أكثر من 32.88 مليون مصاب بكورونا في العالم والوفيات 992953
أوراق برس
عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون الأقصى بحماية قوات الاحتلال
أوراق برس
علماء روس يقترحون طريقة جديدة في علاج فيروس كورونا
أوراق برس
قاض أمريكي يعلق قرار ترامب بحظر تطبيق تيك توك
أوراق برس
استمرار المعارك في قره باغ.. باكو تتهم يريفان بقصف مدينة حدودية
أوراق برس
بوتين روسيا ستعزز طاقات صناعتها النووية
أوراق برس
الاحتلال يصيب مواطنين فلسطينيين ومستوطنوه يحرقون اشجار الزيتون في الضفة
أوراق برس
بايرن ميونخ يتوج بلقب كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم
أوراق برس
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن
حنان حسين تكتب من القاهرة عن إماء السلطان اليمنيات في الخارج فمنْ هنْ ؟

 - الصين تستعد للتخلي عن الدولار الأمريكي

- الصين تستعد للتخلي عن الدولار الأمريكي
الخميس, 25-يونيو-2020
أوراق_برس من RT -

 لم يجد محمد الساعدي، الذي يسكن شرقي العاصمة بغداد، متشافياً من فيروس كورونا يتبرع ببلازما الدم لصالح إبن خالته الذي أصيب بالفيروس.


الساعدي الذي بحث كثيراً لم تسنح له الفرص في الوصول إلى أي متبرع، لكن أحدهم دلّه على مصاب شُفي قبل أيام من كورونا، بيد أن هذا لم يكن متبرعاً، بل "بائعاً" للبلازما.


يحتاج الساعدي إلى 2000 دولار أميركي حتى يتمكن من أخذ بلازما دم متشاف لإبن خالته، فالمصاب السابق رفض التبرع وطرح فكرة البيع فقط.

قال الساعدي لـ"RT": "كثيرون دلوني على من يبيع البلازما، وهناك من اعتبرها مهنة وبدأ يُنسق بين من يريد البيع ومن يريد الشراء. هؤلاء شجعوا من يريد أن يتبرع بها على بيعها. المبالغ كبيرة جداً".


وأضاف "إضطررنا إلى دفع 2000 دولار لشراء كمية من البلازما، نحن مكننا ألله برزقه، لكن ماذا عن الذين لا يمتلكون ثمن الدواء البسيط، فكيف بالبلازما، هل نتركهم يموتون؟".


قال مصدر في وزارة الصحة العراقية لـRT، إن "بعض المرضى الذين يحتاجون إلى بلازما الدم يشتكون من عدم قدرتهم على شرائها، ووصلت بعض الشكاوى عن وجود سوق سوداء لبيع البلازما".


وأضاف، أن "وزارة الصحة تراقب هذه الحالات، وتحث المتشافين على التبرع بالبلازما، فهي إنقاذ لحياة إنسان آخر".


على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، تنتشر محادثات بين مصابين ومتشافين، وتظهر هذه المحادثات أرقاماً كبيرة لا تقل عن 2000 دولار أميركي لبيع البلازما، في المقابل هناك من نشر إعلانات بهذا الخصوص وأعلن عن وجود من يبيع البلازما.


ومع تحول هذه الحالات إلى ظاهرة، أفتى المجمع الفقهي لأهل السُنة في العراق، بحرمة بيع بلازما الدم، وحرمة الامتناع عن التبرع به من قبل المتعافين من فيروس كورونا إلى المصابين به.


وقد تشمل عقوبات القانون العراقي من يبيع بلازما الدم، ففي المادتين 370 و240 من القانون، يعاقب بالحبس بستة أشهر من يمتنع عن إغاثة الملهوف في الكوارث أو من يخالف التعليمات الرسمية.


وفي وقت سابق حث مجلس النواب العراقي المتشافين إلى التبرع ببلازما الدم إلى المصابين، وشجعت بعض الحملات المجتمعية والشركات على تقديم هدايا للمتبرعين.

عدد مرات القراءة:181

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية