اوراق برس يعيد نشر
نص كلمةالسيدالحوثي التي فيها شن هجوما على المؤتمروفرض ممثلين عن الشعب بدلاعن البرلمان
اقرأ ملاحظة طاهر حزام على اخطر كلمة تهدد المؤتمرالشعبي العام من قبل السيد الحوثي
الشئون الاجتماعية ومنظمة فكر يسلطان الضوء على دور المجتمع المدني في مكافحة غسيل الأم
اوراق برس - صنعاء
وزير الخارجية يلتقي القائم بأعمال الممثل المقيم لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
أوراق_برس
غولة عاصم بنهم تحيي ذكرى استشهاد أسرة الشيخ محسن
اوراق برس - صنعاء
منظمة أروى للتنمية والحقوق والحريات تنتقد تراجع دور المرأة اليمنية
أوراق برس - صنعاء
تفجير منزل الرئيس اليمني السابق في جنوب اليمن
بعد عام من انضمامة لحزب المؤتمر
يحيى صالح لاول مرة يوجه اقوى الرسائل للمؤتمرين وخصومه ومنها سبب حشد24أغسطس
تعجبني هيفاء وهبي لكن قدوتي فاطمة حسين
ريم الميع من الراي الكويتية
يمني يحمل جنسية إمريكيه
اوراق_برس من صنعاء
رجال يشبهون النساء في تفاهتهم و كل الخناجر والمؤمرات تأتي من النساء
اوراق_برس من صنعاء
بلا تبريرلانصاف نفسه والتخلص من مسؤولياته
اوراق_برس من الوطن
لاتخسر نفسك اولاً قودها
اوراق_برس من الوطن
ايها الفضوليون هكذا يبدأ التغيير
اوراق_برس من الوطن
من هو المعوق الاساسي لمفاوضات الكويت؟
السعودية
المرتزقة
دول وجماعات آخرى
النتيجة

 -  لاتخسر نفسك  اولاً قودها

- لاتخسر نفسك اولاً قودها
الخميس, 16-مارس-2017
اوراق_برس من الوطن -

 «أعتقد أن أعظم حقائق الكون لا تكتشف عند دراسة النجوم والكواكب، بل تكمن في داخلنا في روعة قلوبنا وعقولنا وأرواحنا، وما لم نفهم ما يكمن في داخلنا فلن نفهم ما يكمن في الخارج»، هذا مقتطف أعجبني من كتاب أنيتا مرجاني «DYING TO BE ME»


من وحي هذه المقولة يتضح أن على أي إنسان ناجح أو مدير ناجح أن يفهم نفسه بداية، لأن أصعب أنواع القيادة هي قيادة النَّفس، وفي خطوة لاحقة يبدأ تطوير الذات والمهارات. إذن الخطوة الأولى هي أن تعرف نفسك. ولتكون ذلك المدير الناجح أو القائد الحقيقي يجب أن تتحلى باليقظة التي ستعرفك من أنت، وماذا تريد أن تصبح، وما هو موقعك في هذا العالم. وكل ما سبق قد أجمع عليه أهم المفكرين والفلاسفة وأساتذة الإدارة الحديثة.

فمن فوائد معرفة الذات الشعور بالسعادة، ستصبح أكثر سعادة عندما تستطيع إظهار ماهيتك وهذا أيضًا يقود لفائدة أخرى ألا وهي عدم الشعور بالتناقض بين حقيقة شخصيتك وكيف يراك الناس، فتشعر بالتوازن.


عندما تعرف ذاتك يصبح بمقدورك اختيار الأفضل لك في هذه الحياة، وبالتالي قراراتك تصبح حكيمة ومناسبة لك. وتصبح أكثر سيطرة على نفسك، فتفهم ما قد يحفزك وما قد يحبطك وما قد يثير غضبك في هذه الحياة فتتجنب ما يجب تجنبه وتكثر مما يجعل شخصيتك أكثر إيجابية، وتعرف بالضبط ما هي قيمك الأصيلة فتحافظ عليها. وطبعًا كل ما سبق سيجعلك أكثر مناعة ضد الضغط الاجتماعي. فلا توافق مثلًا على أمرٍ ما يخالف قيمك ومعتقداتك. وهذا الفهم أيضًا سيجعلك أكثر تفهمًا وتسامحًا مع الآخرين وبالتالي سيزيد من تقبل الآخرين لك واحترامهم لشخصك. 


كل الذي سبق فوائد مباشرة وغير مباشرة لمعرفة الذات وفهم مكنونات أنفسنا، وعندما تتكامل هذه الفوائد وتبدأ تؤتي أكلها هنا تبدأ السعادة الحقيقية والنجاح الفعلي في الحياة إن كان نجاحًا فرديًا أم اجتماعيًا أو نجاحا على طريق بناء المهنة. وأنا أزعم هنا أن أي نجاح للإنسان يكون ظاهريًا ويعود بالنقمة على صاحبه ما لم يترافق بمعرفة حقة للذات والقيم والأخلاق، وبالتالي لا يأتي النجاح على حساب القيم والمعتقدات. وأسوق دليلًا على صحة زعمي كلام نبي الله عيسى عليه السلام «ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟».

عدد مرات القراءة:1923

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:

  • الاخبار اليمنية
  • من الذاكرة السياسية ... حتى لاننسى
  • بدون حدود
  • شاهد فيديو مثيرللاهتمام
  • طلابات توظيف
  • تغطية خاصة من جريدة اوراق لمؤتمر الحوار الوطني
  • حماية البيئة
  • صحيفة الاوراق
  • الدين ورمضانيات
  • منوعات وغرائب
  • خارج عن المألوف
  • اراء لاتعبرعن اوراق
  • اخبارتنقل عن المفسبكين وتويتر
  • الاقتصاد
  • ثقافة وفن
  • اوراق سريه
  • العالم
  • الرياضية