انقذت احد النساء بصنعاء
وزارة الداخلية بصنعاء تدعو نساء اليمن الى ابلاغها فورا لكل من يبتزها بسبب صورها
امرأة متحولة جنسيا تدخل برلمان ألمانيا لأول مرة في العالم
الرئيس المشاط يكشف لأول مره على استعانةالسعودية بعمان لفتح حوار لاجل السلام مع صنعاء
الرئيس المشاط يكشف لأول مره على استعانةالسعودية بعمان لفتح حوار لاجل السلام مع صنعاء
اوراق برس
كشف كيف يفرق بين الوطني والعميل
السيدعبدالملك يكشف عما جرى مع حكومة هادي كان سبب في اطلاق ثورة 21 سبتمبر2014
اوراق برس
الائتلاف اليمني للتعليم للجميع، ينفذ ورشة عمل توعوية حول المسائلة المجتمعية
الاوراق من صنعاء
عاجل وقف استهداف المؤتمر في صنعاء من قبل مسؤولين واعلاميين اقرا التفاصيل
رئيس المؤتمر ونائبه يكشفان ما انفرد به موقع الأوراق قبل أيام حول لقائهمابالسيد
تعد اضخم مدينة رقمية ذكية في اليمن تشمل عدة مشاريع
الرئيس المشاط يزور لاول مرة وزارة الاتصالات ويضع حجر الاساس لمدينة الصماد الرقمية
قائد الثورة حريص على إفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي
لقاءجمع بين المشاط ورئيس المؤتمر ونائبه يصفع عملا ء العدوان اقرا تفاصيل تنشر لاول مرة
الاوراق خاص من صنعاء
*إنه يومي العالمي بقلم المحامية نسمة عبد الحق النجار
أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة

 - رؤى جديدة  في الفهم والتفسير وقراءة النصوص في الإصدار الجديد " الحداثة اللامتناهية الشبكية " للكاتب اليمني هاني الصلوي

- رؤى جديدة في الفهم والتفسير وقراءة النصوص في الإصدار الجديد " الحداثة اللامتناهية الشبكية " للكاتب اليمني هاني الصلوي
الأربعاء, 21-يناير-2015
أوراق برس من صنعاء -

 صدر مؤخراً في القاهرة كتاب : " الحداثة اللامتناهية الشبكية ..آفاق بعـد مابعد الحداثة ..أزمنة النص ميديا " للكاتب والباحث والشاعر اليمني هاني الصلوي يتناول في سياقات عدة عمل عليها الكاتب واشتبك مع حيثياتها ما يمكن أن يصدق عليه قول أحد الباحثين من أنه كتاب في كل شيء من المسلمات التقنية اليومية والعادية حتى الفلسفة ومابعـد الفلسفة والذهنيات الأجد .

ويطرح الكتاب الذي يصفه المؤلف بالمجازفة أو المغامرة في أكثر من موضع نظرية جديدة ضمن إطار مايعرف بنظريات بعـد مابعد الحداثة رغم رفض الكاتب تسمية جهده هذا بالنظرية التي يرى أنها انتهت كمرحلة ومنهج ناهيك عن انتهاء ماعرف بما بعد النظريات ورغم رفضه أيضاً لمصطلح بعد مابعد الحداثة واعتباره مضللاً وأنه وإن كان مقبولاً من الناحية الزمنية إلا أن التسمية الأقرب لروح هذه المراحل العاصفة هو الحداثة اللامتناهية الشبكية أو الحداثات اللامتناهية الشبكية وهو في كل مساراته ينطلق من مراحل مابعد الحداثة باعتبارها بداية التأريخ في سعتها ومفاهيميتها وفي ارتباطها بالحداثة التي حملتها في حلباتها وأتونها .

يرى الكتاب أن مراحل جديدة قد انبثقت مع مابعد الألفية هي أزمنة النص ميديا أو اللاتناهي الشبكي وهي مراحل دعاها بمابعد الكتابية حيث انتهت الأزمنة الأسبق لها بحقب مابعد الحداثة التي يعدها نهاية فاعلة لمرحلة الكتابية غير أن ذلك لا يعني زوال الحقبة الكتابية تماماً إذ بقيت وستبقى لانهائيات من رؤاها الفاعلة كما أن وجود أجيال شديدة الحماس للكتابية داخل متواليات الأجد اللامتناهي قد أبقى ظلالاً وحيثيات لما قبل بعد مابعد الحداثة بوصفها لاتناهياً شبكياً الأمر الذي اضطر معه المؤلف إلى تقسيم اللامجتمعات اللامتناهية ( والصيغة له ) إلى قسمين أحدهما ما أطلق عليه : المجتمع المعتمد ( المجتمع المعتمد على الكتابية وماقبل اللامتناهية) والآخر : اللامجتمع الافتراضي المحض أو مجتمع المآل .

يجعل الكاتب من فترة يسميها العصر الفائق القنطرة التي عبرت عليها البشرية إلى الحداثات اللامتناهية الشبكية وهي فترة تمتد من نهايات الثمانينيات من القرن الماضي وتمضي مع سنين قليلة في العقد الأول مما بعد الألفية وتضم أعلاماً من مثل دوجلاس كلنر وليبوفتسكي وبعض من اهتموا بالمعلوماتية والرقمية إلى جانب جان بودريار الأكثر ارتباكاً وإدراكاً لما يخص ماجد على مستوى انتهاء مابعد الحداثة ما جعل المؤلف يسم تشظي الفكر الفائق بصدمة بودريارإلى جانب ليندا هتشيون وإيهاب حسن قبلها . ويفرق الكتاب على مستوى سؤال التكنولوجيا ما بين العصر التكنولوجي بما هو سمة لما بعد الحداثة ، ومابعد التكنولوجيا بأبعادها اللامتناهية الشبكية .

يقع الكتاب في 348 صفحة من القطع المتوسط في ترتيب غريب يضفي قدراً من الإثارة حيث يبدأ بإهداء يتساءل فيه عن جدوى الإهداء في حالة كتاب في رثاء الكتابة كهذا ويستند في الصفحة اللاحقة إلى المقولة المعروفة القائلة بأن قليلاً من التقنية يبعدنا عن الإنسان بينما يمكن للكثير من التقنية أن يعيدنا إليه . تلى ذلك توضيح أو ملاحظة غير مهمة بتعبير الكاتب تشير إلى كون القاريء يستطيع البدء بقراءة الكتاب من أي مبحث يريد ثم تأصيل اعتبره نهائياً تضمن بيان أن من الأفضل ألا ينسب الكتاب لمؤلفه وأنه سيظل دائماً بحاجة إلى التعديل والتحرير .

يبدأ الكتاب على غير المتوقع بخاتمة ثانية ثم خاتمة أولى ويتنهي بالمقدمة " مقدمة الكتاب " . يأتي بعد الخاتمين المتن (مابعد قصيدة النثر) وهو مبحث من جزئين كتبه الباحث من فترة طويلة وبنيت على أساسه فرضيات عدة وهو يطرحه في الكتاب بصفته قابلاً للنقاش والبحث فيما تبقي منه . ويلي المتن مباحث : لعنة الافتراض : الرقمية بين إشكاليتي :: الورقية وهدم الأطر والرؤى الفلسفية . ثم مبحث : الحداثة اللامتناهية الشبكية .. نافذة على فوضى الكائنات ـــ مالايعنية اللاتناهي الشبكي ..صراحة الفضيحة ووهم العمق أو الحياة بوصفها إشاعة ـــ الحداثة ومابعدها .. تفاوض غير مجد ٍ ــــ اللاتناهي الشبكي ..انهيار المثقف وبروز مجتمع مابعد الإعلام ومابعد الاستهلاكـ ــــ الفن اللامتناهي الشبكي ــــ ماقبل بعد مابعد الحداثة ــــ جدليات اللامجتمع ..اللامجتمع الافتراضي ، المعتمد ، المتون اللامتوازية ــ ملحقات ، صدمة بودريار ، بيان النص الجديد . ـــ المقدمة .

الكتاب من إصدارات مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر بالقاهرة ويجيء ضمن اهتمامات المؤسسة بمناقشة وترجمة ونشر الأعمال الأجد على كل المستويات .




صنعاء : هايل المذابي

عدد مرات القراءة:23298

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية