وزير الخارجية يلتقي الممثل المقيم لبرنامج الأغذية ويسلمه رسالة موجهة للرئيس المشاط
أوراق برس من صنعاء
الماجستير بإمتياز للباحثة رحمة الرمانة في علم النفس الأسري
٤٦ألف طالب وطالبة سيخضون اإمتحانات الشهادة العامة بمحافظة صنعاء
وزير الخارجية يلتقي المنسق المقيم للأمم المتحدة باليمن
من لا يعترفُ بالحق؛ ولا يشكرُ الناس فأنه لايشكرُ الله كلمة حق في الدكتور الاسطى
مرسيدس تطلق النموذج الجديد كليا من GL
أوراق برس
البعثة القمرية الهندية الجديدة تنطلق في يوليو المقبل
أوراق برس
العلماء يحددون أخيرا الآلية الغامضة المسببة لتصلب الشرايين
أوراق برس
عاجل تتويج بنك اليمن الدولي للعام الأربعين كنجٍ
اوراق برس من صحيفة الاوراق من صنعاء
الانفتاح بشكل خاطئ و تقول لي بيتك على طلعة
شكلك هكذا جسدك هكذا
عبر واكد عن الوطن
حنان حسين تكتب من القاهرة عن إماء السلطان اليمنيات في الخارج فمنْ هنْ ؟
رندا الاديمي تكشف عن حملة اعتقالات واسعة للنساء الى جهات مجهولة في تعز
اوراق برس من تعز
دراسة جديدة للكاتبة والباحثة الأكاديمية خولة مرتضوي سؤال العلاقة مع الحضارة الغربية
زعفران المهنا تكتب هكذا صمدت المرأة اليمنية خلال أربعة اعوام في وجه تحالف العدوان
اوراق برس من صنعاء
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 - قريبا.. هواتف آبل صناعة أمريكية والسبب.. ترامب؟!

- قريبا.. هواتف آبل صناعة أمريكية والسبب.. ترامب؟!
الأحد, 06-يناير-2019
أوراق_برس من صنعاء -

 أدلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأول تعليقاته على التراجع الكبير الذي تعرضت له شركة آبل، قائلًا إنه لا يشعر بالقلق على مستقبل آبل، مظهرًا أن الأمر لا يستحق النظر إليه، وشجع الرئيس التنفيذي تيم كوك على نقل سلسلة التوريد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كما أعرب الرئيس دونالد ترامب في المؤتمر الصحفي عن استيائه من شركة آبل لتصنيعها منتجاتها في الصين، وذلك بالرغم من أنه قد أكد بشكل زائف أن الرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك سوف يغير ذلك قريبًا.


وسئل دونالد ترامب خلال المؤتمر الصحفي للبيت الأبيض عما إذا كان قلقًا بشأن تراجع آبل في سوق الأسهم في وقت سابق من هذا الأسبوع، ليجيب: “لا، لست كذلك. أعني، أنظر، لقد ارتفعت أسهم الشركة كثيرًا. كما تعلمون، لقد ارتفعت بنسبة مئوية عالية منذ أن أصبحت رئيسًا. وستكون آبل جيدة”.


وكان تيم كوك قد حذر في رسالة إلى المستثمرين يوم الأربعاء من أن هناك انخفاضًا بالإيرادات الربعية بما يصل إلى 9 مليار دولار، وألقى كوك باللوم على عدد من القضايا، بما في ذلك مبيعات آيفون الضعيفة، كما أشار أيضًا إلى الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، مما أدى إلى تراجع القيمة السوقية للشركة بمقدار 57 مليار دولار.


وقال الرئيس دونالد ترامب في المؤتمر الصحفي: “آبل شركة رائعة. لكن لا بد لي من القلق بشأن بلدنا. لا تنس أن آبل تصنع منتجاتها في الصين”، وأضاف “لقد أخبرت تيم كوك، والذي هو صديق لي، أن اصنع منتجاتك في الولايات المتحدة، واعمل على بناء تلك المصانع الجميلة الكبيرة في الولايات المتحدة. أنا أفضل ذلك. شركة آبل تصنع منتجاتها في الصين. الصين هي المستفيد الأكبر من شركة آبل، ولسنا نحن، لأنها تبني منتجاتها في الصين في الغالب”.


وكانت شركة آبل قد حذرت في العام الماضي بشكل علني من أن التعريفات الجمركية التي تفرضها إدارة ترامب على الصين سوف تزيد من سعر منتجاتها، لترد إدارة ترامب بإعفاء منتجات آبل من الرسوم الجمركية، ومع ذلك، فإن التهديدات الصينية بالانتقام من الشركة بسبب الحرب التجارية ما تزال تلوح في الأفق، كما إن إنتاج هواتف آيفون يتم من خلال سلسلة إمدادات عالمية معقدة، مما يجعل من الصعب نقل عملية التصنيع خارج الصين


وتشتري آبل أجزاء من شركات في جميع أنحاء العالم قبل شحنها إلى الصين، حيث يتم تجميع معظم أجهزة آيفون بواسطة الشركة التايوانية فوكسكون Foxconn، حيث تأتي رقاقات الذاكرة من توشيبا اليابانية وأجهزة استشعار من بوش الألمانية وشاشات العرض من سامسونج الكورية الجنوبية، كما يأتي عدد من المكونات الرئيسية من الشركات الأمريكية.


وأكدت الشركة أن الجزء الأكبر من عمليات البحث والتصميم لجهاز آيفون والأجهزة الأخرى تجري في الولايات المتحدة، لكن تيم كوك قال إن الولايات المتحدة تفتقر إلى العمالة الماهرة اللازمة لتصنيع تلك المنتجات، فيما اعترف كيفن هاست Kevin Hassett، كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس دونالد ترامب، بأن الحرب التجارية تضر بالشركات الأمريكية التي لها مصالح في الصين، وأضاف أن الشركات الكبيرة الأمريكية سوف تواجه نفس مشكلة آبل ما لم يتم التوصل إلى اتفاق.


وقال ترامب: “يستثمر تيم كوك الآن 350 مليار دولار في الولايات المتحدة تبعًا للإجراءات التي اتخذناها بشأن الضرائب والحوافز، وهو يبني مقرًا جديدًا والعديد من الأماكن الأخرى”، وأضاف: “إن تركيزي هو الولايات المتحدة، وأريد أن أعيد هذه الشركات إلى الولايات المتحدة كما يفعل الكثيرون. أريد ممن آبل أن تصنع هواتف آيفون وجميع منتجاتها في الولايات المتحدة، وهو ما سيحدث”.


ووفقًا للمعلومات فإن تأكيدات الرئيس بأن آبل تستثمر 350 مليار دولار في الولايات المتحدة وأنها سوف تبني قريبًا هواتف آيفون في الولايات المتحدة غير صحيحة، إذ أعلنت الشركة في شهر يناير/كانون الثاني الماضي عن مساهمة بقيمة 350 مليار دولار في الاقتصاد الأمريكي على مدار خمس سنوات، لكن التقارير أفادت بأن هذه الاستثمارات ليس كلها في البلاد، وأن معظم المبلغ ذهب إلى موردي الشركة وضرائبها.


ولطالما قال ترامب إنه يريد من آبل أن تصنع منتجاتها في الولايات المتحدة، وقد التقى الرئيس مع تيم كوك لحثه على هذا الأمر، حيث زعم ترامب في عام 2017 أن تيم كوك وعده بأن تفتح آبل ثلاثة مصانع كبيرة في الولايات المتحدة، وما حدث هو قيام شركة فوكسكون Foxconn المتعاقدة مع شركة آبل بالإعلان عن أنها سوف تقوم بتأسيس مصنع في ولاية ويسكونسن لتصنيع شاشات LCD.

عدد مرات القراءة:7992

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية