محافظ البنك المركزي اليمني بصنعاء يُسلم اقرار الذمة المالية
الأوراق تنشر تقريرًا دوليًّا بريطانيًّا يكشف فيه دور قوات صنعاء بقيادة أنصار الله
عدد جديد من صحيفة الاوراق حاليا في مكتبات واكشاك صنعاء
برعاية الائتلاف اليمني للتعليم
40 مشاركا تربويا و اعلاميا ومطربا ومعاقاومهمشا في ورشة التحقيق من التقارير
الاوراق برس من صنعاء
الجمع بين السياسة والتجارة افسد عمل الدولة وخرب الاقتصاد
عبدالوهاب الروحاني
بحضور المستشار الاعلامي لوزير التعليم الفني ومكتب التربية بصنعاء طاهر حزام
دروة تدريبية ل30 ممثل من منظمات المجتمع المدني في صنعاء وعدن في مجال التشبيك والتنسيق
الاوراق برس من صنعاء
تعرف على هوية الشخص الذي يقف وراء انفجار ليفربول
بينما المؤتمر يدين ويستنكر بشدة إقدام مرتزقة العدوان في الساحل الغربي على اعدام اسرى
رئيس المؤتمر الشيخ صادق امين ابو راس يعزي بوفاة الشيخ ياسر العواضي ويشيد بمناقبه
وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي لا أريد أن تكون استقالتي مجرد طلقة في الهواء
أوراق برس
هل سمعت عن مسلسل Squid Game؟
الأوراق_برس من صنعاء
الجمع بين السياسة والتجارة افسد عمل الدولة وخرب الاقتصاد
عبدالوهاب الروحاني
*إنه يومي العالمي بقلم المحامية نسمة عبد الحق النجار
أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها

 - موقع الاوراق برس ينفرد بنشر كلمةحزب المؤتمر عن مولد النبي ويكشف من القاها نيابة عن رئيسه ابوراس، وماذا قال عن السيدعبدالملك الحوثي

- موقع الاوراق برس ينفرد بنشر كلمةحزب المؤتمر عن مولد النبي ويكشف من القاها نيابة عن رئيسه ابوراس، وماذا قال عن السيدعبدالملك الحوثي
الأحد, 17-أكتوبر-2021
الأوراق من صنعاء خاص -

الاورلق برس خاص من صنعاء،


كلف الشيخ صادق امين ابو راس رئيس المؤتمر المؤتمر الشعبي العام ، البرلماني عزام صلاح رئيس الهيئة البرلمانية للمؤتمر بالقاء كلمة تنظيم المؤتمر الشعبي العام عن مولد النبي الاكرام في حفل اقامته الاحزاب السياسية ورعته حركة انصار الله التي تحكم العاصمة صنعاء وعدة محافظات يمنية هامه .

موقع الاوراق برس  ينفرد بنشر كلمة المؤتمر الشعبي العام في الفعالية التي اقيمت في فندق سبأ بصنعاء..

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى. الله عليه وسلم ..

الاخوة الكرام الحاضرون جميعا كل بأسمه وصفته من كافة الاحزاب والتنظيمات السياسية والجماهيرية ،

الحضور جميعا ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بداية الشكر للاخوة في المكتب السياسي لانصار الله على جهودهم وتنظيمهم لهذا الحفل الكريم .


وبتكليف كريم من الاخ الشيخ صادق بن امين ابورأس رئيس المؤتمر الشعبي العام اتشرف اليوم بإلقاء كلمة. المؤتمر الشعبي العام. وحلفائه .. بمناسبة مولد خير خلق الله سيد الاولين والاخرين من طابت وأشرقت وابتهجت وانارت الدنيا بمولده خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمدً عليه افضل الصلاة والتسليم ..انها فرصة ليعطر كل واحدا منا فمه وقلبه وروحه بالصلاة والسلام عليه اللهم صلي وسلم وبارك وترحم وتحنن على سيدنا محمد وعلى ال سيدنا محمد وصحابته اجمعين ..

إن مولد أعظم قائد عرفته البشرية من علّم العالم معنى القيادة والانصياع للحق وترك الباطل ، لتعجز الأقلام والالسن والعقول عن وصفه .


ان القيم والمبادئ والمثل والمكارم العليا التي مثلت اخلاق النبي الكريم المتممه لاخلاق البشرية حريا بنا كيمنيين ان نجسدها في حالنا اليوم ،، فكم نحن بحاجة الى تجسيد قيم التراحم والتكافل والتصالح والتسامح والتعايش والقبول بالآخر والامر بالمعروف والصدق في القول والعمل وثبات العهد والميثاق وتجسيد العدل والمساواة والاخلاق الحميدة والاعتصام بحبل الله ، ونبذ الفرقه والعنصرية والجهوية والطائفيه ، اقتداءً برسولنا الكريم .(ص).

ان الاحزاب والتنظيمات السياسية في عاصمة الصمود والابا ء والشموخ صنعاء وهي تحتفل اليوم بهذه المناسبة العظيمه والتي تسمو على كل المناسبات الوطنية والدينية انما تؤكد للعالم اجمع ان معشر اليمنيين اصدق من امن بالرسول ونصره حتى بلغ الرسالة وادى الامانه ...

مانشاهده من مظاهر الاحتفالات الرسمية والشعبية في كافة المدن والارياف هي التعبير الحقيقي المجسد لحب النبي الكريم في وجدان كل اليمنين ، كيف لا وهم اول الناس ايمانا ومناصرة لرسول الله ولدين الاسلام وكانو الجند والقادة في كل الفتوحات الاسلاميه بلا استثناء ..


الاخوات والاخوة

الحاضرون جميعا

سيرة النبي الكريم وحياته الحافله بالكفاح والجهاد لاعلاء كلمة الله وتبليغ رسالته للبشرية جمعاء واخراج الناس من ظلام الجاهلية الى نور الاسلام ، النبي الذي أعزالله به الامة العربية والاسلامية وجعلها تسود بين الامم ... يجب ان نقف عندها ونتأمل كيف اصبح حال الامة اليوم موزعة بين الامم مهدورة الكرامة منزوعة الحقوق يسودها الظلم والطغيان وتتقاذفها الامواج تعيش في فقر وعوز وحروب ونزاعات ليس لها اول ولا اخر ، امة اصبحت غثاء كغثاء السيل عالة على الامم وأمام هذا الواقع المريد كم نحن بحاجة لاحياء سيرة الرسول الاعظم في نفوسنا وقلوبنا وان نعلم اولادنا كل القيم والمبادئ التى تحلى بها رسولنا الكريم (ص) والتي من خلالها سنتمكن من احياء الضمائر الميتة والمغيبة عن الواقع ونتمكن من اعادة بناء وطننا الجريح والذي تكالبت عليه الامم الاقليمية والعالمية طمعا في موقعه وثروته واستغلت بعض أبنائه لتحقيق اهدافها وغاياتها ..

وبهذة المناسبة العظيمة نوجه دعوة صادقة لكل ابناء الوطن الذين ارتموا في غياهب دول العدوان ونقول لهم ان يتقوا الله في وطنهم وان يعودوا الى جادت الصواب فقد ساعدوا المتربصين بوطنهم على تدمير كل مقدراته ومنجزاته التي بنيت خلال عقود وساهموا في تحقيق اهداف اعداء اليمن التاريخيين وجيران السوؤ بعنادهم وتغليب مصالحهم على مصالح الوطن وابنائة وبقدر اعتزازنا وفخرنا برجال الرجال ممن يقودون معركة الصمود والتصدي بقيادة السيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي ورئيس واعضاء المجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني و مجلسي النواب والشورى والسلطات المحلية ومنتسبي المؤسستين العسكرية والامنية واللجان الشعبية والقبائل اليمنية العظيمه ، فإننا نجدد الدعوة لهم جميعا ونقول لهم ان وقت السلام قد حان ولابد لهم من تفعيل ودعم اللجنة العليا للمصالحة الوطنية واعتبار معركة المصالحة الوطنية لاتقل اهمية عن معركة الدفاع عن االوطن وتحريره من كل محتل وغاز ..وعليهم جميعا وكل قيادات الاحزاب والمنظمات الجماهيرية النقابية والعماليه بعاصمة الصمود صنعاء مسؤلية كبرى امام الوطن وابنائه بإتخاذ خطوات جادة. واليات عمل تساهم وتساعد على اعلان رسالة السلام والامان لكل ابناء الوطن . وان نجسد بهذه الخطوات منهج نبينا وحبيبنا عندما فتح مكه واعلن للناس العفو العام ودخلوا في دين الله افواجا ..

ختاما إن الله تعالى الذي بعث محمدا صلى الله عليه وسلم في أحلك ظلمات الجاهلية وأسوأ مراحل البشرية قادر أن يغير الأحوال ويصلح البلاد والعباد ليعود لليمن عزته وكرامته ومجده . (ويسالونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا.) وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين الى يوم الدين ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... الأوراق برس 

عدد مرات القراءة:444

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية