برشلونة يعلن تجديد عقود نجومه الأربعة دفعة واحدة
أوراق برس
Elantra الجديدة من هيونداي تصل أكبر الأسواق العالمية
أوراق برس
أحدث كاميرات Fujifilm لهواة فن التصوير
أوراق برس
علماء الفلك المرأة المسلسلة بدأت بالفعل الاندماج مع مجرتنا درب التبانة
أوراق برس
الممثل السينمائي فان دام ينقذ جروا من فصيلة شيواوا
أوراق برس
توجه لإطلاق جائزة المسؤلية الاجتماعية في اليمن رسميا..بعد ان اطلقها البخيتي
توجه لإطلاق جائزة المسؤلية الاجتماعية في اليمن رسميا..بعد ان اطلقها البخيتي
فور تسليمها ورق اعتمادها في صنعاء
رئيسةبعثة الصليب الجديدة عبرت عن سعادتها بوصولهاصنعاء وشرف يشكررئيس الصليب و المبعوث
حسن زيد أول وزير يمني بصنعاء يترك سيارته في منزله ويركب سيارة نقل جماعي
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن

 - نظرية جديدة عن نهاية العالم تجتاح تويتر والموعد النهاية هو يوم  ..؟

- نظرية جديدة عن نهاية العالم تجتاح تويتر والموعد النهاية هو يوم ..؟
الأربعاء, 17-يونيو-2020
أوراق_برس من rt -

 عادت المخاوف من نهاية العالم إلى الظهور بعد أن ادعى مستخدمو الإنترنت أن العالم على وشك الفناء في الأسبوع المقبل.


ونشأت نظرية يوم القيامة من حقيقة أن تقويم المايا، الذي امتد لنحو 5125  سنة بدءا من 3114 قبل الميلاد، وصل إلى نهايته في 21 ديسمبر 2012.




ونشر منظرو المؤامرة التاريخ على أنه موعد "نهاية العالم''، محذرين من كارثة مروعة وشيكة. ولم يخلق هذا التنبؤ حالة من الذعر حول العالم فحسب، بل دفع أيضا إلى تدفق سياحي ضخم إلى مواقع المايا القديمة الواقعة في المكسيك وغواتيمالا.


وكانت قراءة تقويم المايا خاطئة، وبينما لم ينته العالم في 21 ديسمبر 2012، كما تنبأ به التقويم، فإن "يوم القيامة" وفقا للنظرية الجديدة، التي انتشرت بشكل واسع عبر "تويتر"، قد يوافق تاريخ 21 يونيو 2020.


وتقول النظرية الجديدة إنه عند التحويل من التقويم اليولياني (استخدم في الكنائس الأورثوذكسية حتى القرن العشرين) إلى التقويم الغريغوري (التقويم الميلادي) حدث خطأ وأصبح هناك فارق قدره 11 يوما في كل عام.


ووفقا لصحيفة "ذي صن" البريطانية، غرد العالم باولو تاغالوغوين الأسبوع الماضي، عبر "تويتر"، قائلا: "باتباع التقويم اليولياني، فنحن تقنيا في عام 2012.. وعدد الأيام الضائعة في السنة بسبب التحول إلى التقويم الغريغوري هو 11 يوما، ولمدة 268 عاما باستخدام التقويم الغريغوري (1752-2020) وقع فقدان 11 يوما سنويا، ما يساوي 2948 يوما. و2948 يوما/365 يوما (سنويا) يساوي 8 سنوات".


وإذا كانت حسابات تاغالوغوين صحيحة، بإضافة جميع الأيام الفائتة، فإن تاريخ يوم القيامة بحسب تقويم المايا هو الأسبوغ المقبل أو التالي.


وغرد آخر: "عندما تحول العالم إلى التقويم الغريغوري في القرن الثامن عشر، فقدنا حوالي ثمانية أعوام في التحول. لذا نعم تقنيا هذا العام هو 2012".


وكتب مستخدم آخر تغريدة: "عندما تحول الجميع في 1752 إلى التقويم الغريغوري، ضاعت ثمان سنوات، ما يعني أن عام 2020 هو عام 2012 تقنيا".


وأضاف: "تعلمون ما كان من المفترض أن يحدث في عام 2012؟ نعم، نهاية العالم. فجأة يصبح عام 2020 أكثر منطقية".


وكما هو الحال مع معظم نظريات المؤامرة، علينا أن نتذكر أنها مجرد نظرية دون دليل. ويشار إلى أنه تم حذف سلسلة التغريدات التي تتعلق بهذه النظرية من منصة "تويتر"، بعد انتشارها الواسع وسط المؤمنين بنظريات المؤامرة.

عدد مرات القراءة:327

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية