وزير التعليم العالي يفتتح جامعة ابن النفيس للعلوم الطبية بصنعاء
إقرأ عناوين جديده لمواضيع نادرةحاليا باكشاك ومكتبات بيع الصحف في صنعاء بصحيفة الاوراق
محكمة سنحان أول محكمة تحذر شرطة وأمناء سنحان و ارتل من بيع او شراء أرض متهم فيها وها
الوائلي يستدرج اخاه الأكبر لماذا ؟
ماذا جرى اثناء الإحتفال بمولد النبي في ميدان السبعين بصنعاء ومن هو صاحب الترتيب
بنك اليمن الدولي يكشف سبب خصم عمولات عن بعض عملائه الذين  يستلمون رواتب من المحافظات
عاجل بنك اليمن الدولي يعد قائمة بأسماء سترفع عليها قاضيا في المحاكم داخليا وخارجيا
وزير الخارجية يتفق مع مسؤول الطوارئ بمنظمة الاغذية والزراعة (FAO) على محاربة الجراد
عاجل إقرأ عن أول ضحية لمخترق حساب واتس الوزير الاعلامي احمد الكبسي ينخدع
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن

 - إقرأ عن قصة  الطفلةسبأ أمها أردنية وأبوها يمني تم تعذّبيها حتى الموت فمن قتلها ولماذا

- إقرأ عن قصة الطفلةسبأ أمها أردنية وأبوها يمني تم تعذّبيها حتى الموت فمن قتلها ولماذا
الخميس, 12-نوفمبر-2020
صحيفة وموقع الاوراق برس من صنعاء خاص -



سبأ طفلة امها اردنية وابوها يمني تم تعذّبيها حتى الموت..فمن قتلها ولماذا؟

الأوراق – صنعاء:

قَتَلت الزوجة الثانية لصلاح العثماني ابنة ضُرّتها الأولى (الأردنية)؛ كرهًا وغيضًا..

وقال مصدر مقرّب من أسرة الزوج صلاح العثماني لـ"الأوراق" إن العثماني كان مغتربًا في الأردن للعمل، وهناك تزوج أردنية، وأنجب منها طفلين، هما: سبأ، البالغة من العمر سنتين، وحمّودي، البالغ من العمر أربع سنوات، لكن ذلك الزواج لم يستمر، وانتهى بالطلاق ليعود مع أبنائه إلى اليمن.

وأضاف المصدر: تزوج العثماني امرأة من مدينة إب، لتعتني بالطفلين، واستأجر لهم بيتًا في صنعاء، بينما كان هو هو في مدينة إب للعمل، إلا أنّ زوجته استغلت غيابه وتفننت بتعذيب أولاده، وقامت بخنق الطفلة سبأ (طفلة الزوجة الأردنية) حتى فارقت الحياة.

وبدمٍ بارد اتصلت لِتُخبر زوجها بأن ابنته سبأ تُوفيت، وبدوره طلب منها النزول فورًا مع جثة ابنته من صنعاء إلى قريتهم رحبان في مدينة إب؛ ليتم دفنها، وهناك اجتمع الكلّ، وسارت الأمور بشكلٍ طبيعي، وأثناء غسل الفتاة تغيّر مجرى الأمور؛ إذ راود الشك عمة الفتاة المقتولة، والتي كانت تقوم بغسلها، حيث شاهدت الضرب والتعذيب على جسد الفتاة المسكينة، وأثناء ذلك أخبرت أبو الفتاة وأعمامها، ومن ثمة تم مواجهة الزوجة، التي اعترفت بالجريمة البشعة بعد عدة محاولات إنكار قامت بها، وتم إيداعها السجن المركزي بمحافظة إب، ونقل الطفل حمودي لتلقّي العلاج، ورغم بشاعة الجريمة التي ارتكبتها الزوجة، إلا أن هناك من يحاولُ إخراجها من السجن، والضغط على صلاح وأسرته للتنازل.. وبدورنا نتمنى من الجميع التفاعل مع القضية، والتضامن مع هذه الأسرة، والمطالبة بالقصاص العادل من تلك القاتلة، ليأخذ القانون مجراه الطبيعي، ولتتحقق العدالة.

/////////////////



///////////

///

 

عدد مرات القراءة:2014

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية