فورد تتحضر لإطلاق نموذج رباعي الدفع EcoSport الاقتصادية
أوراق برس
شركة OnePlus تدخل عالم 5G بهاتف منافس ذي قدرات تصوير ممتازة
أوراق برس
مركبة جونو ترصد العفاريت في الغلاف الجوي للمشتري
أوراق برس
انتشار صور يعتقد انها لمنفذي عملية الاغتيال لوزير الشباب حسن زيد ...شاهدها
عاجل أثار العالم في كيفية وصوله لصنعاء
وزير الخارجيةاليمني يتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الإيرانية حسن ايرلو
القاهرة توضح حقيقة تعرض قطع أثرية مصرية للعبث في برلين
أوراق برس من RT
الكشف المبكر عن سرطان الثدي وكيفية علاجه
أوراق برس
فيديو لمولود بقي 6 ساعات في ثلاجة الموتى وأخرج حيا
أوراق برس
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن

 - في اليوم العالمي لمنع الانتحار.. 10 علامات تدل على أن الخطر يهدد حياة من حولك

- في اليوم العالمي لمنع الانتحار.. 10 علامات تدل على أن الخطر يهدد حياة من حولك
الإثنين, 10-سبتمبر-2018
أوراق_برس من صنعاء -

يحيي سكان الأرض اليوم العالمي لمنع الانتحار، في 10 سبتمبر من كل عام، في تذكير بأن هذه القضية ما تزال أهم تحديات الصحة العامة التي تواجه العالم.


وفي السنوات السابقة، يصنف الانتحار من بين أهم 20 سببا رئيسيا للوفاة في جميع أنحاء العالم، وهو مسؤول عن أكثر من 800 ألف حالة وفاة سنويا، كل منها تشكل مأساة في حد ذاتها. وفي كثير من الأحيان يمكن منع حدوث ذلك، وهو ما يذكرنا به اليوم العالمي لمنع الانتحار، والذي يدفعنا جميعا للعب دور فعال في رفع مستوى الوعي بشأن هذه القضية، وتثقيف أنفسنا والآخرين حول الأسباب والعلامات التحذيرية، ما يدفعنا لإظهار التعاطف وتوفير الرعاية لأي شخص يظهر علامات مرتبطة بالصحة العقلية وبالانتحار.


ويعد الانتحار أكبر قاتل لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما، وهو أكثر فتكا من السرطان وحوادث السيارات، كما أن الرجال أكثر ميلا للإقبال على هذا الفعل مقارنة بالنساء بنحو ثلاثة أضعاف.


ويمكن لأي شخص أن يتأثر بأحداث الحياة العامة مثل موت أحد أفراد العائلة أو الطلاق، وغيرها، ما يجعله يشعر بالضعف وعدم القدرة على تجاوز تلك الأحداث، وبالتالي الإصابة بأمراض عقلية مثل الاكتئاب، قد تؤدي لاحقا إلى قرار الانتحار.


ولكن في المقابل، يمكننا جميعا تقديم المساعدة لمنع الوفيات بسبب الانتحار، وهو ما دفع أكثر من 130 من المؤلفين والناشطين والسياسيين والصحفيين والمشاهير لمطالبة وسائل الإعلام بوضع حد لاستخدام عبارة "الانتحار" في حملة للمساعدة في منع الناس من إنهاء حياتهم.


وهناك العديد من العلامات التحذيرية التي تشير إلى أن شخصا ما معرض لخطر الانتحار، ففي حين أن البعض يعانون من الألم بشكل واضح من بعض المشاكل التي تعترض حياتهم ويصبحون مكتئبين، قد يستمر آخرون في حياتهم كالمعتاد وكأن كل شيء على ما يرام، لذلك وجب البحث عن التغييرات الشخصية الدقيقة التي تطرأ على الأصدقاء أو أفراد العائلة، وخاصة إذا كنت تعلم أنهم يمرون بوقت عصيب، وهنا العلامات الرئيسية التي يجب الانتباه لها:


- تغيير في الروتين اليومي مثل النوم والأكل بحيث يصبح أقل من المعتاد.


- إيجاد صعوبة في التعامل مع الأشياء اليومية.


- نقص الطاقة أو الظهور بشكل متعب.


- شرب الكحول أو التدخين أكثر من المعتاد.


- عدم الرغبة في القيام بأشياء يستمتعون بها عادة.


- الانسحاب من اجتماعات الأصدقاء أو العائلة/ لا يريد التحدث أو التواجد مع الناس.


- يبكي أكثر من المعتاد.


- يظهر بشكل هائج وعصبي وسريع الانفعال.


- إحباط أنفسهم على الدوام بعبارات مثل "لا أحد يحبني" و"أنا غير مجد"، وغيرها.


- فقدان الاهتمام بالمظهر أو عدم الإعجاب به أو عدم الاعتناء بالنفس والشعور بعدم الأهمية.


وفي حال لاحظت هذه العلامات على شخص ما، فإن أسهل ما يمكن القيام به هو دفعه إلى النظر إلى الجانب الآخر حيث الأمل، من خلال إظهار الاهتمام به وأنك موجود لمساعدته وتذكيره بأنه ليس وحيدا.


وقد يبدو هذا الأمر سخيفا بالمقارنة مع شيء مدمر مثل التفكير بالانتحار، ولكن التحدث ومشاركة المشاكل قد يساعد فعليا في تغيير الشعور بالانزعاج والاكتئاب، من خلال الإحساس بأنك "لست وحدك، هناك دائما شخص ما يمكنك التحدث إليه ويستطيع مساعدتك".


وهذا العام، هو اليوم العالمي الأول لمنع الانتحار تحت عنوان "العمل معا لمنع الانتحار"، والذي تم اختياره لأنه يسلط الضوء على أهم شيء أساسي للوقاية الفعّالة من الانتحار، أي "التعاون"، ويتضمن الشعار أيضا دعوة إلى اتخاذ نهج مختلف في مكافحة هذه الظاهرة من خلال إنفاق ميزانيات أكبر في مجال الصحة العقلية حول العالم.


RT

عدد مرات القراءة:29726

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية