالافضلية في ذلك عل الرجال.
بينما الضابط اليمني عبدالغني الزبيدي يقو لي 6سنوات احاول التقي بابي عل الحاكم
ابوعلي الحاكم يهدي معارض سعودي سلاحه الشخصي في ميدان السبعين بصنعاء
يدعي انه يمتلك عدد من المواقع وهو لايعرف يسرد قصة صحفيه
اقرأ عن سائق الدراجة النارية ينتحل صفة الصحفيين ويبتز رجال الاعمال في صنعاء
كتب: فؤاد الفتاح
تطبيق علمني كيف اصطاد ولا تعطيني سمكة
مجموعة هائل سعيد تحتفل في عدن احتفالا غريبا لاول مرة في تأريخ الشركة بدفعتها الاولى
كتب :طاهر حزام
لم اكن اطيق سماع صوت المعلق الرياضي العيدروس
ماجد زايد./ الفيس بوك /الاوراق
هذه قصةمحاربةرجل الدولة يوسف زبارة ومحاولة لافشال توجيهات ابوجبريل لصالح الفسده الجدد
احمو هذا الرجل.. الصحفي البرلماني الناشط والحقوقي «الملفت» فقد «حمته» حكومات سابقه
زوجات خائنات
قصتي... والطفل بائع السمسم في صنعاء
سبأ عبدالرحمن القوسي وعلى عبدالله صالح والح و ث ي والاحمر .. فأين الوطنية؟

الجمعة, 20-يناير-2023

لولا الأسمدة النيتروجينية لكان عدد سكان العالم النصف”، هكذا يرى الخبراء دور الأسمدة في حياة الإنسان، والسؤال كيف يتأثر العالم بالأزمة؟

مما لا شك فيه أن العالم معرض لأزمة غذاء عالمية حال استمرت تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية وغلاء أسعار الغاز بجانب تباطؤ التعافي من جائحة كوفيد-19 واستمرار توقف سلاسل الإمداد العالمية، وما يزيد من حدة الأزمة العالمية في الأسمدة هو أن روسيا وبيلاروسيا تسيطران على 40% من الصادرات العالمية من البوتاس (مصدر رئيسي في تغذية التربة)، وبفعل العقوبات الغربية أصبحت هذه الصادرات شبه عالقة، مما يعرض محاصيل أساسية مثل الذرة وفول الصويا والأرز والقمح للخطر عالميًا.

وفيما يتعلق بالغاز، تعد روسيا ثاني أكبر منتج للغاز الطبيعي الذي يلعب دورا كبيرا في إنتاج الأسمدة الكيماوية.

وتستحوذ روسيا على نحو 22% من الصادرات العالمية من الأمونيا، و14% من صادرات العالم من اليوريا وقرابة 14% من فوسفات الأمونيوم الأحادي (MAP)، وهي الأنواع الرئيسية من الأسمدة.

وكانت إمدادات الأسمدة قد شهدت أزمة كبيرة قبل الحرب الروسية الأوكرانية بفعل “كوفيد- 19” وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، الذي يشكل عنصراً مهماً في عملية الإنتاج، بالإضافة لعوامل أخرى أدت إلى ارتفاع قوي بأسعار الأسمدة الزراعية.

الأسمدة والزيادة السكانية عالميا

وتلعب الأسمدة دوراً بالغ الأهمية، لدرجة أنَّ الفضل في تمكين الإنتاج الغذائي من مواكبة النمو السكاني العالمي، يعزى بشكل كبير لاكتشاف الأمونيا الصناعية قبل قرن من الزمن، وهو ما حرر البشر من قيود النظرية الـ”مالتوسية” التي تقول “إنَّ النمو السكاني يمكنه دهورة أسس المعيشة”، فمنذ قرن تقريباً؛ ارتفع عدد سكان كوكب الأرض من 1.7 مليار إلى 7.7 مليار نسمة، ويعود الفضل بذلك بشكل كبير إلى النمو الهائل في المحاصيل، ويرجح بعض الخبراء أنَّ عدد سكان العالم اليوم كان سيبلغ النصف لولا الأسمدة النيتروجينية.

 الذرة بسبب ارتفاع أسعار الأسمدة، من المحتمل أن تتأثر زراعة فول الصويا أيضاً، حيث يتوسع المزارعون بشكل أبطأ من السنوات السابقة، وفقاً لشركة Agroconsult البرازيلية للاستشارات الزراعية.

في ولاية ماتو جروسو الواقعة غرب وسط البلاد، قال المزارع كايرون جياكوميلي، لـ”رويترز”، إنه قلل بالفعل استخدام الأسمدة في محصوله الحالي من الذرة، شرح أنه سيفعل الشيء نفسه عندما يزرع فول الصويا في وقت لاحق من هذا العام، وهي خطوة يعتقد أنها قد تقلص محصوله بنسبة 8% على الأقل.

في غضون ذلك، يدفع المشرعون من الولايات الزراعية البرازيلية من أجل تشريع من شأنه أن يفتح أراضي السكان الأصليين في منطقة الأمازون أمام تعدين البوتاس، يعارض هذا الإجراء أعضاء قبيلة مورا المحلية، الذين يقولون إن التعدين من شأنه أن يفسد الموائل الطبيعية التي يعتمدون عليها.

زيمبابوي

في زيمبابوي (من أكثر الدول تصديرا للتبغ في أفريقيا)، أجبرت الواردات النادرة للأسمدة وذات الأسعار المرتفعة مزارعي الذرة على صنع الأسمدة الخاصة بهم، مثل خلط روث البقر أو مخلفات الدجاج بالزنك.

ويعمل 69% من سكان زيمبابوي في الزراعة، وبالفعل عاد صغار المزارعين إلى استخدام السماد الطبيعي.

كينيا

المشكلة ذاتها تتكرر في المناطق الريفية في كينيا (أكبر مصدر في العالم للشاي الأسود وزهور الزينة)، ونتيجة للأزمة الراهنة عاد المزارعين إلى السماد الطبيعي، وبالفعل بدأت المحاصيل تتناقص.

قالت المزارعة ماري كاماو إنها أيضاً خفضت مشترياتها من الأسمدة التجارية وتستخدم السماد لتغذية القهوة والأفوكادو التي تزرعها على مساحة 12 فداناً في مقاطعة مورانغا.

وتابعت كاماو: “إذا لم أحصل على محصول جيد، فلن أحصل على أسعار جيدة، وسيؤثر ذلك علي في العامين المقبلين، ليس هذا الموسم فقط”.

الهند

الهند التي تستورد الأسمدة لقطاعها الزراعي المترامي الأطراف، تتجه بشكل متزايد لاستبدال إمداداتها الروسية، وقد تلجأ إلى السماد الطبيعي خلال الفترة الراهنة مما يهدد بفقد جزء كبير من الرقعة الزراعية.

تايلاند

تواجه تايلاند ضغوطاً على محصولها المميز من الأرز، أظهرت بيانات الحكومة التايلاندية أنّ روسيا وبيلاروسيا استحوذتا على نحو 12% من وارداتها من الأسمدة العام الماضي، لكن الشراء من أماكن أخرى قد يكون صعباً، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن ضوابط الأسعار المحلية على الأسمدة تضغط على المستوردين التايلانديين مع انفجار أسعار السوق العالمية.

وتزرع تايلاند إلى جانب الأرز كل من الفواكه والكاجو والذرة والتبغ والقطن.

تركيا

دفع ارتفاع أسعار الأسمدة بتركيا المزارعين للتخلي عنها، للحد من التكاليف التي باتت باهظة بسبب الزيادات المستمرة في أسعار المدخلات.

جاء ذلك بحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة “سوزجو” التركية المعارضة، وتابعته “العين الإخبارية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن تكلفة السماد في تركيا ارتفعت بنسبة 400% خلال 2021/2022، في ظل تراجع قيمة الليرة وارتفاع معدل التضخم النقدي.

مصير الدول العربية من أزمة الأسمدة

اليمن

تعاني دولة مثل اليمن من أزمة طاحنة جراء الارتفاع القياسي في أسعار الأسمدة، ويعاني اليمن من تضخم فاتورة استيراد المدخلات الزراعية التي تقدر بأكثر من 3مليارات دولار، ومنها المبيدات التي تثير جدلاً واسعاً في اليمن مع ارتفاع حدة الانتقادات الداعية للحد من استخدامها والتركيز على الأصناف والأسمدة العضوية المناسبة للاستخدام الزراعي.

وكثير من المدخلات والمستلزمات الزراعية التي يعاني معظم المزارعين في اليمن صعوبة بالغة في توفيرها لارتفاع تكاليفها ثلاثة أضعاف خلال السنوات الخمس الماضية من الحرب، باتت مهددة بانخفاض المعروض منها في الأسواق اليمنية خلال الفترة المقبلة.

مصر

وضعت مصر أسعارا محددة للأسمدة الأزوتية الأكثر استهلاكا لصغار المزارعين المالكين لـ25 فدانا فأقل بحوالي 4500 جنيه للطن سعرا ثابتا لا يتغير ولا يتأثر بالأسعار العالمية، كما تحظر تصدير 60% من إنتاجها من الأسمدة وتوجه للسوق المحلية.

ومن المتوقع استمرار دعم الحكومة المصرية للمزارع وتحمل تكلفة ارتفاع أسعار الأسمدة، لاسيما وسط ارتفاع أسعار السلع الأساسية والمنتجات الزراعية المختلفة.

حرب أوكرانيا “تلغم” طريق الحرير.. أزمة جديدة لسلاسل الإمداد

ويصل سعر السماد العالمي إلى 17 ألف جنيه للطن حاليا، بينما تبيعه الحكومة المصرية في حدود 4500 جنيه للطن لصغار المزارعين، وفي الوقت نفسه الوضع الحالي يستدعي تقديم دعم إضافي للمزارعين الكبار لتقليص الفجوة وليكن سعر الطن 7000 جنيه، بحسب خبراء اقتصاديون.

الجزائر

وقعت أربع مجموعات جزائرية وصينية، اتفاقية إنشاء شركة لإنتاج الأسمدة الزراعية باستغلال مناجم الفوسفات شرق الجزائر بقيمة 7 مليارات دولار، وهو مشروع أعيد إحياؤه بعد صعوبات واجهها منذ توقيع أول اتفاق في 2018، بحسب بيان لمجموعة سوناطراك أحد شركاء المشروع.

 

عدد مرات القراءة:10830

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية