الائتلاف اليمني للتعليم للجميع، ينفذ ورشة عمل توعوية حول المسائلة المجتمعية
الاوراق من صنعاء
عاجل وقف استهداف المؤتمر في صنعاء من قبل مسؤولين واعلاميين اقرا التفاصيل
رئيس المؤتمر ونائبه يكشفان ما انفرد به موقع الأوراق قبل أيام حول لقائهمابالسيد
تعد اضخم مدينة رقمية ذكية في اليمن تشمل عدة مشاريع
الرئيس المشاط يزور لاول مرة وزارة الاتصالات ويضع حجر الاساس لمدينة الصماد الرقمية
قائد الثورة حريص على إفشال اي مخطط للعدوان في ضرب النسيج الاجتماعي
لقاءجمع بين المشاط ورئيس المؤتمر ونائبه يصفع عملا ء العدوان اقرا تفاصيل تنشر لاول مرة
الاوراق خاص من صنعاء
لماذا اجتمع الرئيس المشاط برئيسي مكافحةالفساد والجهازاللمركزي للرقابة والمحاسبة اليوم
لماذا اجتمع الرئيس المشاط برئيسي مكافحةالفساد والجهازاللمركزي للرقابة والمحاسبة اليوم
الاوراق /سبا/صنعاء
قصة سفر العيسي لاسرائيل وفق مصدر رسمي وهل سينقذ قائد الثورة المؤتمر بصنعاء
حاليا في اكشاك ومكتبات العاصمة صنعاء عدد جديد من صحيفة الاوراق اقرا هنا العنوانين
البدأ بتحويل مطار صعدة إلى أضخم مطار يمني تجاري زراعي
البدأ بتحويل مطار صعدة إلى أضخم مطار يمني تجاري زراعي
الاوراق /سبا/صنعاء
تحذير طبي جديد هؤلاء ممنوعون من تناول البصل
تحذير طبي جديد هؤلاء ممنوعون من تناول البصل
*إنه يومي العالمي بقلم المحامية نسمة عبد الحق النجار
أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة

 - أغلب النساء في المدن يتطوعن في التمريض، ثم التدريس، بينما العمل الطوعي في  الزراعة كان نصيب نساء القرى والأرياف.

- أغلب النساء في المدن يتطوعن في التمريض، ثم التدريس، بينما العمل الطوعي في الزراعة كان نصيب نساء القرى والأرياف.
الإثنين, 03-ديسمبر-2012
صنعاء من طاهرحزام -



فشل الرجل اليمني في منافسة المرأة في العمل الطوعي و الخيري رغم تسلطه عليها، والسبب بسيط للغاية، فهو يظل متكئ على اريكتة في مجلس القات، لتعاطيه مساءا، بينما في الصباح يظل يبحث عن رزقه، ويبحث عن العمل الذي يعود عليها بالنفع ، وبعضهم قد يضل نائما ، بسببسهره ليلا مع اغصان القات.|


طبعاهناك فتيات يتناولن القات وهن في ازدياد، وهذا ما حذرت منه المنظمات التي تهدف تعمل تحت شعار يمن بلاقات، كمنظمات العفيف الثقافية ،التي تأسفت إلى تزايد الإقبال على تناول القات من قبل النساء، لكن رغم ذلك لم يقلل تزايد تعاطي النساء للقات من تفوقها في العمل الطوعي و الخيري، بينما يزداد عزوف الرجل عن ذلك وأصبح بعضهم  مصطلحيا أكثر من ألازم.


الأكاديمي والباحث محمد سعيد السامعي في مركز البحوث جامعة عدن لاحظ حضور متزايد للمرأة في العمل الطوعي والخير ملفت خلال التسع سنوات الأخيرة، مقارنة ما قبل عام 2000م ، فكان أول من أجرى دراسة واسعة حول ذلك.


يقول السامعي ان دراسته (حصلت "جريدة أوراق برس"على نسخة منها")أجراها على (200) شخصية من الذكور والإناث العاملين في جمعيات ومنظمات المجتمع المدني في كل من محافظتي عدن صنعاء، حيث بلغت نسبة مشاركة المرأة في العمل الطوعي مرتفعة جداً وصلت إلى  63.3 في المائة، بينما لا تتعدى نسبة المتطوعين من الرجال 36.7في المائة، و كشفت الدراسة بان تزايد الإقبال من قبل النساء  يعود إلى تنامي الفهم بالدور الكبير الذي تقوم به المرأة أكثر في هذا المجال، وإفساح المجال لها وإصرارها في فعل الخير، بينما يظل الرجل أكثر بحثا عن مصادر رزقه، ومجلس القات .


الفئة العمرية (21-30) عاماً من النساء اليمنيات أكثر مشاركة في العمل التطوعي من الرجال، وأفدن (77 في المائة ) من المتطوعين والمتطوعات إنهن استدلوا على العمل الطوعي بتأثير الأصدقاء والأقارب، ووصل نسبة التأثير الحزبي(10 في المائة)، أما النسبة المتبقية فقد قدمت إلى العمل الطوعي إرادياً بدوافع ذاتية، و(الدوافع النبيلة)هي الأساس في الانضمام إلى الأعمال الطوعية في الجمعيات والمنظمات غير الحكومية.


أغلب النساء في المدن يتطوعن في التمريض، ثم التدريس، بينما العمل الطوعي في  الزراعة كان نصيب نساء القرى والأرياف.


وفي المقابل خاصة في مجال السلك العسكري اكد "لجريدة اوراق برس" مسؤوليون عسكريون ان المجندات والموظفات في السلك العسكري يعملن افضل من اخيها الرجل، وانهن قد يعملن اوقات اكثرمن الرجل، كما لم يتركن اعملهن خلال احداث عام 2011، وكان بعضهن يحضر اعمالهن رغم وجود المليشيات والمتارس وزخات الرصاص.


ليس غريبا على النساء اليمنيات ذلك، فهن أحفاد الملكة بلقيس التي فضلت الخير لرعيتها، حينما وجدته عند النبي سليمان، فهن بطبيعتهن يحبن فعل الخير ومساعدة الآخرين أكثر من الرجل، هذا ما تراه الحقوقية أمل الباشا رئيس منتدى الشقائق التي عانت من المجتمع، حينما أرادت الدفاع عن حقوق المرأة، لكن تصميهما جعلها تخلق بصمات نجاح في المجتمع، لكنها تشير إلى انه رغم تفوق المرأة على الرجل في هذا المجال، فان الغالبية منهن يمنعن فعل ذلك من قبل الرجل نفسه، كالزوج ، الأب ، الأخ.


أما الدليل على ذلك من ارض الواقع، هو وجود امرأة يمنية واحدة في مجلس النواب اليمني مقابل أكثر من 300 عضوا، وامرأتان في تشكيل حكومة، حسب ما صرحت به المرحومة الدكتورة رؤوفه حسن أستاذه الإعلام في جامعة صنعاء التي كانت لا تستحي من قول كلمة الحق، وقد عرفها الصحفيون في مؤتمراتهم بالشجاعة،  والقائدة في أدارة أللقاءات.


ورغم ذلك فقد أُسقطت أثناء ترشيحها في نقابة الصحفيين عام 2009، من قبل زملائها الذكور،كون بعضهم يعتقد انها عيبها "مقارنة بمنافسها الأستاذ ياسين المسعودي (الذي حسب على الحكومة اليمنية حينها)انها كانت تشارك يحيى صالح نجل شقيق الرئيس السابق في العمل المدني والطوعي،(عبرملتقي الراقي والتقدم )  ورغم ذلك فقد اعتبرت سقوطها عملية ديمقراطية، وحرصت على  تهنئة تقليد الفل لمنافسه الذي فاز عنها.


المحرر:


رحمة الله عليها الدكتورة رؤوفة حسن "قالت لي عام 2009م قبل بدا الانتخابات الصحفية ردا على اتهامها بانها تعمل مع نجل شقيق الرئيس صالح وهومتهم بالفساد "ياطاهر هل العمل الخيري جائز مع اليهود والنصارى، لكن مع اخوك المسلم المختلف معه  في الراي والمذهب والحزب احينا حرام !




 

عدد مرات القراءة:28809

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية