-  اقرأ ماذا طالب هشام شرف من صندوق الامم المتحدة  في صنعاء وسر الخزانات النفط في الحديدة

- اقرأ ماذا طالب هشام شرف من صندوق الامم المتحدة في صنعاء وسر الخزانات النفط في الحديدة
الجمعة, 08-فبراير-2019
اوراق برس من صنعاء -

اقرأ ماذا طالب هشام شرف  من صندوق الامم المتحدة وماذا كشف  سر الخزانات النفط في الحديدة.. أقرأ التفاصيل 

طالب وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله من  نائب المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان ديرجيه وردوفا ،  بزيادة رفع مستوى التعاون والدعم في المجال الصحي والطبي ليشمل اكبر عدد ممكن من المستهدفين وبالأخص في المناطق الريفية والنائية التي تضررت بشكل كبير نتيجة العدوان والحصار الشامل.

ووفق رصد موقع "أوراق برس" فقد شكر وزير الخارجية صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن،  لما يقوم به من دور خاصة في هذه الفترة الاستثنائية التي تشهدها الجمهورية اليمنية.

من جانبه أوضح ديرجيه وردوفا، أن صندوق الأمم المتحدة للسكان يولي الوضع في اليمن أولوية كبيرة ..لافتا إلى أنه سيناقش مع قيادات الصندوق سبل رفع الدعم الإنساني لليمن.

يأتي هذا اللقاء بعد اسبوع  وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله اليوم، بحضور نائب وزير الخارجية حسين العزي، المنسق المقيم للأمم المتحدة بصنعاء ليز غراندي.

جرى خلال اللقاء مناقشة الجهود الإنسانية المبذولة لتعزيز العمل الإنساني ودور الفاعلين وكذا الجوانب المتعلقة بتقديم التسهيلات المُيسرة لعمل المكاتب والبرامج والوكالات الإنسانية لضمان تدفق المساعدات للمستهدفين دون عوائق.

وأكد وزير الخارجية التزام حكومة الإنقاذ وأجهزتها بتسهيل دخول المساعدات وأطقم العمل في مشاريع الأمم المتحدة ومنحهم التأشيرات المطلوبة.

وأشار إلى استمرار إعاقة وصول السفن المحملة بالمساعدات الإنسانية والمشتقات النفطية من قبل تحالف العدوان رغم حصولها على تصاريح من الأمم المتحدة بعد اتخاذ إجراءات التفتيش الخاصة بالأمم المتحدة.

ولفت إلى إن إعاقة العدوان ومواليه للسفن هدفه إرباك الوضع الداخلي وعدم استمرار جهود بناء الثقة والتي يعتبرونها ستؤثر على مصالحهم.. مبينا أن المليشيات والجماعات المسلحة والقوات الموالية للعدوان قامت اليوم بهجوم عسكري على الدريهمي وذلك لإفشال جهود التسوية السياسية وإحلال السلام في اليمن.

وتطرق الوزير شرف إلى موضوع خزان النفط العائم صافر وجهود حكومة الإنقاذ الوطني للاستفادة من النفط الخام لتغطية الاحتياجات الإنسانية وتفادي حدوث كارثة بيئية.. لافتا إلى أن الموضوع لا يزال كما كان قبل أكثر من عام دون التوصل إلى أي حلول من شأنها تفادي كارثة بيئية.

من جانبها أكدت غراندي، التزام الأمم المتحدة وبرامجها ومكاتبها ببذل كافة الجهود الهادفة لخدمة المواطن اليمني والتخفيف من معاناته. اوراق برس

 

تمت طباعة الخبر في: السبت, 16-فبراير-2019 الساعة: 09:32 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.awraqpress.net/portal/news-23104.htm