احد طيران اليمنية تتسبب في مقتل رضيعة والسبب انقطاع مكيف الهواء اقرأ التفاصيل
اوراق برس من صنعاء
المحطة الفضائية الدولية تعدل مدارها من جديد
أوراق_برس من صنعاء
بعد حظر طويل.. كوبا تسمح باستخدام إنترنت الهواتف!
أوراق_برس من صنعاء
الكشف عن فائدة جديدة للتمارين البدنية
أوراق_برس من صنعاء
العثور على سفينة محملة بـ 200 طن من الذهب!
أوراق_برس من صنعاء
لماذا اعتقلت "سي آي إيه" ماريا بوتينا في واشنطن لحظة مصافحة بوتين لترامب في هلسنكي؟
أوراق_برس
احذري .. هذه الطباع تدمر زواجك بشكل غير مقصود
أوراق_برس
5 علامات تشير إلى نقص فيتامين دال في جسمك
أوراق_برس
الهاشمي الذي رنيت له رنه مثل هذا اليوم فجرا فكان رده مفاجئ بسبب قرب ولادة جمانه.!!
ضيعوا اصولهم الاصلية للبحث عن اصول جديده
ريم الميع من الراي الكويتية
مدراس ومذاهب الفن التشكيلي
بقلم ياسمين الخطيب مصر/ التحرير
رند الاديمي تكتب من صنعاء على الجميع التعاطي مع الحلول العسكرية وليس المبادارات
أوراق_برس من صنعاء
ريم تكتب الحجاب مثل لحية الرجل
أوراق_برس من الراي
يمنيات تخلين عن انوثتهن فخرجن بالسلاح ..لشراء متطلبات البيت الغذائية
نقلا عن صجيفة الأوراق العدد الثامن في اكشاك صنعاء جاليا
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 - البكتيريا الانتحارية في خدمة الإنسان

- البكتيريا الانتحارية في خدمة الإنسان
الجمعة, 24-نوفمبر-2017
أوراق_برس من صنعاء -

 زرع العلماء في جينوم البكتيريا المحدثة آلية للتدمير الذاتي تشبه القنبلة الموقوتة، من أجل منع انتشارها في العالم.


وطوّر علم البيولوجيا الصناعية طرقا عديدة لتسخير الأحياء الدقيقة لخدمة الإنسان. وفي هذا المجال، تم تطوير البكتيريا لتصبح قادرة على معالجة البلاستيك، وتشخيص أمراض الأمعاء وعلاج السرطان وحتى إنتاج الأوكسيجين لمستعمري الكوكب الأحمر في المستقبل. بيد أن أحدا لا يعلم ما الذي سيحدث اذا خرجت هذه البكتيريا عن سيطرة الإنسان.


وقد تمكن فريق علمي من جامعة هارفرد برئاسة باميلا سيلفر من وضع منظومة من آليتين جزئيتين يزرعان في جينوم الأحياء الدقيقة، لتدميرها عند خروجها عن إطار "المنطقة المسموح بها".




باميلا سيلفر

وتقوم الآلية الأولى بمنع الأحياء الدقيقة من إزالة وظيفة معينة في الجينوم خلال تطورها. وتضم الآلية جينا مسؤولا عن إفراز سم قاتل للبكتيريا، وما يسمى بـ"عنصر الذاكرة" الذي يميل لإنتاج مواد سامة.


أما الآلية الثانية فتعمل بنفس المبدأ، بيد أن حجب إنتاج المواد السامة يختفي عندما تنخفض درجة حرارة الوسط المحيط من 37 إلى 22 درجة مئوية. وهذا يعني أن بإمكان هذه البكتيريا البقاء على قيد الحياة فقط في جسم الكائنات الحية من ذوات الدم الحار. أي أن خروجها من هذه الأجسام يؤدي إلى موتها فورا.


كما أفادت باميلا سيلفر بأن العلماء تأكدوا، من خلال مراقبتهم ومتابعتهم لهذه الأحياء الدقيقة، من أن هذا الأمر ينتقل إلى 140 جيلا على أقل تقدير. ويعد هذا اختراق كبير يقربنا جدا من استخدام الأحياء الدقيقة المحدثة في جسم الإنسان والوسط المحيط.


rt

عدد مرات القراءة:9142

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية