وزير خارجية يمني سابق يطالب بتسليم بنك عدن المركزي لصندوق النقد
وزير خارجية يمني سابق يطالب بتسليم بنك عدن المركزي لصندوق النقد
الاوراق الأوراق برس من صنعاء/عدن
وسيط ينتشل أكثر من 1000 جثة قبل ان تتحل ويسلمها لطرفي الحرب في صنعاء و السعودية
الأوراق من صنعاء /الجوف / مأرب
التحضير لإعلان مجلس عسكري في مأرب بعد فرار عدد من قياداتها وقرب قوات صنعاء من المدينة
التحضير لإعلان مجلس عسكري في مأرب بعد فرار عدد من قياداتها وقرب قوات صنعاء من المدينة
شاهد الصور مريم الرياشي أول يمنية تظهر بملابس فاضحة تخالف تقاليد بلدها ومدينتها اليمن
بالصور مريم الرياشي أول يمنية تظهر بملابس فاضحة تخالف تقاليد بلدها ومدينتها اليمنية
الأوراق وكالات
فشل ضبط اسعار الاسماك ينافس اسعار العملات
ارتفاع جنوني لاسعار الأسماك في عدن بنسبة 100في المائة بعد انزال قائمة اسعار رسمي
الأوراق برس من عدن
كيف تصارحي زوجك
للنساء المتزوجات ما هي أبرز الطرق التي تسهّل عملية الإيلاج وتقلّل من التهابات المهب؟
حريق في باص الاولى تكرار الحوادث ومطالبة من المجلس السياسي بمحاسبة وزارة النقل
باصات النقل الجماعي قنابل موقوتة في ظل غياب رقابة حقيقية لصلاحيتها في صنعاء
الاوراق خاص
إنتشار مياة مجهولة في صنعاء اغلبها تسبب فشل كلوي
منع دخول مياه شملان وحدة الى عدن بسبب غلاء سعرها لكن في صنعاء يجاملونهما
الاوراق الأوراق برس من صنعاء/عدن
هل سمعت عن مسلسل Squid Game؟
الأوراق_برس من صنعاء
*إنه يومي العالمي بقلم المحامية نسمة عبد الحق النجار
أيتها الأرض الخصبة .. أرض الجنتين
خادمة ...ولكن
هكذا خطط مؤسسو حزب المؤتمر ليكون حظهم اليوم.. أفلا تعقلون وتتفكرون..؟! بشهادة أبو راس
نصَبوا على الدولة باسم كورونا.. والآن (وقت الموت) أصبحوا معارضين لها
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة

 - اوراق برس ..الفنانة ليلى طاهر أعشق الآيس كريم والطعمية..وهذا الفنان كان يفهمني بنظرة عين...

- اوراق برس ..الفنانة ليلى طاهر أعشق الآيس كريم والطعمية..وهذا الفنان كان يفهمني بنظرة عين...
الجمعة, 09-يناير-2015
أوراق برس من صنعاء -

ليلى طاهر


ليلى طاهر


فنانة ذات ملامح جميلة وجذابة اشتهرت بلقب «شقراء السينما» في الستينات والسبعينات بدأت كممثلة مع فريد شوقي وليست كمذيعة كما يقال عنها بشكل خاطئ، حول أسباب اختفائها عن المسلسلات الدينية والأعمال المسرحية، وتقييمها للأعمال الفنية التي قدمت في عام 2014.


كما تكشف الفنانة ليلى طاهر في لقائها مع Gololy عن حقيقة هجومها على منظمي مهرجان القاهرة السينمائي في نسخته 36 لعدم دعوتها وتكريمها، وأعمالها القادمة والمعروض عليها، وما يمثله لها اشتراكها في فيلم الناصر صلاح الدين وسر الكيمياء الفنية التي ربطتها بصلاح ذو الفقار.


بداية: لماذا تؤكدين على اختفاء المسرح، وما العوامل التي دعتك لقول هذا؟

المسرح يحتاج دوما إلى الأمن والأمان ليزدهر، وأؤكد - مفيش مسرح هذا حقيقي– لان الحالة الأمنية كانت لا تسمح طوال الفترة الماضية بخروج الجمهور ليلاً ومشاهدة المسرح لشدة القلق الأمني والتوتر في الدولة وممارسات الإخوان المسلمين في الشارع لأنهم لا يحبون الفن والفنانين ويعتبروه حرام ولذلك توقف المسرح طوال فترة وجودهم في الحكم ثم فترة ممارستهم للعنف والإرهاب التي تستمر ليومنا هذا.



هل تتوقعين عودة المسرح قوياً وعودة الجمهور إليه مرة أخرى؟

بالتأكيد فانا متفائلة بالرئيس عبد الفتاح السيسي وقدرة الداخلية على استعادة الأمن والأمان للوطن والمواطن، كما أن اشرف عبد الباقي اخذ بزمام المبادرة وأحيى المسرح من جديد في “تياترو” وكون فرقة مسرحية جيدة أظنها موفقة كما أن محمد رمضان الفنان الشاب قدم مسرحية جيدة لاقت نجاحا جيدا “رئيس جمهورية نفسه” وبعض الشباب قدموا أعمال خاصة والقادم أفضل.


من الفنان الذي توافقت الكيمياء الفنية لك معه؟

صلاح ذو الفقار كان يفهمني بشدة أثناء العمل من لمحة عين، وبعده عمر الحريري وحسن عابدين وأبو بكر عزت، ومن الشباب محمد هنيدي وقدمت معه أدوار ناجحة في دور الأم في رمضان مبروك أبو العلمين حمودة المسلسل والفيلم.



وماذا عن أعمالك الدينية مع إتقانك للغة العربية وحبك لها؟

أحب اللغة العربية بشدة وألوم على التلفزيون المصري للدولة أنه لم يعد يقدم أعمال دينية كل عام في شهر رمضان كما تعودنا سابقا، والتي كانت تعاد على مدار العام حتى إننا كان لدينا موسما للأعمال الدينية ونفتقر له الآن.


لماذا هاجمت منظمي مهرجان القاهرة السينمائي في نسخته 36؟

لم أهاجم أحدا ولا يمكن أن أهاجم فنان أو منظم لعدم دعوتي فتكريم أي فنان تكريم لكل الفنانين، وأواخر العام الماضي كرمت بمهرجان وهران بالجزائر كما كرمت أيضا في 2013 بمهرجان الشارقة للمسرح، ودعيت للاشتراك بمهرجان دبي السينمائي هذا العام واعتذرت عنه لبعض الارتباطات التي اضطرتني إلى السفر للخارج.


وكيف تقيمين 2014 فنيا وما شهدته من أعمال؟

لم تكن الأعمال التي قدمت فيها جيدة على المجمل ولكن كان بها أعمال في غاية القوة مثل “الفيل الأزرق” بطولة كريم عبد العزيز وخالد الصاوي، وباستثناء بعض الأعمال الجيدة لم يكن الفن كما معهود وعلى المستوى المصري، ومررنا بأعمال في غاية السوء وننتظر استقرار الأوضاع الأمنية لأنه هناك كثير من النجوم متوقفين عن العمل ترقبا للاستقرار الأمني والسياسي ولكن هناك من يغامرون ويعملون من الناحية الإنتاجية والفنية.



قلت إنك بدأت حياتك كمذيعة.. هل لديك حنين لهذه المهنة حالياً؟

هذا نقل عني بشكل خاطئ في أحد الأحاديث الصحفية، ولم أبدأ كمذيعة، وبدأت كممثلة واشتركت مع وحش الشاشة فريد شوقي في فيلم “أبو حديد” عام 1960، ثم “الناصر صلاح الدين” وبعد هذا الفيلم كان قد بدأ الإرسال التلفزيوني في التقديم، ثم قدمت مسلسل “عادات وتقاليد” مع الفنانة عقيلة راتب واستمريت في التقديم التلفزيوني بالتزامن مع أعمالي الدرامية والتلفزيونية إلى أن تفرغت للفن، وعموما لو عرض علي برنامج يناسب تاريخي ومحترم سأوافق بعد أن اعرف الهدف منه لان كل فنان يحترم تاريخه الحاضر والماضي.


قلت إنك تعشقين الفول المدمس، هل هناك أكلات أخرى تفضلها الجميلة ليلى طاهر؟

كل المصريين يعشقون الفول المدمس، ولكني أحب الطعمية بسمسم أكثر منه بالإضافة إلى بعض التوابل والعيش والسلطات ولكني لا أكثر منهم حفاظا على الريجيم الخاص بي للحفاظ على قوامي ووزني، وأنا آكل كل شيء وقد أحب تناول أشياء معينة بين الأكلات كالآيس كريم الذي أعشقه بجنون.



ماذا يمثل لك دور ملكة إنجلترا في الناصر صلاح الدين؟

قدمت بالفيلم دور “زوجة ريتشارد قلب الأسد” مع الفنانين أحمد مظهر وحمدي غيث وليلى فوزي وصلاح ذو الفقار ونادية لطفي وعمر الحريري ومحمود المليجي وتوفيق الدقن وحسين رياض ونخبة من النجوم الكبار، وهذا الفيلم خاصة له تاريخ خاص معي ولا يذهب عن ذاكرتي أبدا وأحب مشاهدته دائماً، وكان نقلة نوعية في حياتي الفنية.


ماذا عن أعمالك القادمة؟

يشغلني هذه الفترة التفرغ لبدء تصوير الجزء الرابع من مسلسل السيت كوم “الباب في الباب” -وإن شاء الله- سيكون نفس الأبطال والفنانين مكملين معانا شريف سلامة وكارولين خليل وأحمد خليل، والعمل من تأليف وائل حمدي.


وماذا عن النصوص التي عرضت عليك في السينما والدراما والمسرح؟

عرض علي الاشتراك في بعض الأفلام والمسلسلات ولكنها كانت لا تناسبني فرفضتها، أما لو عرض علي نص جيد ومناسب سأوافق على الفور ودون شروط لأني أحب العمل ولست من هواة الجلوس في البيت، أما عن المسرح فلم يعرض علي أي نص مسرحي لان المسرح كان متوقف في الفترة الماضية للظروف التي تمر بها الدولة. 


المصدر جولولي

عدد مرات القراءة:7526

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • صحيفة الاوراق
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • الدين ورمضانيات
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • الاقتصاد
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية