ماذا قال حزب المؤتمر الشعبي العام عن محاولة اغتيال جمعان اقرا التفاصيل هنا
اوراق برس من صنعاء
الرئيس المشاط يوجه بعلاج جمعان على نفقة الدولة وقطع اليد واتهم مجرمي قوى العدوان
اوراق برس من صنعاء
اقرا ماذا قال امين العاصمة صنعاء حمودعباد عن محاولة قتل امين جمعان
اوراق برس من صنعاء
عاجل تفاصيل جديدة ينفرد موقع اوراق برس
المحامي وضاح المودع لاوراق برس محاولة اغتيال جمعان كانت امام منزل على عبدالله صالح
طاهر حزام /اوراق برس
ظاهرة الاغتيال عبر الدراجات النارية هل ستعود الى صنعاء
عاجل تفاصيل محاولة اغتيال امين جمعان بطلقتين ناريتين من قبل مسلحين  على متن درجةنارية
اوراق برس من صنعاء
وزير الخارجية يلتقي المنسق المقيم للامم المتحدة ويشدد على الافراج عن سفن شحنات الغاز
اوراق برس من صنعاء وكالات/ سبأ/
منحت حقوقها المالية لعدد من الشركات والمؤسسات مجانا
الاتصالات اليمنية تساهم بـ500 مليون للتصدي لكوروناوتتنازل عن قيمة خدماتها لتصبح مجانه
اوراق برس من صنعاء
كيف تستخدم الكمامات الطبية وما المدة المخصصة لها؟
أوراق_برس من RT
يجب أن يتزوج ترامب بالسيدة بيلوسي
بقلم فاطمة
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن
حنان حسين تكتب من القاهرة عن إماء السلطان اليمنيات في الخارج فمنْ هنْ ؟
رندا الاديمي تكشف عن حملة اعتقالات واسعة للنساء الى جهات مجهولة في تعز
اوراق برس من تعز
دراسة جديدة للكاتبة والباحثة الأكاديمية خولة مرتضوي سؤال العلاقة مع الحضارة الغربية

 - لأول مرة الشيخ حسين حازب يكشف حقيقة احداث ديسمبر2017 ويرد على من يتهمه بخيانة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح والتحريض لقتله

- لأول مرة الشيخ حسين حازب يكشف حقيقة احداث ديسمبر2017 ويرد على من يتهمه بخيانة الرئيس الراحل علي عبدالله صالح والتحريض لقتله
الجمعة, 13-مارس-2020
اوراق برس من صنعاء خاص -

في رده على ماجرى في ديسمبر2017 واتهامه بانه خان الرئيس الراحل علي عبدالله صالح  رئيس المؤتمر الشعبي العام  رد الشيخ حسين حازب عضو الامانه   العامة في تنظيم المؤتمر  على احد مشائح قبيلةمأرب. 


اوراق  برس ينشر  الرد  الاتهام . اولا الاتهتم :


نحرض انصارالله على الزعيم ولم نخونه كما جاء في منشور الشيخ المُلّاء امين سيف نمران الصادر في جمعة رجب الحرام على صفحتة، على الفيس بوك بعد تعليقي عليه مازحاً انة ابتعد عن الموتمر سنوات ضوئيه في ردي على تعليق له تحدث فيه عن موضوع بعيد كثير عن الواقع، ماعلينا فرغم رغبتي الكبيرة بعدم الخوض فيما اثاره من مواضيع في منشورة هذا.. الا انه قال انه حدثه رجل قيادي من الوزن الثقيل في الموتمر -كما وصفه - باني حرضت على الزعيم عند انصارالله ولم اكتفي باستمراري في حكومة صنعاء وطرحة في المنشور وكأنه امر صحيح ومسلم به، ولم يتبين حتى لا يصيبنا بجهالة! لأجل ذلك كان لا بد من الرد عليه، والايضاح لمن يطلع ويقرأء منشوره، وحتى لا يظن أني تجاهلته، فهو صاحب وصديق ومن قومي ومن بيت غالي في مراد، ومن أفضل من يقراء في قبائلنا ويطلع ويتابع، والآن أضع أمامه وامام من يقراء ردودي على محتوى منشورة وعلى النحو التالي:- أولًا : بخصوص القول إني حرضت انصارالله على الزعيم فمن قال ذلك للشيخ امين أو لغيره يكذب ثم يكذب ثم يكذب حاشا الشيخ امين والقرّاء جميعا.. واتحداه سواء كان من العيار الثقيل أو من الخفيف ان يثبت بقول أو فعل يثبت قيامي بالتحريض على الزعيم فمثلي لا يعيب ولا يخلف وعد ولا يخون في شخص عادي ما بالك بشخص مثل الزعيم رحمة الله، وصاحبنا امين يعرفني ويعرف اسرتي ان ما طبعها شين لكن للأسف كتبها الشيخ امين كمسلمة دون ان يتبين فاصابني بجهالة.!؟ أنا واعوذ بالله من أنا من اصدق من عمل مع الزعيم حياً وحفظته ميتا، ويكفيني ما كان يقوله عني ويعرفه عني في حياته ، وبعد مماته الله وحده الرقيب علي والعالم انني لم اخونه بالغيب، ولا يهمني غير الله سبحانه، رغم مأخذي عليه عند ما كان رئيسًا وعندما كان زعيماً، وتلك المآخذ لم اقولها اليوم ولكني قلتها أمامه لحاله وفي الاجتماعات وفي الإعلام، ومحاضر اللجنة العامة المكتوبة والمصورة وغيرها من الاجتماعات فيها ما يعرفه من كان يسجلهاويحضرها ومن هي لديه اليوم، وما قلته وكتبته في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي موثق بالصورة والصوت وفي متناول الجميع، وصحيفة الميثاق في ٢٠٠٦ أو ٢٠٠٧ تحمل في طياتها الكثير من النقد والمأخذ من ذلك ما قاله العبد للله حسين حازب ان علي عبدالله صالح يعتبر احسن السيئين في البلد وغير ذلك من النقد وهو جهد المقل أمام سلطان البلد كلها تحت قيادتة ويمكن العودة للصحيفة للتأكد من ذلك.!؟ وهو أي الزعيم كان يعترف بانه اطلع على ما اكتبة الى الحد انه اصدر توجيهات بعض الأوقات بسبب ما كتبته قائلا :- بالإشارة الى ما كتبه او قاله حسين حازب وصورها في أرشيفي!؟ لهذا أقول سامح الله الشيخ امين فقد المني انه طرح الموضوع الذي كذب عليه به صاحب الوزن الثقيل وكأنه حق وواقع وهذا ما دفعني للرد..والعتاب.. أما فيما يتعلق بعدم فك الشراكة واستمراري في العمل في حكومة الإنقاذ الوطني مع انصارالله وعدم المشاركة في الانتفاضة كما يحلو للبعض تسميتها التي دعاء اليها الزعيم في ديسمبر ٢٠١٧ فالمؤتمر لم يفك الشراكة مع انصارالله كما يقول البعض ومنهم أمين، وأنا عضو فيه وعلي الالتزام بقراره، ولسنا قطيع نُساق هنا وهناك.! ودعوة الزعيم للانتفاضة لم يوجهها للموتمر لانه يعرف والكل يعرف ان الموتمر يأخذ حقوقة ويمارس مهامه بطرق سلميه وليس لديه قوة مسلحة ولا مليشيات، وتلك الدعوة بالتأكيد هي لمن وعدوه بالمن والسلوى قائلين له ان صافرة منه ستجمع الجن والإنس على انصارالله،وتعيدهم إلى صعده! وهي الدعوة التي لم يكن موفق فيها وربما لم تعلن برضااااه.!؟ وهي أيضا بدون قرار من قيادة الموتمر (اللجنة العامة). وما لدينا عن هذا الموضوع نتركة للباحثين والمؤرخين والليالي والأيام؟ والشيخ صادق ابوراس رئيس الموتمر الشعبي العام ورفيق دربه الفريق /يحي علي الراعي وحسين حازب وزملائهم حفظوا الموتمر ومكانته وصانوها وقاموا بواجبهم مع زملائهم التي سيذكرها لهم المنصفين والتاريخ، عند حصول تلك الفتنة التي لم يستشاروا فيها ولم يعلموا الا بقارحها ولم يكلفوا بمهام فيها حتى يقال لهم انهم فرطوا أو فسلوا.....!؟ ولم يتم تنبيههم على الأقل ليحصفوا أنفسهم من ردة فعل الطرف الآخر.!؟ الا انهم ورغم ذلك قاموا بواجبهم الوطني والتنظيمي، الذي لو لم يقوموا به لحصل لهم نفس اللوم ونفس الاتهام، والأفضل ان نلام على القيام بواجبنا وليس على السكوت والانكفاء ..أليس كذلك .؟؟ وما فعلوه ابوراس والراعي وزملائهم فهم في فعلهم هذا مستندين إلى النظام الداخلي والدستور والثوابت الوطنية وما تمليه عليهم ضمائرهم وما تتطلبه المرحلة التي تعيشها البلد في ظل العدوان، ليحفظوا وطنهم من الفتنة التي كانت ستجعل العدو السعودي والإماراتي يدخلوا صنعاء وبقية المحافظات ليدمروها ويفسدها على رؤوس المؤتمرين وانصارالله وشرفاء الوطن الذين يواجهون العدوان، لكنهم كتموا حزنهم والمصاب الجلل لأجل ما هو اكبر من الراحلين ومن الموتمر ومن العواطف.. ورفضوا الانتقام من الوطن بسبب مشورة الشياطين في ديسمبر٢٠١٧، نعم قاموا بذلك لانهم ليسوا إمعات ان احسن الناس احسنوا وان اساءوا اساءوا...!! فهم قيادات وطنية واجتماعية لم يلتحقوا بالمؤتمر ويستمروافيه لأجل زيد أو عبيد ولكن لأجل وطنهم ولأجل قناعتهم بأهداف ومبادئ الموتمرالشعبي العام.. ولان الموتمر والحفاظ عليه حفاظ على ذكر موسسة رحمه الله وعلى ثوابت الوطن، واترك للمنصفين والمؤرخين البقية مما لم يذكر والتحليل والحكم على ما حصل قبل ديسمبر وفي أيام ديسمبر وما بعد ديسمبر.. وبالتاكيد كل شي موثق ومعروف ..؟ ثانيا:-ماذكره اخونا بخصوص انتخاب المحافظين في مارب ٢٠٠٨،وعدم الالتزام بقرار اللجنة العامة فانا ممن يذكر محاسن الموتى وغرماي ان جاز التعبير في ذلك بين يدي الله، ويكفي ما قد قلته لكل واحد منهم على انفراد وما قلته في اجتماع رسمي.؟ والأحياء منهم قسمين، قسم شارك في اللعبة وبعد ٢٠١١ اتضح للجميع بانهم لم يبيعوا ويتآمروا على حسين حازب وغيره من المرشحين للمحافظات والبرلمان واللجنة العامة في محطات انتخابية أخرى فحسب، ولكنهم كانو ولا زالوا يتآمروا على الوطن والتنظيم بكله واستمروا في ذلك وصولاً إلى وقوفهم بجانب العدوان على اليمن بالقول والفعل والصمت والحياد من البعض.!؟ ولهذا كم نحن وكم حجم التآمر الذي نالنا في إطار تآمرهم الكبير على الوطن والمؤتمر ورئيسة السابق والحالي، وقسم كان صادق في موقفه معي ومع التنظيم والقرار القيادي بعضهم لازال في الموتمر وبعضهم قد غادر الموتمر واذكر منهم الشيخ امين ورئيس هيئة الرقابة التنظيمية آنذاك..!! الذي كان له موقف صادق وقوي عندما لم ينزل عضواللجنة العامة المكلف بالمحافظة لأسباب لا اعرفها حتى اليوم.؟ واكتفي الى هنا فيماذكره الاخ امين عن مهزلة تنظيمية حصلت في انتخابات محافظ مارب،وهي ليست المهزلة الوحيدة التي حصلت في مارب.! بسبب الخلايا النائمة والضيوف الذي كانوا يؤثروا على قرارات الموتمر ورئيسة.!؟ وحيث وقد اثار الأخ امين هذا الموضوع وتحدث عن دوره في تلك الانتخابات فاني اعترف له ان موقفه يومها معي كان موقف الأخ والصاحب الوفي والملتزم تنظيميًا إلى الحد انه اختلف مع الكثير، وجلب له ذلك الموقف الشريف والوفي مصاعب لفترة استمرت إلى قبل احداث ٢ديسمبر٢٠١٧الماضي.!؟ واعترف اننا خذلناه كلنا من الرئيس إلى الآخرين في أزمته اثناء مرض ابنه الذي كلفة الكثير..! ومع اعترافي له بهذا الفضل وبالتقصير فيه الا ان ذلك لا يمنعني ان أقول:—— انه قد ابتعد عن الموتمر ونظامه وقسمة وميثاقه بسنوات ضوئية، من خلال وقوفه بعد ديسمبر ٢٠١٧ مع العدوان وملوك السعودية والإمارات بكلام ما كنت اتوقعه منه مهما كانت الأمور لانه رجل عارف ومطلع وكاتب وفلان، ووثائق الموتمر في رأسه وفي مكتبته وأدبياته التي تحرم وترفض ولا تتفق مع موقفه على الإطلاق، والقول ان مخالفة قيادة الموتمر في موقفها مني في انتخابات المحافظين عام ٢٠٠٨ في تصرف داخلي خاطئ لا يتفق البتة مع الوقوف مع عدو خارجي وعذر لا يعذر ولا يعفي من ارتكبه..سواء امين او غيره، فالوطنية والموتمر لا يلتقيان مع الوقوف مع العدو والعمالة، كذلك تحوله من خصم منافح وقادح للإصلاح وفكره إلى رجل وديع ومادح لموسسة الإصلاح وقياداتة بشكل يصعب تقبله من شخص متبحر في علوم كثيرة وليس جاهل يمكن الضحك عليه مثل اخي الشيخ امين، وفي صفحتة من قبل ديسمبر إذا هو لم يحذف شئ منها ما يؤيد ما أنا ذهبت اليه.؟ طبعًا هو حر فيما يعتقد وما يذهب اليه لكن ان يظل يقول انه مع الموتمر وينتقد الموتمر في ماضية وحاضرة فذلك لا يتفق مع ادبيات الموتمر والميثاق الوطني وقرارات الموتمر وقيادتة، فالانتماء للموتمر يجب ان لا يخالف قسم وأدبيات الموتمر ونظامه وثوابته لا في القول ولا في العمل، والمسالة بسيطة بعرضك لافعالك وأقوالك على نظام الموتمر وأدبياته وقراراته ستعرف أين تقف، ولا تنتظر حتى تدان من الآخرين او من محاكم وقيادات الموتمرالتنظيمية، والحرام بيِّن والحلال بيِّن .. وما يفيد الوطن أو يضرّه معروف لمن يريد ان يعرف ويحدد أين يقف.. وسلامة الجميع ..

عدد مرات القراءة:1415

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية