كالتشيو ميركاتو ليفربول مستعد لبيع محمد صلاح
أوراق_برس
تركي آل الشيخ يخصص سيارة 2019 كجائزة لمسابقة
أوراق_برس
انطلاق مبيعات كروس صينية منافسة لـ كريتا الكورية في روسيا
أوراق_برس
البنك الدولي يصرف ٥٠مليون دولاربإسم مشروع الطاقة الشمسية باليمن الوهمي كأول فساد دولي
اوراق برس من الاوراق
اول كلمة لامين عام المؤتمر الشعبي العام في ذكرى ٣٧ لتأسيس المؤتمر اقرا التفاصيل
أوراق برس / المؤتمر/ من صنعاء تصوير مروان علي العثربي
اقرا كلمة رئيس المؤتمر الشعبي العام ابو رأس اليوم في صنعاء بمناسبة ذكرى التأسيس
أوراق برس من صنعاء
سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي!
أوراق_برس
نيمار يضع شروطا للانضمام لأحد عملاقي إسبانيا
أوراق_برس
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن
حنان حسين تكتب من القاهرة عن إماء السلطان اليمنيات في الخارج فمنْ هنْ ؟
رندا الاديمي تكشف عن حملة اعتقالات واسعة للنساء الى جهات مجهولة في تعز
اوراق برس من تعز
دراسة جديدة للكاتبة والباحثة الأكاديمية خولة مرتضوي سؤال العلاقة مع الحضارة الغربية
زعفران المهنا تكتب هكذا صمدت المرأة اليمنية خلال أربعة اعوام في وجه تحالف العدوان
اوراق برس من صنعاء
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 - المرأة المنسية في مهمة أبولو 11

- المرأة المنسية في مهمة أبولو 11
الجمعة, 12-يوليو-2019
أوراق_برس من صنعاء -

 في صباح يوم 16 يوليو 1969، دخل العشرات من التقنيين ومراقبي الرحلات الفضائية إلى غرفة الإطلاق في مركز كينيدي للفضاء التابع لـ"ناسا"، استعدادا لأهم إنجاز في تاريخ الوكالة.


 


وفي هذا التاريخ، قبل 50 عاما تقريبا من الآن، بدأ العد التنازلي لإطلاق مهمة "أبولو 11"، وهي أول مهمة يطأ فيها البشر بأقدامهم على سطح القمر.


ومن ضمن الفريق المشرف على هذه المهمة امرأة واحدة داخل تلك الغرفة في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا، وهي "جو آن مورغان"، مهندسة طيران وفضاء جوي في وكالة الفضاء الأمريكية.


والتقطت إحدى الصور وجه جو آن في الغرفة في تلك اللحظات الموتورة، حيث برزت بشكل ملحوظ باعتبارها الوحيدة التي لم تكن ترتدي قميصا أبيض وربطة عنق.


واستعدادا لإطلاق مهمة "أبولو 11" إلى الفضاء، يتواجد المهندسون وغيرهم في غرفة المراقبة من أجل تأمين عملية الإطلاق، وكانت جو آن المرأة الوحيدة ضمن الفريق المشرف على المهمة، والأهم من ذلك، أن المهندسة البالغة من العمر 28 عاما آنذاك، التي كانت مهمتها مراقبة القراءات من جميع أجهزة الاستشعار على الصواريخ والمحركات وأجهزة الكمبيوتر، أول امرأة تبقى في تلك الغرفة التاريخية التابعة لمحطة كيب كانافيرال لإطلاق الصواريخ.




وكان من الضروري أن تكون جو آن في غرفة المراقبة لتنبيه فريق الاختبار إذا حدث خطأ ما، لكنها اضطرت للحصول على تصريح خاص لتكون هناك.


وقالت: "اتصل بي مدير نظم المعلومات وقال لي: أنت أفضل شخص في مجال التواصل، سنضعك في وحدة التحكم"، وأضافت: "لكنني اكتشفت لاحقا أنه اضطر إلى إقناع مدير المركز، الدكتور كورت ديبوس، بأن كل شيء سيكون على ما يرام".


وأشارت إلى أنها تعرضت إلى العديد من المضايقات عبر المكالمات الهاتفية "الفاحشة" أو الاساءة إليها ببعض العبارات أو السلوكيات، فضلا عن التحيز الجنسي، وأضافت أنها كانت "مثل سمكة ذهبية في وعاء مع كل هؤلاء الرجال، وكان هناك 200 كاميرا مراقبة، في الغرفة ويمكن للناس أن يشاهدوني عبرها".


وكشفت جو آن بصفتها أول مهندسة في كيب كانافيرال أنها ألهمت جيلا كاملا من النساء وأن طريقها لم يكن سهلا دائما، أقله أنه لم يكن هناك مراحيض نسائية في المركز، حيث كان عليها الذهاب إلى مركز آخر أو استخدام دورات مياه الرجال.


روسيا اليوم

عدد مرات القراءة:3746

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية